ننتظر تسجيلك هـنـا

 

 

         :: دورة ضريبة القيمة المضافة القيمة المضافة vat ( الكاتب : ضياء ألروح )       :: دورة صيَانة برمجيَّات الجوَّال ( الكاتب : غوايش )       :: دورة ضريبة القيمة المضافة vat ( الكاتب : ضياء ألروح )       :: دورات تعقد في جـــدة ( الكاتب : ضياء )       :: دوره صيَانه برمجيات الجوَّال ( الكاتب : فهد التركي )       :: دوره ضريبة القيمة المضافه vat ( الكاتب : فهد التركي )       :: نافس في سوق العمل باحترافية ( الكاتب : ضياء )       :: شركة نقل اثاث بجدة ( الكاتب : فهد التركي )       :: تأجير خيم لجميع مناسبات افراح و اعراس وعزاء ومؤتمرات ولجميع مناسبات ( الكاتب : ضياء )       :: توزيعات 2018 ( الكاتب : فهد التركي )      

 

التسجيل السريع
اسم المستخدم : كلمة المرور : اعادة كتابة كلمة المرور : البريد الإلكتروني : اعادة كتابة البريد الإلكتروني :
نعم ، قمت بالإطلاع على شروط منتديات احاسيس وموافق عليها .


الملاحظات

منتدي الروايات الكاملة الطويلة والعالمية روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة من اجمل الروايات الرومانسية والاجتماعية واجمل الروايات العالمية

إضافة رد
قديم 02-20-2017, 01:05 AM   #1

غير متصل
 
الصورة الرمزية السنيورا

العضوٌﯦﮬﮧ » 2
 التسِجيلٌ » Feb 2017
مشَارَڪاتْي » 48
 مُڪإني » في حنايا قلبه
دولتي » دولتي Saudi Arabia
 الجنس  » جنسي Female

اصدار الفوتوشوب : Adobe Photoshop 9 CS2 My Camera: Canon

My twitter Facebook

 نُقآطِيْ » السنيورا is on a distinguished road
¬» مشروبك   bison
¬» قناتك mbc
¬» اشجع ithad

أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل




من اجمل الروايات التي قراتها
رواية ميهاف وفيصل ..
انصحكم بالقراءتها....



{ أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل }
الكاتبة : ازهار الليل

أقوم من ليل و أصبح على ليل ..
و ما ادري النهار اللي يقولون وينه ..
مشغلني اللي مشغل البال بالحيل ..
و اخفت شعاع الشمس غرة جبينه ..
المترف اللي تاعبني بالمظاليل ..
و أطبق جفونه بين عيني و بينه ..
لجله تحديت البشر و الذي قيل ..
و لجله نذرت العمر و أغلى سنينه..
طرياه في شعري و صوت المواويل ..
و أكيد عشاق السهر سامعينه ..
و ذكراه في بالي و كل التفاصيل ..
هو بحري المواج و أنا السفينه ..
أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل ..
لــ أزهار الليل ..

البارت الاول

توقفت سيارة الهمرامام الفلة العريضة المطلة على ساحل البحر واخذت نظرات ميهاف تتأمل التصميم الخارجي الذي يدل على ان صاحبها من النوع الثري انفتحت البوابة العريضة بعد ان عرضت البطاقة التي معها للحارس عبر الكاميرا الخارجية
كومار: انسه ميهاف خلاص انزل
ميهاف: ايه كومار وانت استنى انا ما راح اتأخر عن الساعة 3
فتحت باب السيارة ةاخدت تجر خطواتها الثقيلة عبر الممر وتقرا الايات التي تحفظها لانها مجبوره تمشي في هذا الطريق
صوت خطواتها مسموع بوضوح وهي تصعد درج المدخل الرخامي استعانت بالله واخذت نفس عميق ورسمه ابتسامة غامضة مخفية الالم الدخلي ..ودفعت باب المدخل بيدها الباردة
الخادم قالها وتفوح منه رائحة الشراب الكريهة: عفوا أول مرة أشوف القمر أنت جديدة
نظرت الية وفي نفسها قرف العالم وقالت بصوت فيه بحة خطيررررررررررررة ودلع رباني :انا للاستاد مازن
هذه الجملة تعود يسمعها للبنات الخاصين فقط لسيده مد يدة بياخد منها العباية و لكنها رفضت .وتقدمت خطواتها إلى القاعة حيث الأصوات المختلطة بالضحك و المجون و الشباب و البنات من اول مادخلت لفتت الانظار لها بطولها المتناسق مع تفاصيل جسمها ..
لها طريقة في الدخول تخلي الكل مجبور يطالع فيها وصارت تتميع في مشيتها مثل الحلم وعبايتها تنفتح مع كل خطوة مميزة مثل خطوات عارضات الازياء لين ماوصلت للكنب وجلست على كرسي فردي وحطت رجل على رجل
محمود: الحلوة اول مرة تطل علينا >> وتوجة لها جميع الموجودين في القاعة
وحدة من البنات: يالله يازينة شيلي العباية و النظارة الشمسية علشان نشوف الزين
خالد: تشيل العباية بس الا كل شي هههههههههه
ضحكت ضحكة استخف لها الرجال وهي قاصدة هذا الشي تعرف تاثيرها على الرجال
ميهاف بدلع : دمك خفيف عيوووووووووني
خالد:وااااااااااااو صارووووووخ >> باس خد نجود لما شاف انها غيرانه
نجود: هيه لا تكبرين عشانك جديدة
امجد بحماس : لا والله انك تخبلين الواحد و تخلينه بخبر كان ..
مرام وهي بين احضان امجد وفي حالة سكر: مجودي صرت تقط خيط وخيط من زينها ميهاف بدلع يذوب الحجر : انتو كلكم حلوين بس انا حق مازن وبس
تركي:اجل المعزب اليوم جايب لنا مهرة صعبة الظاهر انه خاش الحلى عنا خايف انا ناكلة ههههههههههههههههههههههههه
فيصل: نظر نظرة تققيم بمكر وهو يرفع حاجب الظاهر ان هذا الحلاى يبيله ...........
ميهاف بمياعة : محد جبرك تناظر
فيصل بسخرية : شي معروض قدامي ليه ما امتع عيوني و خاطري بشوفه
ميهاف : ياي so vage
فيصل: الظاهر انك ما تعرفين مين تحكين
ميهاف باحتقار :لا ولا يهمني اعرف و لا حتى يشرفني
فيصل: لا والله اول مره اشوف وحدة لسانها طويل بس عشان حلاتك نعديها لك هل المرة معك الاستاذ فيصل الــ......
ميهاف تساير الوضع : تشرفنا
فيصل :اكيد الشرف لك وحدة مثلك ما يحصل لها تكلمني ههههههههههههه بصراحة عمري ما تنازلت اكلم وحدة مو من مستواي
ميهاف بدلع : لا و الله انت الي خسارة عليك صوتي ووقتي اصلا يحصلك ياحلو
قامت من مكانها بسرعة لانها حست انها لو قعدت اكثر من كذا بتنكشف وهذا الي ما تبيه اخذت كاس من الدولاب المخصص للشراب تظاهر انها تشربه على مايجي مازن وهي راجعة لمكانها حست بيد تسحب النظارة من عيونها
فيصل بسخرية :لا وماركة بعد هه هه هه
رمي فيصل النظارات على الكرسي
رفعت عيونها بعصبية و يا ليتها مارفعتها
جات عيونها بعيونه ميهاف واقفه قدام فيصل وهو اطول منها بكثير هي حتى ماتوصل لكتفة
ميهاف(ياويل حالي عيونة عسلية فاتحة وواسعة ورموشها طويلة و انفه مستقيم يدل على العز و جات عيونها على شفايف حادة شعرة ناعم يوصل لين رقبته و أزارير قميصه الابيض مفتوحه وباين رقبته البرونزيه والبنطلون الجنز من ديزل و الجزمة الجلد الطبيعي رفعت وجهها لعيونه)
لما شاف انها طولت التامل نزل لمستوها وصارت انفاسة مختلطة بانفاسها وصلت لها ريحة عطرة وتغلغت لاعماقها اول مرة تكون بالقرب من رجل لهذي الدرجة ركز نظرة على عيونها الخضراء الفاتحة و شفايفها المليانه وكمل نظراته المتفحصة لرقبتها الطويلة ثم صدرها إلي باين البدي الذهبي و البنطلون الجينز الضيق إلي باين من عبايتها الفاضحة المشغوله بالكريستال و مسك اطراف العباية بيدينة بقرف واضح
فيصل : خير مو عاجبك شكلي و الا مضيعة شي بوجهي .
ميهاف و هي تكابر : من حلاة و جهك على ويش شايف نفسك ياحظي .. الحمد لله و الشكر لا حلا زايد و لا نفس زينه
و قالت بنفسها ( إلا عذاااااااااب )
وقدرت إنها تعطيه نظرة سخرية قبل ما تجلس بمكانها وهي ترتجف ( هذا وهو ما مسك الا العباية اجل لو مد يدة علي إيش راح يسير فيني )
مؤيد : يا بعد طوايفي أنت قومي هزي لنا شوي ترا طفشنا من الاشكال هذي
مياسه : ليه يا بيبي دي الوأت احنا كوخه و الا ايه ..
مؤيد ( بلش بعمره ) : لالالالالالا و الله انتو الخير والبركه بس الحلو فريش نبي نشوف مواهبه ..

وارتفعت أصوات الرجال في القاعة اية والله انك صادق
والبنات ينظرون لها بغيرة
ميهاف فتحت عيونها على وسعها وهي تقول بهمس حالم يذووووب : من عنوني الثنتين ماطلبتوا بس انا استنى مازن و اخاف يزعل
فيصل باستفزاز واضح : الظاهر انك ما تعرفين الرقص اجل وش فايدتك اذا ما توسعين صدورنا ترى كل شي بحسابه ههههههه
ميهاف ( وجع يوجعك يالحقير ) : مو أي احد يستاهل اوسع صدره
تعالت اصوات الموسيقى من المسرح المنزلي الي مصمم بشكل خاص واجتمعوا في قاعة الرقص وجرت وحدة من البنات ميهاف معهم للقاعة كانوا كلهم تقريبا سكارى معاد فيصل كانت تستغرب انه صاحي بدت اغنية مشكلني حبك لراشد وبدوا البنات نجود ومرام يرقصون خليجي واجسمهم تتمايل بشكل مغري هذا من غير اللبس العاري الي يوضح اكثر مما يستر و الرقص بالشعر والرجال يصفقون ويشجعون
.ميهاف ياويلي وهي وجهها يتلون اشكال و الوان وكانت تخبيه بالشيله الي لفتها بطريقة مميزة لتخفي شعرها
كانت هناك عيون تراقبها وتقزها قز وانتهت الاغنية حمدت ربها ان احد ما جبرها ترقص
قالت بمياعة تذوب : انا تعبت باجلس
فيصل وبمكر: لالالالالالا ولو لازم ترقصين زي البنات و الا ايش الي جذب مازن لك أكيد رقصك
ضحكوا كلهم : ايه اكيد مازن شاف رقصك .
اشر على البدي قارد وعلى طول جابوا له علبه فتحها فيصل وهو يرمي الفلوس على البنات بكبرياء
ميهاف ( وش هالورطة ياربي ) : تيب أنا أحب أدبك شغلوا شي فيه دبكة
عجبتهم الفكرة
وشغل الي واقف علي الدي جية دبكة
ووقفوا ماسكين ايدين بعض كانت بتموت من القهر لما مسك فيصل يدها الباردة بقرف
وعلى طول رفع عيونه لها مستغرب ومسك الشيله وجرها بخفه
و انفجعت وهي تحس بشعرها الحريري ينزل عن كتوفها ويوصل لين اخر خصرها
صرخ فيصل باعجاب ولفت انتباهه الجميع لها فيصل مايدري من غير شعور سحب عبايتها وطافت عيونه باعجاب ما قدر يخفيه على شعرها وجسمها بالبدي الذهبي و البنطلون الجنز الضيق و الصندل العالي عيونه تقيم كل ذرة جمال فيها كانت هي آخر وحدة في الصف وقاموا يدبكون
كانت ترقص برشاقه وتحاول تبعد عن فيصل إلي لاصق فيها وبعد ما خلصوا كانت يد فيصل ماسكه فيها و ما قدر يتركها ..
ميهاف رفعت عيونها : خير مطول يا أنت .. ترا مخلصين من زمان
فيصل نفض يدها بقرف وقال : فين رايحه باقي حقك و أخذ من البدي قارد علبة مليانه فلوس وقام ينثرها عليها و الكل يصفق و يصارخ
ميهاف كانت تحس انها رخيصة ( ياربي بموت من القهر ) بهدوء ظاهر : مشكور خلي فلوسك لك ..
ميهاف تناظر الساعه و تقول بنفسها ( الله يستر الساعة جات 3 وحضرت مازن ماشرف قامت من مكانها تدور في القاعة الفخمة تسلي نفسها وانفجعت وهي تشوف مرام وتركي يدخلون غرفة جانبية ويسكون الباب وراهم ونجود وخالد طلعوا الدرج فوق و ما بقى غير فيصل الي قاعد على اللاب توب و باين عليه مشغول جلست على الكنب وشافت واحد منزل راسة على الطاولة ومعه كيس صغير فيه شي ابيض زي الدقيق وحطه على الطاولة كانت نظراتها ممزوجة بخوف و فتحت عيونها على الاخير وهي تشوفى يقرب انفه ويشمها .
رفع راسة وقال : واو القمر نازل عندي اليوم
ميهاف : القمر في السماء عالي وبعيد عن يدينك
وخافت لما شافته قام يتخبط وجاء عندها ومسكها من كتوفها وقفها
.....: انت مين ما قد شفتك قبل ..
ميهاف بعدت عنة وهي مرتبكه وصارت ترجع على وراء لين ماصقعت في الجدار وهو حاصرها ويقرب منها كان طويل وعيونة حمراء يخوف
..... : حلوة بقوةo
وما كمل كلمته لان كف على وجهه انطبع من يدها لانها انقرفت من ريحة الخمر و المادة الي اثرها بدأ عليه ..
دفته بقوه لحد ما طاح على الارض ..
و هي طالعه من القاعه صدمت بفيصل ..
فيصل وهو يضحك بسخريه : الحين من الصبح وانت مذيتنا بالمازن ويوم جاء تعاملينه كذا اجل هذي طريقتك معه
ميهاف نظرت للرجال الي طايح وهي مفهية : مايشبه الصوره الي معي
فيصل: أي صورة
ميهاف: هاه لا ولا شي
فيصل مسك يدها ونظر في عيونها يبغى يفهمها
وسوا حركه لكنها ما فهمتها واستغرب ( لو انها من البنات الرخيصات كان فهمت الحركة )
كانت عيونها فيها برائه تجذبه لكن تصرفها و المكان الي هي فيه يثبتون العكس
فيصل : كيف عرفت مازن
ميهاف : مو شغلك
فيصل: اكيد انت طامعه بفلوسه ياوجه الفقر
ميهاف بصدق : الفلوس اخر شي افكر فيه لاني جاية لشي اكبر من كذا
فيصل بنظرة لؤم : اجل انت يهمك.......... هههههههههههههههههههههههه
ميهاف من فجعت الكلمة رفت يدي بتعطية كف لكنه مسك يدها قبل ما توصل لوجهه
فيصل: الظاهر انك ما تعرفين انت مديت يدك على مين
ميهاف : للمرة الثانية مايهمني انت ما تفهم ..
فيصل (ومسك يدها ورفعها وحطها على رقبتها) : انت قد كلامك
ميهاف : ايه قده و نص وفك ايدي يا .....
فيصل: وانا فيصل الـ........ لاخليك تبكين دم بدل الدموع رماها بقوه وطاحت على الارض رفعت عينها وهي تشوفه واقف ونظراته كلها حقارة
فيصل مسك شعرها بيده : راح تترجيني لين اهين كرامتك واخليك تكرهين اليوم الي جابتك فيه امك يا.....
طلع من القاعة بعد ما رمى عليها نظرات الكرهة و الاستتهزاء.
ميهاف : قامت متالمة من الطيحة وقالت في نفسها ( الله ياخدك وبدت دموعها تنزل وهي تفكر في ابرار الله يسامح انا وش دخلني بهالورطه )
نظرت في مازن الي طايح على الارض ولامت نفسها مهما يكون هاذا انسان حاولت تشيله و تسدحة على الكنبه وراحت للغرف وهي خايفة تدور على شي تغطي فية مازن و بعد ما رجعت لقت فيصل يشرب قهوة وعيونه على اللاب الي قدامه
فيصل: الله ايش الحنية اللي نزلت عليك فجأه ..

ميهاف راحت اخذت شنطتها ومشت للباب كان الحارس الشخصي لفيصل يمشي وراها ( اف ايش يبي هذا )
سوت نفسها تبى تطلع لكنها دخلت من النافذة الفرنسية و طلعت الدرج بدون صندل لقت في وجهها غرفة حاولت تفتحها ما قدرت مشت للي بعدها سمعت صوت بنت تتكلم بدلع مشت للغرفة الي بعدها وانفتحت كانت عيونها تتفحص المكان
سرير دائري وسط الغرفة وركن كله دواليب لحفظ السيديات ولابتوب وشافت كاميره فديوا .
كان الدولاب مقفل حاولت تفتحة ما قدرة شوي وتسمع صوت في الممر ماتت رعب واندست وراء الكنب وشافت فيصل شايل مازن وحطة على السرير وفتح درج الكمودينو وضربه ابرة وخرج بعدها ميهاف خافت الحمد لله عرفت غرفته الحقير وطلعت تجري من الفله من غير ما يشوفها احد
كومار:انت فين مس ميهاف انا خوف واجد على انت تاخر كتير
ميهاف: بخوف كومار اسرع على البيت .
يارب ساعدني يارب والله حمل كبير على قلبي دخلت ميهاف العمارة وطلعت بالمصعد على الدور الرابع وفتحت باب الشقة
منى وهي تصرخ : ميهاف انت بخير
امال : خفنا عليك يادوبه حتى ابرار ما نامت تحاتيك
ميهاف: انا طيبة مافيني الا العافية دخلوا على ابرار اول ماشفتهم
ابرار تصيح : سامحوني انا السبب انا حمارة يارب اموت ياويلي من اخوي عدنان بيذبحنا حسبي الله ونعم الوكيل عليك يا مازن
ميهاف : ان شاء الله عدوينك احنا نحبك يا ابرار انت الحين لا تشيلين هم استعدي للحفلة و الا تبغينهم يقولون العروس مي حلوه
كانت تحاول تضحك تخفف عن الكل وهي من جوا ترتعب
ابرار: ميهاف انا مرعوبة ان مازن يسوي ألي قال علية وانت تسافري فرنسا من غير ما تنحل المشكله
ميهاف: ابرار انت مو بنت عمي وبس انت اختي الكبيرة انا مستحيل اسافر قبل مااسوي الي يرضي ضميري ويريحك
ابرار تحضن : ميهاف ااااااه ميهاف انا من غيرك ما كنت عارفه اعمل ايش
ميهاف: بكرة ان شاء الله كل شي بيكون بيدك زي ما وعدت
ابرار: ما اوصيك على نفسك ومازن مو سهل
ميهاف تخفي توترها : هههههههههههه انا مو خايفة من مازن لانه باين عليه مضيع راح يكون مثل العجينة اللينة بين يديني ..
و بنفسها ( انا خايفة من نفسي تضعف قدام فيصل)
ميهاف :امال منى تعالوا خلوا ابرار وطلعوا ومشوا لفرفتهم منى و امال كل وحده على سريرها
وقفت ميهاف قدام المرايه تتامل نفسها >> عمرها 18 سنه بشرتها بيضاء و صافيه طولها وعيونها الخضراء الواسعة هذا الشي الى اخذته من امها الفرنسية اما شعرها كان حرير وطويل يوصل لين اخر ظهرها اشقر فاتح والي زادة حلاوه الخصل الثلجية و العسلية شفايفها مليانه وخشمها مثل سلة السيف والبيجامة الي لابستها من لاسينزا مخليتها مثل الاميرة
منى: ايش سويت مع الحقير( منى اخت ابرار عمرها16 سنة ناعمة بيضاء طولها متوسط مليانه شوي وعيونها عسلية واسعه وجهها دائري جذاب وفمها مليان وخشمها مددب تحب الاغاني ورومنسية مرة
امال :احنا خايفين ايش رايك نعلم عدنان (امال توام منى ناعمة نفس ملامح منى بس يفرقها حبة خال على خدها)
ميهاف :انت مجنونه انا قلت بحل المشكلة يعني بحلها و العرس بيتم على خير ان شاء الله بس ادعولي انا بكره راجعه الفلة قالتها وهي تحط راسها وتفكر على طول جات ملامح فيصل في وجهها
منى:بايش تفكرين لا يكون غلطتي بكلمة
ميهاف:ايش دعوة انا افكر بواحد شفته مادري احس بشي غريب لمى اتكلم معه
منى وامال انهبلوا وقاموا اجلسوا على سريرها انتبهي ياماما انت في السعودية مو في فرنسا لا يضحك عليك بكلامة المعسول ترى ياخذ الي يبي ويرميك
ميهاف :ههههههههههههههه انتم فاهمين غلط طول الوقت يهزئ فيني شايف نفسه بس ماشفته ماسك بنت او يشرب ماادري ليش جالس معهم
منى: يمكن ماحد عجبه او ماله مزاج
امال:ليش لفت انتباهك
ميهاف: طول الوقت على الاب والبنات يحاولون يكلمونه ومعطيهم طاف يحب الرقص
منى وامال:شوووووووووووو رقص لا يكون رقصتي
ميهاف: بس دبكت
منى وامال: لا ياميهاف انتبهي يمكن يبي يجرك انت اجرئ وحده ومتعودة على هذي الاشياء برى لما كنتى عايشة مع امك الله يرحمها بس هينى غير
ميهاف:انا خايفة وهي تحظن بنات عمها انا عطيته كف وتحديته بعد
منى: ايش وهو ايش سوا
ميهاف :قام يتوعد خلاص انا فيصل الـ..
امال: ايش اسمه عيدي عيدي فيصل الـ....
منى : حلم و الا علم فييييصل الـ...... انت تكلمت معه والا تحديتيه
ميهاف: بدلع الاثنين
منى وامال بصرخه : مو صدق او فيك شي وراحت منى وجابت مجله فيها صورة فيصل هذا هو
ميهاف بسخريه : ايه هو حليلة هالحقير راز عمرة بين الشيوخ و الهوامير
امال: اصحي يا ماما انت ما تعرفي فيصل.....
ميهاف: ما يهمني حتى لو كان يملك الملايين
منى : الملايين ههههههههههه قولي المليارات
ميهاف:بسخرية اضحكي على غيري ايش مليارات
امال: ميهاف عيوني هذا فيصل الـــ.... ملياردير من اشهر اثرياء العالم شوفي صورته في المجلة طالع رابع ملياردير
ميهاف: افففففف وانا ايش لي فيه عساه العمى مغرور حيل
منى: تراها صاحب شركات الــ..... على مستوى العالم هذا من غير محلات المجوهرات الي باسمة و الاثاث والابراج السكنية ومن هوامير البورصة
وووو فوق كذا معاه درجة استاذ مشارك في العلوم الادارية و الماليه من جامعة هارفد
ميهاف مصدومة : معقولة ايش الي يخلية ينزل لهذا المستوى من الشراب و البنات و المخدرات انتم اكيد غلطانين عطيني الصورة في نفسها قالت (ياربي نفس الشخص الي شفته انا بنجن يهبل بقووووووووة ماشاء الله وسيم بس خسارة الزين ما يكمل)
امال: ميهاف ياترى هو وسيم مثل الصورة
منى: يا حرقة قلبي اكيد يطيح ياحظك ياميهاف
امال: والي يعافيك صورية بالجوال ابغى اخذ الصورة لزميلاتي
منى: لاوالله ومين الي يسمحلك تأخذيها الابطبعها واكبرها علشان اتأملها
ميهاف :انت وهي احنا فين و انتم فين صدق مراهقات
لبست عبايتها وقبل تلف الطرحة ونظرت مره اخيره على مكياجها الكحل والمسكار مع الظل الاحمر معطي عيونها نظره ذباحه حطت قلوس احمر وبلاشر وردي قرت الاذكار و الادعية ال تحفظها طول الطريق
كومار: مس ميهاف هذا فلة مافي كوي سانت ليه يجي هنا
ميهاف " كومار الليلة لازم اخلص لو على موتي ادعيلي كومار
---------------------------------


Hfd Hkhl fpqk; , Hwpd; fkw hggdg Hr,g lh ;thkd pqk; qlkd g; pdg Hwpd; Hkhl Hr,g hggdg fpqk; fkw pdg pqk;



 توقيع :


وحياة عيونك الي عذبتني وحيات عيونك الي جننتني ..
رغم العذاب والجنون اموت بسحر العيون ..
ومقدر اعيش انا بدونك وحياة عيونك ..
السنيورا ميمي ..


رد مع اقتباس
قديم 02-20-2017, 01:06 AM   #2


الصورة الرمزية السنيورا
غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 العمر : 27
 أخر زيارة : 03-27-2017 (09:02 AM)
 المشاركات : 48 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل



أنا لك وحدك ماني لغيرك
لوصار ما صارقلبي مايرضى بديل
وياك عرفت الحب وإياك انكتبلي عمر جديد
يعيش و يموت و إياك ...
ولايعيش غيرك من الناس ذليل
انت ملاكي ولا ارضى بغير قلب مستحيل ..
البارت الثانـــــــــي

لبست عبايتها وقبل تلف الطرحة ونظرت مره اخيره على مكياجها الكحل والمسكار مع الظل الاحمر معطي عيونها نظره ذباحه حطت قلوس احمر وبلاشر وردي قرت الاذكار و الادعية ال تحفظها طول الطريق
كومار: مس ميهاف هذا فلة مافي كوي سانت ليه يجي هنا
ميهاف " كومار الليلة لازم اخلص لو على موتي ادعيلي كومار
نزلت من السيارة ومشت للباب ودخلت الفله
وشكل الليلة غير مليانه بنات واولاد بس فيه شي غريب الرجال لابسين بدل رسمية و البنات فساتين سهرة حمدت ربها انها مثلهم طبعا اليوم خميس يعني سهرة صباحي هذي المعلومات الي عرفتها من ابرار
الخادم عيونه بتطلع من جمالها وهو ياخذ العبايه : حرام بالله اني ماقد شفت بهالجمال
ميهاف بدلع : عجبتك
فيصل:ههههههههه حتى الخدم ما سلموا منك >> صوته جاها من الخلف
لفت تطالعه بكبرياء كان واقف ومعه واحد اجنبي شكله امريكي واحد ثاني ايطالي وثالث فرنسي شكلهم اصدقائه كانوا يتاملون جمالها
فستانها الاسود من ديور الي يلف على جسمها وضيق من الصدر مبين مفاتنها و له أكمام ماسكه عاليد بشكل حلو و يوصل طوله لتحت الركبه على طول والصندل الاسود عباره عن شرايط تنلف على ساقها الابيض بصراحة جمالها غير جمالها مزيج من الانوثة الصارخة و النعومة الذايبة و الغموض والدلع الرباني
ركزت نظرها على فيصل لابس بدلة رسمية سوداء و قميص اسود وجزمة سوداء ولابس ازارير الماس والساعة من اشهر الماركات كان وسيم وشكله جنننننننننان
ميهاف ببحة ودلع لفت عليه : ليه ماهم بشر ؟
جاك بالانجليزي : hello I am Jack ( مرحبا انا جاك )
ميهاف ردت بالانجليزي : hello I am Mehafe ( مرحبا انا ميهاف )
ماركو بالإيطالي : Nizza nome ( اسم جميل )
ميهاف بالايطالي : Grazie per questa ( شكرا )
بيير بالفرنسي : Parlez-vous françaisaussi ( هل تتكلمين الفرنسية ايضا )
ميهاف بدلع : DivorceLanguesI Speak Quattro
( اجيد التحدث باربع لغات بطلاقه ) كانت كل كلمة تنطقها بللغة
ضحكوا باعجاب اما فيصل كان لسه يفكر كيف بنت ليل تعرف تتكلم وبطلاقة
جاهم الي يوزع كاسات الشراب اخذوا كلهم ما عادا فيصل استاذنت منهم وابتعدت ( عساه العمى هالمازن وين راح )
ميهاف منقرفه من النظرات الي تلاحقها في كل مكان ( ياربي ماني متعوده اطلع كذا قدام الرجال حتى وانا بفرنسا ماقد نزلت حجابي يارب ساعدني )
صحت على صوت فيصل
فيصل : بصراحة تستحقين عشرة على عشرة
ميهاف : لو سمحت الزم حدودك وابعد عن طريقي (مغرور يحسب ان فلوسة بتطيحني عنده)
فيصل حاب انه ينرفزها ببرود قال : ناظري كيف نظرات الاجانب عليك
ميهاف : وقح بقوة ما احد عينك حارس علي و لا احد طلب خدماتك يوم انك راز فيسك وين ما اروح
فيصل: ابيكي تعلميني هههههههههههه جديده انا حارس ..
ميهاف: اعلمك شو
وهي عيونها تدور مازن مانتبهت الا وفيصل ماسكها من خصرها وقربها له
فيصل : ماكنت ادري ان زباينك من النوع الثقيل انت تحبين الاجانب علشان كذا علموك اللغة هههههههههههههههه
ميهاف بصبر: فيصل لو سمحت ابعد ايدك عني
فيصل:بس انا عاجبني الوضع قالها وهو يمسك بيده الثانيه خصله من شعرها الحرير حاولت تتخلص منه ماقدرت حس بارتباكها بين يديه وصدها له
فيصل: لدرجة هذي منت قادرة تسيطرين على نفسك لين ما تنتهي الحفلة وش الرجفة هذي كله شوق لحضني
ميهاف ببرود : الا قول رجفة قرف من لمسة يدينك
فيصل زاد من قربه لها و رفع وجهها بيدة وركز عيونه بعيونها تظهر القوه وهي تتأكل من جوا هو خبير في لغة العيون الي شافة براءة ممزوجة بتمرد ما يليق الا بعيونها إلي اسرتة
ابعدها وهو يقول : لا تحسبيني مسكتك رغبة فيك انا مجبر و الا كنت بيدينه رفع نظره ورفعت معه كان رجل باين عليه انه غني يدور على احد ومسك يد بنت لابسه فاضح وراحوا للغرفة الجانبيه
فيصل: بحافظ عليك لين يوصل مازن
ميهاف: اعرف اصرف نفسي
فيصل : اقولك الصرحة ما ادري ليش احس انه وراك سالفة
ميهاف : بثقه لاسالفة ولا شي
احمد : سيدي فيصل
فيصل : نعم
احمد : كل شي تمام حسب اوامرك
فبصل نظر لميهاف نظرة غريبة هو متأكد انه ماراح يشوفها بعد الليلة بس يحس انها غيرت فيه كثير على انها بنت خانت اهلها و سمعتها ودينها واخلاقها لكنه لازم يرد لها الاهانه ومدت يدها امس لازم يردها أول انسان يتجرأ يرفع ايده عليه ..
بس كان ما يقدر يقاوم جاذبيتها اللي زي المغناطيس
يبغى يعرف أي شي عنها قبل ما تنتهي المهمة
اما ميهاف كان همها في هذي اللحظة مازن وبعدها ناويه تعتذر لفيصل عن أي اهانه او كلمة تجرح هذا طبعها ما تحب تجرح أي انسان مهما كان شافت مازن يرقص وهو سكران جات ومسكته من خلف
ميهاف: مازن عيوني لف يدينه عليها
مازن:انت يا حلوة ايش اسمك
ميهاف ببحة عذبة : انا ميهاف وهي تسبل عيونها.
مازن :هلا بكل الحلا
ميهاف بمياعه طيرت عقل مازن وهو يتاملها : ابى اتكلم معك بموضوع خاص
مازن تفكيرة وسخ و الرسالة الي تبي توصلها له فهمها : طيب تعالي معي فوق
ميهاف : خلينا هنا احسن
مازن : عشان نأخذ راحتنا
ميهاف ومازن طلعوا الدرج وكانت تراقبهم عيون فيصل الي كان يسب ( حقيرة )دخلوا الغرفة ومازن عيونه كلها شر
ميهاف : روحي مازن
مازن : عيونه
ميهاف : هههههه لازم اشرب شي
راح وجاب كاستين شراب واعطها وحده وجلس ملاصق لها وهو يشرب كاسه بسرعه ويدين تطوقها بكتوفها ميهاف انقرفت بس لازم تكمل بسرعه حطة المخدر في كاستها
ميهاف : حبي ابغى اشربك كاس الهوى من يديني >> كان يموت بالكلام الحلو وقدرت تلعب عليه
مازن: لا انا شربت كثير بعدين ما اقدر اصحى لك
ميهاف كانت تتكلم مع مازن وهو يحاول معها تنزل فستانها كانت خايفه ماحست الا انه طاح عليها اغمى عليه خافت بس ودفته عنها
وقامت بسرعة تدرو على مفتاح الدرج مالقته
و ما انتبهت للكاميرا اللي كانت شغالة وكسرت الدولاب وطلعت الكيس الي معها وعبت السيديات الموجودة كلها
ودورت في كل ومكان كان تدور عن سيدي مكتوب عليه حفلة ابرار
واخيرا لقته كانت لحظة مثل الحلم حطته بين ملابسها وشالت الكيس كله
لما جات تطلع سمعت اصوات غريبة وشافت رجال يهاوش مازن ويحاول يصحيه وبعدين طلع المسدس و رماه
شافت وجهه الرجال القاتل بس هو ما شافها
وبعدين جلست تحت الكنبه تنتفض من الخوف تمالكت نفسها وهي تخرج من تحت الكنبه وهي واقفة
دخل مجموعة من رجال الشرطة ومعهم سلاح كانوا اربعه في الغرفه طلعت بشويش بدون ما ينتبهون في الممر السري
ميهاف بنفسها : لا يتهموني بقتله يارب
كانت تجري بسرعة في الدرج شافت من الزجاج العاكس القاعة كلها رجال شرطة ركضت وهي ترتجف طلعت على النافذةالفرنسية على الحوش
زحفت على الارض علشان ماحد يشوفها
ووقفت على الممر كان لازم تطلع من الباب تشوف سيارة كومار بس الجروح الي فيها من الزحف تالمها و غير كذا سيارات الشرطه كانت واقفه قدام الباب
وقفت بشويش ونادت كومار بس مايسمعها
قامت بسرعة وهي تجري ناحيه السيارة صدمة بشي ماتعرف ايش هو
رفعت عيونها كان ................

ترى ما هو الشي الذي اصتدمت بهـ ميهاف ...
و هل سيكشف امرها ..
-------------------------------------


 
 توقيع :
وحياة عيونك الي عذبتني وحيات عيونك الي جننتني ..
رغم العذاب والجنون اموت بسحر العيون ..
ومقدر اعيش انا بدونك وحياة عيونك ..
السنيورا ميمي ..


رد مع اقتباس
قديم 02-20-2017, 01:06 AM   #3


الصورة الرمزية السنيورا
غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 العمر : 27
 أخر زيارة : 03-27-2017 (09:02 AM)
 المشاركات : 48 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل



-------------------------------------
لولا الامل ما بقى بالدنيا رجاوي
لولا الامل ما احد بالدنيا سلا
لولا الامل ما اسفرت سود الهقاوي
ياكود لحظات الامل تمحي البلاوي
والليل لا طول ما دام البلى
لولا الامل ما كان للعلة مداوي
لولا الامل ما رفرف الطير وعلى
لولا الامل ما كان للعثرى تقاوي
لولا الامل ما قيل للفرحة هلا بك
واشرق شعاع النور و الغيم انجلى

البارت الثالث
رفعت عيونها كان ................
كان فيصل واقف والدم ينزف من وجهه وملابسه تصب دم
فيصل : احمد تعال بسرعة امسكها
كانت لحظة غريبة في عمرها ماحستها كانت خايفه بس مو على شي على فيصل حاول انه يمسكها بس ماقدر لان كومار ساعدها
وشنطتها طاحت في يد فيصل
شالها كومار و ركبها السيارة وهي عيونها ما فارقت فيصل الطايح على الارض كلمات فيصل ترن في اذنها القاتله

ماذا تخبئ لنا الايام
و ماذا سيبقى من الذكريات
بعضا من المواقف تتطوى في قيد النسيان
و البعض الاخر يرسخ في الاذهان ..
هل سيجمع القدر من جديد بين بطلي قصتنا فيصل و ميهاف ام ان الحياه ستفرقهم في دروبها الغامضه ..؟؟؟؟؟؟؟؟


 
 توقيع :
وحياة عيونك الي عذبتني وحيات عيونك الي جننتني ..
رغم العذاب والجنون اموت بسحر العيون ..
ومقدر اعيش انا بدونك وحياة عيونك ..
السنيورا ميمي ..


رد مع اقتباس
قديم 02-20-2017, 01:07 AM   #4


الصورة الرمزية السنيورا
غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 العمر : 27
 أخر زيارة : 03-27-2017 (09:02 AM)
 المشاركات : 48 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل



تمضي بنا الحياة وتجرفنا الايام في بحورها العميقة . يمر الوقت وتتغير الاحداث . ولا نملك سوا الانتظار في خضم مياهها العاتية و امواجهها العالية لعل قوارب النجاة تبحر بنا الى شواطئ الامان

مضت اربع سنوات على هذه الحادثة ولكنها تمر امام عيون ميهاف مثل الحلم لا تفارقها لحظة لان الخوف الذي عاشته بالتجربة ليس سهل .
كان همها الوحيد ان زواج ابرار يتم رغم تهديد مازن بارسال السيدي لزوجها الي كان فيه صور ابرار في حفلة تخرجها الجامعية.
مازن شاف الحفلة عن طريق وحدة من صديقاته ولفت انتباهه ابرار واخذ السي دي من البنت و ركب علية صوره والبنت حاولت بطلب من مازن انها تخلي ابرار تجي للفلة ولكنها كانت ترفض علشان كذا كان يهددها لما عرف بزواجها
و لما هددها اضطرت انها تروح للفله مرتين ..
و هي طلبت من بنت عمها ميهاف تساعدها انها تجيب السي ديات
و ميهاف عشان ترد الجميل لعمها اللي جابها من فرنسا للسعوديه بعد موت امها و عشان اخوها اللي هو زوج أبرار ..

جالسه على مكتبها الجلدي الفخم باللون البني الغامق والنوافذ الزجاجية الفخمة وتعدل اللثمهة عليها قبل دخول اعضاء الاجتماع
السكرتيرة مروة: انسة الاعضاء دخلوا قاعة الاجتماع
ميهاف : انا جاية خذي المفكرة معك و الملفات الي على المكتب للمناقصات و الطلبات الجديدة
وقفت ميهاف ومشت بعباية البشت و اللثمة وتلبس النظارة الطبية الممظللة وتمشي بخطواتها الواثقة لقاعة الاجتماع الملحقة بمكتبها .
جلست على الكرسي المخصص لها
ميهاف: السلام عليكم كيف الحال ..
الجميع :وعليكم السلام
ميهاف : راح نبدا بعبد الكريم ايش عندك من جديد
عبد الكريم : الملف الازرق الي معي فيه عروض شركة الانارة ومعلومات عن امكانيات الشركة وخدماتها واهم المشاريع الي قامت بها من خمس سنوات
ميهاف : احسنت انا اطلعت عليه وعجبني شغلهم بس المبلغ الي طالبينه كثير ايش رايك يا استاذ تركي مدير الشؤؤن المالية نبى رايك طالبين عشرة مليون للسنة
تركي : العرض من الناحية المالية للشركة مناسب
ميهاف: وانت ياستاذ علي نبى رايك انت المهندس المسؤل عن الكهرباء
علي : الانارة راح تشكل جزء كبير في عملنا
ميهاف : اجل نتكل على الله واكتبي الطلب يا انسة مروة
كملوا باقي الاجتماع على جميع المناقصات وانتهى الاجتماع وقام كل مين لمكتبة
ميهاف : انسة مروه فية أي طلب او عمل جديد او مواعيد ؟
مروة: لا انسة ميهاف بس لازم نراجع الاستعدادات للحفلة
ميهاف : اوكي بس ايش الجديد في هذي الحفلة كل الحفلات اللي قبل تتم بشكل عادي
مروة : الاستاذ عبد الكريم يقول انه في شخص مهم بيحضر هذي المرة
ميهاف : انا بكمل الي بيدي وبعدين باخرج اشوف الاستعدادت
لما قرب دوام ميهاف ينتهي قامت ولبست العباية و اللثمة وشالت الشنطة وخرجت وعيونها على الارض لان الشركة مختلطة وكلها رجال و نساء هي الوحيدة الي تتحجب وهذا كان شرطها الوحيد لما انقبلت في الشركة
ميهاف معها شهادة من فرنسا بادارة الاعمال مع تقير ممتاز بالاضافة انها الاولى على مستوى المملكة في الثانوية العامة وحاصلة على جائزة الامير سلمان للتفوق
وصلت قاعة الاحتفال في الدور الخامس دخلت القاعة و بعيونها تقيم المكان عبارة عن طاولات دائريه وفيها كراسي اما الوسط كان فية مجسم شلال ضخم واضائته رهيبة واستيج مربع ومثبت فية مكان للميكرفون للتحدث وعلى جنب طاولة تحضيرية واللون الغالب للقاعة ازرق
انوار: مرحبا انسة ميهاف ( انوار مهندسة ديكور متحجبة بس الشعر وما تلبس عباية بس لبس محترم طويل)
ميهاف : مرحبا انوار اكيد تشيكي على القاعة
انوار : بصراحة انسة وصلت في وقتك انا محتارة ونفسي اغير القاعة بشكل جذري
ميهاف : قالت لي مروة ان الاستاذ عبد الكريم طالب مني اهتم بالتنسيق بصراحة انا متفاجئة اول مرة يهتم بكذا
انوار: سمعت ان المالك لمجموعة الشركات يمكن يجي للحفلة الختامية المالية
ميهاف متفاجئة : ليش هو الاستاذ عبد العزيز مو صاحب الشركة
انوار: لا هو مدير بس الي سمعته انه صاحبها شخص غني عايش برى المملكة
ميهاف : ياشيخه احنا ايش دخلنا المهم الشغل عاجبنا ومناسب لنا
انوار : على قولك المهم عاجبك لون القاعة
ميهاف : بصراحة لا .. راح افكر فيها واخليها حاجة جنان اطليها اورنج عن اذنك
توجهت ميهاف للمصعد نزلت لاسفل ووقفت تنتظر السيارة وعندما وقفت عند البوابه خرجت ميهاف: السلام عليكم
كومار: وعليكم السلام . روح مكان والا البيت
ميهاف : البيت جبت منى و امال
كومار : خلاص
وصلت السيارة امام البيت المكون من طابقين الدور الاول صالح اخو ميهاف عمرة 26 سنة طويل وسيم وعيونة عسليه وبشرته حنطاوية يشتغل في المحل الي فتحته ميهاف يهتم بتنسيق الحفلات
متزوج بنت عمه ..
تحب صالح وهو ميت عليها.
دخلت الدور الاول وهي تنادي
صالح + أبرار : هلا وغلا حياك سلمت على اخوها ومرتة
صالح : حيا الله ميهاف وحشتينا حيل
أبرار : يا عمري عليك كيفك بعد التعب تغدي معنا
ميهاف : ياي تعبانه حيل بس ترى الليلة تعشون فوق عندنا
صالح : تامرين امر يالغلا
ميهاف : ما يأمر عليك عدو
طلعت للدور الثاني ولقت بنات عمها منى وامال كالعادة يتناقرون على النت
منى : والله انت 24 ساعه عالنت
امال: لا و الله انا مشتركة بدورة في النت أتابع مع المشرفة
منى: بالله و الله ما اشوفك الا على لعبة تريفيان و مضيعة وقتك ووقتي معاك ..
امال: أقول لا يكثر هرجك قريتي عليها هجوم تعالي ساعديني ..
منى : يا سلام عالادب اللي جا فجأه مع المصلحه .. ما دامك ما تستغنين عن ذكائي ليش تقلين ادبك ..
امال بصوت شبة مسموع : لا صار لك عند الــ.... حاجة قوله يا سيدي ..
منى : ايش ما سمعت >> الا على دخلت ميهاف ..
ميهاف : السلام عليكم وهي ترمي العباية وتشيل الطرحة
و تحرر شعرها الاشقر الحريري لمل يوصل لاخر ظهرها وتفك حزام التنورة وتنزل القميص الابيض وتقعد بالبدي الاسود مع التنورة الرمادية
.منى وامال على طول انقزوا عليها كل وحدة تحظنها من جههة ويبوسون في خدودها وهم يضحكون
ميهاف:بس والي يعافيكم ماصارت حشى كاني زوجك انتي و هي ههههههههههه
منى : حلوة قوية هذة ههههههههههههه
امال: حبيبتي زوجي مااستقبله كذا هههههههههههههه
منى: اكيد برومانسية يا حبي يا عمري انت نور حياتي
امال: انت الروح تفداك والعين تسعد بشوفك
ميهاف : مطيرة عيونها بس عيب عليكم حشى كل هذا شحافه على العرس ههههههههه
امال: اااااااااااه ياميهاف احبة
ميهاف : ايش
منى : اموت فيه
ميهاف : حشى لله بعد الكلام هذا صرت اخاف على نفسي منكم ههههههههههه
امال : حبيبتي انا ماعندي كلام على طول راح اسحبه من يوم يدخل
ميهاف : تقاطعها تسحبينه ياعيب عليك رجال بكبرة ليش كرسي هو
منى : ياحليلك يا مهياف قصدها تجره لــ .... هههههههههه ..
ميهاف: حمرت خدودها من الفشلة ياي ماعاد فيه حيى .
انا لو جلست معكم راح اوجع عمري بصلى العصر وجهزوا الغداء
بعد الغداء راحت كل وحدة لغرفتها . ميهاف لبست بجامتها ونامت على السرير وهي تحضن المخدة تقلبت وما تدري ليش حست بخوف و مشاعر مختلطة وهي تفكر ببيتهم الي في الشرقية الي نقلوا منها للرياض وماتدري ليش يجي على بالها كل ما جلست بروحها تحس انه جزء منها تخاف انها تفكر فيه .
هي بعد الحادث عرفت الي صار وهي في فرنسا من بنات عمها
سافرت بنفس اليوم الي اخذت السي دي حتى من غير ما تحضر زواج ابرار
مات مازن بجرعة زائدة من المخدرات و اطلاق النار تقيد ضد مجهول وفي التحقيق ذكر الشهود انه كان معه بنت.
فيصل طلع متعاون مع الشرطة علشان يطيح بالعصابه المافيا مع الضابط احمد بحكم مركزة المالي و الاجتماعي
اما مازن اللي يصير للاسف ولد اخت فيصل كان بعد متعاون مع الشرطة بعد مابلغ عن الناس الي يتعامل معهم
هو صحيح حق بنات وسكر ومخدرات بس انه وعد فيصل انه يتوب و يتعاون مع الشرطة علشان يمسك العصابة الي تروج المخدرات .
ميهاف : يا ويلي اكيد فيصل يحسب اني انا الي اطلقت النار على مازن حسبي الله ونعم الوكيل
نامت وهي تتامل صورته اللي بالجريده تحلم
انها تقول له انها ما اطلقت النار على مازن
و يمكن تساعدة برسم صورة الرجل الي شافته
بس كيف وانا اختفيت اربع سنين
ياترى فاكرني يافيصل او انا مجرد شي عابر
وفي جهه ثانية وصلت الطائرة الخاصة للملياردير فيصل الــ ... على ارض الرياض
المضيف : ياطويل العمر وصلنا
فيصل : قام من مكانه يعدل لبسة للبدلة السموكن البيضاء مشى ووراه مدير اعماله فهد و البدي غارد مشيته مميزة وطلته وهو نازل من درج الطائرة الخاصة والكاميرا تصورة من جميع الجرايد
نزل وسلم على الجميع كان متواضع
بهيبه استقبلة مدير المطار ركب سيارته الروزرايس الي واقفه تستناه وتوجه لقصرة الكبير
فهد : ياطويل العمر نتوجهة للقصر الكبير او لاحد من شققك
فيصل: لا ابي اسلم على الوالدة
فهد: ابشر ياطويل العمر
دخلت السيارة القصر الكبير ومشت على الممر الرخامي المزين بالاضاءة الاندلسية ومزروع من الاطراف والخضرة حول المكان
فتح الخادم الباب ونزل فيصل ودخل عند امة كانت جالسة في الصالة الفخمة في وسط القصر مزينة بالنوافذ الفرنسية المطلة على ساحات القصر
ام فيصل: هلا وغلا انورت واسفرت (ام فيصل امرأة كبيرة في السن ولكنها تحب الاناقة ولازالت محتفظة بوزنها و انقاتها لانها سيدة مجتمع من الدرجة الاولى تحب الحفلات و دكتوره في جامعة الاميرة نورة )
فيصل: هلا يمه يحب راسها ويدها ويحظنها ياعمري ياميمتي كيف حالك
ام فيصل : بخير جعلك بخير نورت الرياض بوجودك
فيصل : منورة باهلها ..
ويطلع من جيه علبه فيها عقد الماس ويلبسه امه : هذا اقل من مقامك يالغالية
ام فيصل: تعيش ياعمري ليش تكلف على نفسك
بعد شوي دخلت مريم اخت فيصل (عمرها 45 متوسطة الطول حلوة بنعومة ومحافظة على جسمها ملامحه هادية عيون عسلية وشعر ناعم لكتوفها وشفايفها حادة عندها ولد مازن الي مات وبنت عمرها 18 اريام دلوعة مرة)
مريم:هلا بخوي الغالي حظنها فيصل بقوة وهو يلاحظ لمحة الحزن الي بعيونها على ولدها
فيصل: اشلونك يالغالية وهو يطلع لها خاتم الماس فية 3 فصوص ويلبسها اشوى انه مقاسك
سمعوا صوت صياح من بعيد فصول اريام تنزل الدرج الداخلي المزين يالمرايا الذهبية بسرعة وتركض لفيصل الي لمها لحظنه و دار فيها في الصالة وهو يضحك من هبال اريام
مريم: يا بنت حشمي اصغر عيالك فصول
اريام : احبة احبة يا ناس فصولي بعد عمري الغالي
فيصل: يطلع الساعة الرولكس اعطيني يدك ولبسها الساعة
اريام : روعة يا ربي يسعدك يا عمري يا حظ زوجتك شكلي بغار منها من الحين
ام فيصل : يالله يا ولدي يفرحني فيك
فيصل: تو الناس بدري علي لسه صغير ههههههههه
اريام: احسن احسن انت لي بس
مريم: وين صغير 33 سنة ماشاء الله وكامل و الكامل وجهه الله
ام فيصل:يا وليدي ترى عبير كل ماجاها خطيب ترفض
فيصل: انا مفهم عمي ان عبير مثل اختي
مريم : بس هي تحبك
فيصل: انا احترمها واعاملها كاخت بس ما احب اكسر خاطرها
اريام: احسن انا ماحبها شايفه نفسها علي عساها ما تهنئ فيك فصول
فيصل: ههههههههههههه يشيل اريام ويطلع فيها الدرج مثل البزر ويدخلها غرفتها نامي اكيد وراك دراسة بكرة
اريام : فصولي الغالي ابغى صورة جديدة لك وانت في النمسا
فيصل: ليه
اريام : ابغى اوريها زميلاتي مرة طايحين عندك يقلون ياحظك خالك يهبل حلو مرة
فيصل: ياشر على عيونة ماطلبتي ياالغلا بكرة تلاقيها عندك
وطلع ونزل الدرج وخرج تجاه القسم الخاص فيه والبدي قارد ماشين معه انفتحت البوابة الاكتروننية لقسمة وظلوا البدي قارد برى اتصل على مدير اعمالة فهد
فيصل: الو
فهد: سم طال عمرك
فيصل: رتب جدول اعمالي بكرة وابغى صورة من صور النمسا الحين ترسلها لاريام
فهد : تم
فيصل قفل الجوال وطلع للدور العلوي وطلع البطاقة ودخل الرقم السري وفتح البوابة ودخل لجناحه
كان مكون من صالة فيها كنب استقبال وطاولة زجاجية مرتب عليها ورود طبيعية
و في الركن شاشة تلفزيون بلازمة على طول الجدار واضاءة خافته
وبعدين غرفة فيها مكتب جلدي اسود فخم وعلى جنب طاولة فيها 3 لاب توبات من ابل ماكنتوش
ونوافذ زجاجية تطل على ساحة القصر المزروعةبطريقة رائعة
وفي الجههة الثانية غرفة النوم مكونه من سرير ضخم وجلسة صغيرة صينية
و الركن الثاني فية كنب فردي اثنين بينهم طاولة من غير غرفة تبديل الملابس الي مرتب فيها ملابسة بطريقة انيقه
وحمام فخم مطلي بالذهب وحمام جاكوزي
اخذ دش وجلس في مكتبه ودخل السي دي الي طلب من فهد يجمع معلومات عن
صور لبنت لقاها في ...........
---------------------------------------


 
 توقيع :
وحياة عيونك الي عذبتني وحيات عيونك الي جننتني ..
رغم العذاب والجنون اموت بسحر العيون ..
ومقدر اعيش انا بدونك وحياة عيونك ..
السنيورا ميمي ..


رد مع اقتباس
قديم 02-20-2017, 01:07 AM   #5


الصورة الرمزية السنيورا
غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 العمر : 27
 أخر زيارة : 03-27-2017 (09:02 AM)
 المشاركات : 48 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل



تقتحم أنفاسها تنهدّات الصدر
تقتحم بسماتها دموع القهر
يقتحم عطرها أريج الزهر
ملاك روحها ملاك
تعانق بخفتها الأفلاك
أعاين جمالها فألفاه
تأبى النجوم الظهور تأباه
يغفى القمر يمتنع سلواه
أحاكي قلبها من همس الفؤاد
أحاكي عشقها من رقة السهاد
أحاكي طيفها من حنايا البعاد
آهٍ في القلب تختنق
آهٍ في القلب تكاد تنطلق
حنينٌ في قلبي بلإشتياق
ربّاه سلوى من عندك تهبني
رباه بل صبراً على البعاد
الخاطرهـ منقوله
البارت الرابع
اخذ دش وجلس في مكتبه ودخل السي دي الي طلب من فهد يجمع معلومات عن
صور لبنت لقاها في
شنطة ميهاف اللي طاحت بيده و هي تهرب .. وفيها مفكرتها الخاصة ..
السيدي عباره عن مجلدات مقسمه لكل سنة ملف ..
السنه الاولى مقاطع فيديو لبنت لابسه حجاب مغطيه شعرها وملابسها محتشمة
وعباية ملونة في الجامعة الفرنسية
اغلب الصور البنت جالسة لحالها .. او في المكتبه تقرا ..
السنة الثانية : مقاطع لنفس البنت من المتفوقات في الكلاس وتقدم برسنتيشن ولازلت بحجابها الساتر
السنة الثالثة و الاخيرة البنت نفسها في ندوات و محافل وتقدم شروح على اجهزة عرض باين عليها الاحترام عينها على الارض الا اذا شرحت ترفع عينها
صوت تعليق فهد : ياطويل العمر البنت تدرس ادارة اعمال تحب ترتيب الحفلات و التنظيم مجال تخصصها
ليس لها صدقات من الجنس الاخر طبعا هذي صورة راشد شاب امارتي يحاول يتقرب منها ولكنها تصده دايم .
امها فرنسية ماتت وعمر البنت 15 سنة و ابوها سعودي متوفي و عمرها 7 سنوات
عاشت فترة في فرنسا وبعدين جابها عمها للسعودية لها اخو اسمه صالح و كان يدرس في امريكا
فيصل: ااااااااااة احترت معك لكن والله ياميهاف لاشربك كاس الذل و المهانه على تجرؤك علي ........ أجل أنا فيصل الــ ..... ترفعين يدك علي
إن ما ذليتك واهنتك ما اكون فيصل الـ.....
سكر جهاز العرض هو يعرف كل تحركاتها من اربع سنوات بس يبغى يستنى الوقت المناسب عشان ينتقم منها بطريقتة الخاااااااااااااصه ..
عشان كذا وظفها بوحدة من شركاته الخاصه ..
ميهاف تدخل بكل حيوية الصباح الشركة صباح الخير عم ابو محمد
العم : صباح الخير
كانت تمشي وهي عينها على الارض وتصبح على الكل الي يعرف طبعها
مروة : صباح النور
ميهاف : صباح الجوري و الياسمين جيبي القهوة و البريد
مروة : انسة ميهاف هذا البريد و اليوم موعد التخطيط للحفلة انا طلبت يصبغوا القاعة باللون الاورنجي حسب طلبك
ميهاف اشتغلت بالبريد الي عندها وخلصت العمل المكتبي وطلعت للقاعة لان الحفلة بكرة
انوار: تعدل الترتيبات على الطاولات هلا ميهاف
ميهاف تشيل اللثمة و الطرحة : وريني التصميم جلست تتناقش على التصميم وبدء الشغل كانت الساعه ثلاثة
كانت الطاولات و الكراسي مزينة بالمفارش الذهبية و الاورنجية
و الرسومات الصفراء الزينة الي اختراتها ميهاف على الطاولات على شكل 3 وردات زجاجية متفتحة بقاعدة ذهبية
وكاسات الشمع الصغيرة زجاجية الشلال شغلته
والاضاءة باللون الزيتي و الاصفر والدانيل الي حولية باللون الذهبي و الاورنج لفته على كل كرسي وطاولة التقديم اهتمت في وغطت المايك بتل اصفر واخضرو الارض طلبت منهم يمسحو الرخام اختارت طقم التقديم و الورد
انوار : انت تحفة ميهاف بليز احضري الحفلة معنا انا احضر بحجابي عادي كل البنات كذا
ميهاف : انت عارفة طبعي انا من سنة اشتغل لكن ممكن احضر بعد خروج الرجال
نزلت تحت وقابلت عبد الكريم
عبد الكريم : يعطيك العافية انسة ميهاف ايش اخبار التنظيم ترى طويل العمر بيجي انا اهتميت بالملفات كلها كامله باقي الي عندك
ميهاف : تطمن انا رتبتها مع مروة كاملة الى اخر مناقصة ان شاء الله يعجبة شغلنا
عبد الكريم: اكيد بيعجبه قبل سنتين اكرم الموظفين اقل واحد اخذ ماية الف
ميهاف: الله يكرمة وانا ان شاء الله بكرة من بدري راح اقوم بالترتيبات كاملة
عبد الكريم: تسلمين يا بنتي انا احبك زي بناتي واتمنى لك كل خير
انتهى اليوم واقبل يوم جديد .......
ميهاف بعد ما كملت الشغل المكتبي
راحت تكمل التنسيقات طبعا هذا تكرم منها لانها هواية عندها دخلت القاعة واعجبها تناسق الالوان الاورنج و الذهبي و الاصفر معطي الجو هدوء
نسقت الكاسات على الطاولت والصحون وترتيب المناديل كان شكل الطاولات تحفة
ووزعت الشكولاته في الورود الزجاجية و بعض الفطائر و الثالثة ملتها ورد وشغلت الشموع في الكاسات الذهبية
واهتمت بطاولة الضيف بشكل اساسي وزودت عليها كاسة كبيرة طويلة شفافة وحطة فيها سمكة اورنجية تسبح وقاع الكاسة حجر زيتي و اصفر دارت في المكان وشغلت التكييف
عبد الكريم : روعة كل مرة تتحفينا بشي جديد اللون الاورنجي خيال
ميهاف: ان شاء الله يعجبه اللون
انوار: شغلت الاضاءة وريحة العود و البخور تملي المكان
علي : دخل وهو يقول يعيني على الذوق
تركي : خراااافة تسلم ام الذوق بصراحة شكلي اقط الميانه ايش رايك تنظمين حفل زواجي ههههههه
ميهاف: من عيوني هههههههههه انا جهزت كل شي باقي الموسيقى الهادية شغلوها اذا جلس
خرجت ميهاف لمكتبها تكمل شغلها
دخل فيصل بمهابة كان لابس بشت على ثوبه الكل وقف احترام له
عبد الكريم: نورت الشركة يا طويل العمر
فيصل: منورة بوجدكم كانت عيونه تطوف بتتقيم للحفل اعجبه التنسيق
عبد الكريم عرف فيصل على جميع الموظفين وقال باقي المدير التنفيذي اعتذر سيدي
فيصل:والسبب
عبد الكريم: الانسة ميهاف ما تحضر الاحتفالات
فيصل: فهد
فهد: امر يا طويل العمر
فيصل:الظاهر ان هذي اكبر اهانه احصلها انت ايش رايك
تركي : ياطويل العمر الانسة ميهاف تتحجب ما تحظر الحفلات
فيصل نظر له نظرة احتقار : احد طلب منك تكون محامي
نظر لعبد الكريم معك نصف ساعة لو ماجات اعتبر كل الي في الشركة مفصول و اولهم انت
كيف سيكون اللقاء بين الجليد والنار ..
هل تذيب حرارة النار الجليد ..
ام تخمد برودة الجليد النار ..........................
---------------------------------------
ينتابني شعورابالخوف
عندما أري عيناك
لا استطيع ان اخفي نظرات
عيوني وانا بين يداك
اطلقت العنان لدموعي من عيني
لتسيل علي خدودي لتراها عيناك
وجعلتها تنقش علي جدودي
شعوري واحساسي بالخوف عليكـ
ساجعل منها مركبة لتبحر بنا الي
عالم لم يسبق وسافر له خيالك
ستري كم احبك وانت بين يدايا
وسوف اري كم تعشقني وانا بين يداك
لم انسى شعوري بالخوف عندما
تري انت عيناي واري انا عيناك
تذكرني .... تذكرني قليلا لا اكثر
عندما تفرح واجعل قلبي وروحي بين يداك
الخاطرهـ منقولهـ
البارت الخامس

فيصل نظر له نظرة احتقار : احد طلب منك تكون محامي
نظر لعبد الكريم معك نصف ساعة لو ماجات اعتبر كل الي في الشركة مفصول و اولهم انت
فهد : يا طويل العمر مالك الا الي يسر خاطرك
كمل الاحتفال بتقديم الفقرات
نزل عبد الكريم ومروة ارجوك يا ميهاف احضري
ميهاف : مستحيل انت عارف طريقتي
عبد الكريم : علشان الموظفين انت ما ترضين بخراب البيوت
ميهاف : وانا ايش دخلني هذا ماعندة دم
مروة: ما يصير الموظفين معك حرام عليك باقي ثلث ساعة
ميهاف : راح يذبحني صالح هو محرم علي الحفلات
عبد الكريم : انا اكلمة وانت ادخلي ظبطي نفسك
كلم عبد الكريم صالح وشرح له الوضع ووافق بشرط ا ن عبد الكريم ينتبهه لها
ميهاف دخلت القاعة و هي بعبايتها و اللثمة طريقتها في المشي خلت الكل مجبور يطالع فيها حولها هالة من السحر و الجاذبية وصلت لطاولة فيصل مع عبد الكريم
ميهاف: السلام عليكم يا طويل العمر
وعينها على الارض
....... لحظة صمت .......
كانت دقات قلبها مثل الطبول وجههها احمر لما سمعت الصوت الي حلمت كثير انها تسمعه
تكلمه .. تشرح له .. توضح له .. أي شي
فيصل : وعليكم السلام و كمل بسخرية : مابغيتي تشرفينا بحضورك الممنون
ميهاف رفعت عيونها الخضراء المريوشة بصدمة والتقت عيونها بعيون فيصل العسلية الذباحة
ومن غير شعور مسكت يد عبد الكريم حس بارتجافها
الكل منصدم ميهاف اول مرة ترفع عينها على رجال جت بتمشي
فيصل: مابعد خلصت كلام علشان تصرفين نفسك >> حط رجل على رجل
ميهاف نزلت عيونها وقاومت دموع القهر : اسفة احسب انك خلصت ..
فيصل وقف و مشى لعندها و قال بينه و بينها : بس ولا كلامة ايش الوقاحة عبد الكريم انت الموظفين عندك ما يعرفوا حدودهم
ميهاف صامتة ( ايش الي في بالك يا فيصل يا ربي نفس الهيبة و الحظور الطاغي ثوب او بدله كله واحد دام ان فيصل القالب )
فيصل : انا كم مرة اعيد شروط العمل عندي
فهد : ولامرة لان الكل يعرف حدوده
فيصل: ايش شرط الحجاب عندنا
فهد: الموظفة الي تحجب هذا راجع لها لكن تقوم بعملها بشكل كامل
ميهاف: طال عمرك انا ما قصرت في عملي
فيصل : ليش ما حضرت الحفلة
ميهاف : انا ما احضر من دون محرم
فيصل بسخرية : ههههههههههه
ميهاف الوحيدة الي تعرف قصد فيصل
كانت خايفة مرة ترتجف ما تدري هو شوق والا رعب من شوفة فيصل حست انه يبغى يحرجها قدام الموظفين لكن هي تحب الجميع و ما تبغى تسبب ضرر لاحد
ميهاف : اسفة وانا تحت امر سعادتكم
فيصل ارضى غروره كلامها ( لسا يا ميهاف ما شفت شي )
وبعدين جلس ..
واشر لهم يكملوا الحفل كانت ميهاف في قمة الاحراج وهي واقفة جنب طاولته طول الحفل
الكل مستمتع في الحفل الي هي نظمته وبدء تقديم الطعام وشغلوا الموسيقى الهادية
ميهاف كانت تعبانه من الصباح وهي واقفه ترتب وماجلست لحظة مي قادرة تسند نفسها خافت يغمى عليها من كثر ما تطالع في الارض
حست الدنيا بدور فيها رفعت وجهها و اخذت نفس عميق ( تماسكي يا ميهاف الموظفين معتمدين عليك ) و اخذت تفتكر كل واحد وعائلته بعد ما قام الحضور يشاهدون انطلاق البالونات في الهواء من الفتحة العلويه اشر فيصل لفهد طلع كل الي في القاعة ما بقى غير فيصل وميهاف
فيصل وقف جنب ميهاف وهي عيونها على الارض نزل بيده اللثمة وتامل وجهها الفاتن ( سبحان الي خلق جمالك ساحر ) ويدة تمر على خدها الوردي و تنزل على شفايفها ضغط اصابعة بقوة عليها ونزل وجهه لها حست ان الدنيا صغيرة قلبها يدق بسرعة وتنفسها سريع
فيصل : ارفعي عيونك
رفعت عيونها و التقت بعيونه مرر اصباعة على شفايفها
فيصل : ههههه ايش الحياء الي نزل عليك فجاءة
ميهاف بصصوت ضعيف : انا ما رميت مازن ....
الكف الي جاها على وجهها صدمها
جر الطرحة و مسكها من شعرها ورماها تحت رجلينة
فيصل : ولا كلمة انت لسا لك عين تتكلمي معك عشر دقايق و المكان هذا ما تعتبينه ثاني ما عاد لك شغل هنا
قامت بسرعه و لفت الطرحة عليها وخرجت بسرعة علشان ما احد يطالعها وركبت السيارة ووصلها كومار البيت اول ما وصلت لقت صالح في وجهها
صالح و الشر طالع من عيونه : ليش كل هذا التأخير
ميهاف كانت خايفة منه لانها وعدته الساعة سته وهي في البيت لكن الحين الساعة سبعة ودوبها داخله
ميهاف : الحفل تأخر ولما طلعت جيت البيت على طول
صالح يصارخ : انا شارط على شغلك هذا ما في حفلات تنازلت عشان عبد الكريم لكن توصل فيك المواصيل تقعدين لاخر الحفل هاه ردي علي
ميهاف : سامحني ياخوي و الله اليوم بس عشان رئيس الشركات جاي هذي اخر مرة
صالح طنشها و ما طالعها ..
طلعت ميهاف لغرفتها تبى بس تختلي بنفسها
تبكي بحرقة اربكها ظهور فيصل في حياتها
لو انه خبر الشرطة عنها لو انسجنت ظلم لو حكموا عليها بالقصاص ظلم لو لو
الخوف سيطر عليها حظنت مخدتها وهي تبكي بألم العالم كله اخذت ساعة و هي تصيح دق جوالها ردت من غير ماتشوف الاسم لانها كانت متأكده ان صالح بيدق يتطمن عليها
ميهاف وهي تبكي : اهئ اهئ سامحني يا ابو هادي انا انا اسفة اهئ اهئ و الله ما عاد اتاخر عليك طالباتك اوامر لما شافت انه ساكت رجعت تبكي بقوة اهئ اهئ
ميهاف: احبك اعشقك انت روحي انت دنيتي انت كلي يابعد كلي بو هادي انا مستعدة اسوي أي شي يرضيك وبكرة اقابلك في استراحة الواحة استراحة الحب زي ما تحب تسميها
سمعت صوت زفرة طويلة و انقطع الخط رجعت تكمل بكى
وفي جهة ثانية فيصل وصل فيه الغضب انه يرمي جواله على الجدار ويتحطم عشرين كسرة
فيصل بنفسه ( هذي انسانه والا ايش وبعد تواعد في استراحات )
اااااااااه ماني قادر اطلعها من مخي جالسة تلعب على كيفها لكن راح استخدم قانون الغابة ياميهاف
والله طحتي في يديني وما احد سمى عليك لاخليك تحبين على رجليني تمنين موتك بس انت استني علي
لا ومسويه نفسها محترمه تبي تنشر الفساد في شركتي والله لو انك قدامي لاخنقك بيديني
فيصل طلع في سيارته البنتلي بدون البدي قارد
وساق بسرعة جنونية للشرقية و ماحس الاوهو عند البحر
طلع من السيارة يستنشق نسيم البحر عند الشروق ويفكر بهدوء
امس كانت لمسته لميهاف تبعث الالف المشاعر في نفسه
ما يبغى يعترف لنفسه انها الانثى الوحيدة الي شافها قدرت انها تحرك مشاعر خفيه عند فيصل
لمستها كانها كهرب 220 فولت
والا شعرها الحرير
ابتسم بسخرية لانه كان قاصد يجر شعرها يمكن حنين للمست شعرها
حتى بعد اربع سنين لسه احساس اللمسة في مخي
افففففففف ايش قاعد اخربط اصحى انت فيصل الـ.....
ياما شفت حريم وتزوجت مسيار تجي وحدة بساعه تلخبط كيانك نفض مشاعر الحنين ورسم بدالها مشاعر الكرهه و الانتقام
اليوم مافي دوام عند ميهاف ما قامت الا على صلاة العصر صلت وطلعت مع كومار بتسوي مفاجاة علشان ترضي صالح
اتصلت وحجزت استراحه رتبت لحفلة رومانسية لصالح و زوجته
دخلت المملكة وتوجهت لمحل لبيع الانجري واشترت قميص نوم من فكتوريا سكرت باللون التركواز و الابيض وراحت لمحل رجالي واشترت بيجامة لاخوها
ومرت محل بودي شوب وشرت طقم استحمام الياسمين الرغوة و الشامبوا والبودي لوشن كامل
خرجت لمحل يبيع شموع واخذت كم شغلة و راحت للسيارة
ميهاف: كومار جبت الورد الي وصيتك
كومار: كل شي جاهز شوفي عندي قدام
ميهاف: من غيرك اضيع يالله كومار على الاستراحة
دخلت ميهاف الاستراحة وكانت صغيرة
وقفت السيارة عند المدخل
مشت ميهاف وفتحت باب الاستراحة الداخلي كانت عبارة عن مسبح دائري من الفسيفساء باللون الازرق و التركواز
حوله ارض خضراء تفتح على مبنى صغير مكون من صالة صغيره وغرقة نوم فيها تلفزيون وغرفة طعام جانبية وغرفة جلوس كبيرة
بدت الشغل هي و الشغالة الي معها خرجت طاولة جنب المسبح وفرشت المفارش عليها وحطت كرسيين عل طرف الطاولة المستطيلة
رتبت الكاسات و الملاعق و الصحون والمناديل
كانها طاولة فندق وضعت الكيكة الي صورة صالح فيها وزجاجات طويلة وعصير فراولة
الشغالة : وااو مس ميهاف مره حلو
ميهاف : شكرا سانيتا
دخلت تشيك على الغرفة الي غيرت مفرشها وفرشت القميص و البيجاما بعناية على السرير ودخلت الحمام ونظمت طقم بودي شوب ولفت الفوط بطريقة الفنادق
خرجت مرة ثانية للمسبح ورمت الورود الجوري علية وولعت الشموع الي كانت تسبح في الماء منظر المسبح خرافي يعجز الواحد عن الوصف
ميهاف اتصلت على اخوها : هاه بو هادي تأخرت صار لي عشر دقايق استنى
صالح : تستنين فين
ميهاف تحسبه لسة زعلان : لا ماقبل العذر انا في استراحة الحب لك عشر دقايق انت و أبرار ..
صالح مستغرب من كلام اختة بس حاس انها بتصالحة بطريقة حلوة متعود على حركاتها
خرجت ميهاف من الاستراحة عشان تخلي الجو لاخوها ومرته و ماكانت حاسة بالعيون الي تراقبها من سيارة البنتلي نزل فهد من السيارة وتوجهه للحارس لو سمحت ابي ادخل الاستراحة
الحارس :انت ابو هادي
طلع فهد من جيبه الف ريال وحطها في جيبه الحارس فهم انه يبغى يدخل فتح له البوابة
فهد يتصل على فيصل تفضل سيدي
نزل فيصل بهيبته ودخل لوحدة اندهش من منظر المسبح والطاولة شاف الكيكة الي عليها صورة رجال
انقهر وقال بسخرية : لا وبعد صغير اكيد انه مريش علشان تصاحبه
كمل لغرفة النوم وشاف القميص و البيجاما على السرير صابته موجة غثيان وتوجه للحمام (ونتم بكرامة) يطلع كل الي في جوفة
وتفاجا من ترتيب الحمام ورجع يرجع مرة ثانية
فيصل بنفسه : استغفر الله ايش هذي ما تخاف اللة شكلها تشتغل على مستوى بحياتي ما شفت بنت كذا
طلع و الغضب مال جوفة وركب بالسياره وهو يستنى فهد الي حط1000 ثانية في جيب الحارس علشان يسكت
بعد 5 دقايق دخل صالح ومرته في الاستراحة يقضون الليلة الي فرحتهم فيها ميهاف
مع صباح يوم جديد استعددت ميهاف للعمل كالعادة دخل غرفة بنات عمها
امال منى يالله اصحوا انا خارجة للعمل لا تتخروا
منى: ترفع اللحاف اف ميهاف بدري باقي ساعة
امال : والي يرحم والديك دقي علينا بعد ما توصلي العمل
ميهاف: عن العيارة انا مشغولة حيل
طلعت ميهاف للصالة وجلست على طاولة الطعام تشرب كوب الحليب وهي تتنهد من فيصل حاسة انه شي بيصير لها بس مي عارفة ايش هو
ابرار: هيه ميهاف وين الناس
ميهاف مانتبهت لدخول ابرار وبنتها الصغيرة مي وقفت هلا صباح الخير ايش النور هاذ
ابرار: الي ما خذ عقلك يتهنى به
ميهاف وهي تشوف مي وتحظنها وتشعر بالسعادة انها حافظت على سعادة ابرار و أخوها ..
ميهاف : احبها المخلوقة ذي موت ابرار والي يسعدك خليها تنام الليلة في غرفتي
ابرار: حلالك ما طلبتي انا اصلا مستحية منك صلوحي عازمني على مطعم و البنات عندهم اختبارات
ميهاف: ههههههههههه عن المقدمات تبين تنامين ليلة بفندق
ابرار احمرت خدودها من الحرج : انت دايما فاهمتني
ميهاف: ولا يهمك روحي انبسطي انا لما ارجع ما عندي شي
ابرار: ماادري اودي جمايلك وين عني يا ميهاف
ميهاف تعز بنات عمها كثير لانها ما تنسى موقف عمها الي استقبلها عد مارجعت من فرنسا وعاملها مثل وحدة من بناته استأذنت وخرجت للعمل ما تدري ليش قلبها مقبوض دخلت للشركة وهي تحي الاستقبال كالعادة لكن كانت تشوف بعيونهم نظرة غريبة وصلت مكتبها وهي تشوف حركة غريبة
مروة : باندهاش انسة ميهاف
ميهاف: بصوتها العذب ما في صباح الفل او الياسمين والا الجوري ترى اموت فية
......: دامك تحبين الجوري صباح الجوري
طالعت ميهاف على مكتبها .. و كانت المفاجأهـ ..
ترا من هو الشخص اللي كان في مكتبها ..
و ماذا يخبئ فيصل لميهاااف ..
-------------------------------------


 
 توقيع :
وحياة عيونك الي عذبتني وحيات عيونك الي جننتني ..
رغم العذاب والجنون اموت بسحر العيون ..
ومقدر اعيش انا بدونك وحياة عيونك ..
السنيورا ميمي ..


رد مع اقتباس
قديم 02-20-2017, 01:10 AM   #6


الصورة الرمزية السنيورا
غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 العمر : 27
 أخر زيارة : 03-27-2017 (09:02 AM)
 المشاركات : 48 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل



--------------------------------------------
الأمـــــــــــل
عندما تجتاحنا الهموم ..
وتتكالبنا الأحزان ..
وتتوشح حياتنا ألوان السواد ..
عندما تكون الدموع هي اللغة الوحيدة التي تترجمها العيون
عنواناً للألأم التي تعانيها القلوب ..
ولا يعد هنالك طريقاً للفرح أو البسمة إلينا ..
ولا نشعر بحلاوة الحياة ..
فماذا عسانا أن نفعل ..!
هل نستسلم أم نحارب ؟!
فبطبع يوجد هنالك ما يجعلنا نحارب ونحاول جاهدين التمرد على واقعنا ..
أجل إنه الأمل .. كلمة قليلة الحروف .. كبيرة المعنى ..
فالأمل كالزهرة التي تبث إلينا حلاوة ريحها وتسحرنا برونق منظرها فارضةً
علينا الانجذاب إليها محاولين بكل جهد الحفاظ عليها ..
فيجب علينا التمسك بالأمل لكي نعيش الغد ونستمر في حياتنا ونحاول
دائماً التغلب على اليأس ..
فابالأمل نستطيع وبكل قوة أن نسير قارب حياتنا كيفما نشاء وأينما نريد ..
مبعدينها عن الغرق والموت البطيء ..
فالأمل شمعة تنير الظلام ..
وكتاباً مفتوحاً لمن أراد أن يتعلم ..
فالكي نودع حياة بائسة خامدة ..
فليس علينا إلا أن نعيش حياة جديدة مشرقة يملأها التفاؤل ..
ويكون الأمل هو العنوان الرئيسي لها ..
الخاطرة منقوله
البارت الثامن

وعلى طاولة عائلة فيصل الـ
ام فيصل : سلمت على ام خالد
مريم : اية ياامي وتسأل عن حرم فيصل
ام فيصل بضيق : الحمد لله ان فيصل طاعني و ما جابها هالهمجيه تفضحني
مريم : كان صرنا حديث المجالس لسنه ههههه
ام فيصل : ماشاء الله شوفي الي واقفة مع العنود
مريم : اية والله تهبل
اريام : وااااو مامي هذي اكيد مو سعودية
ام فيصل : وليش لا .. يمكن فيها عرق اجنبي
مريم : وش هالطول و الرزة و الاناقة و الحظور الطااغي
ام فيصل : و الا شكلها مهمه حتى شوفي المرافقه اللي معها
اريام : ياي مامي .. الا يبيلها مرافقتين ..
اريام : شوفي نظرة الحريم كيف تتابعها كأن ما في غيرها
ام فيصل : اه من القهر طول عمري اتمنى لفيصل مثلها
مريم : اقول احمدي الله ان فيصل ما جاب الشيفة الي عندة
العنود كانت تكلم ميهاف وترحب فيها
العنود : الف مبروك الزواج ولو انها متاخرة
ميهاف بدلع : الله يبارك فيك بس ايش السواة فصولي كان مستعجل مرة
العنود (اكيد بيستعجل من يوم شاف هل جمال والانوثة ) : تفضلي معي لطاولة ام فيصل
ميهاف : اوكي
وتمشي معها بتجلسها على الطاولة
ام فيصل تشوف ميهاف تقرب لطاولتهم وهي تذكر الله عليها والحريم يطالعونها كانت لحظة صمت في القاعة
مشيت ميهاف الي كانها عارضة تجبر الكل يلاحقها بنظراته مع فستانها الاحمر وشعرها الاشقر وهي تشوف نظرات الدهشة في عيونهم
و حست ان كبريائها رجعلها و رجعت ميهاف الاولي بكل ثقه و انوثه ..
اريام : يارب تجلس معنا
مريم : ههههههه انت ما تستحين ايش يجلسها معنا
ميهاف وقفت عند الطاولة وببحة ودلع : السلام عليكم
ام فيصل وقفت تسلم عليها هي و مريم و اريام
ام فيصل : هلا كيف الحال انا ام فيصل
مريم وانا اختة وهذي بنتي اريام
ميهاف بدلع رباني : هلا بيكم انا ميهاف
اريام : اسمك حلو
ميهاف بثقة ودلع : عيونك الحلوة ياعيون مامتك
ام فيصل تكلم مريم بهمس ( شفتي كيف الجمال و اللباقه )
ام فيصل بثقة : ان شاء الله عجبك الحفل
ميهاف: yes it is nice
ام فيصل:I hope you like it
ميهاف: of course , my mother in low
ام فيصل طيرت عيونها : ايش
ميهاف بدلع ممزوج بثقة : حرم فيصل ولدك ..
مريم : اجل اخوي مأجرك تقومين بدور الزوجة
ميهاف بمياعة : لا انا زوجته الهديه على قولة هههههه ليش ما اعجب و الا ماني قد المقام
ام فيصل: بس انت غير يعني الي تغدت معنا مين
ميهاف بغرور: انا يعني من غيري
ميهاف بدلع ترفع كاس العصير : وسعي صدرك وناظري بعيون مجتمعك المخملي كيف يناظرني
ام فيصل بغرور: اكيد مو زوجة فيصل
اريام : لكنتك غريبة
ميهاف بثقة : نصف سعودي نصف فرنسي
مريم مفتونة بكلامها : ههههههه والله وقعت وما احد سمى عليك يا فيصل
و ما انتبهوا الا صوت عبير اللي داخله عليهم و لابسه فستان تركوازي ..
عبير : السلام عليكم ..
الكل : و عليكم السلام ..
عبير سحبت الكرسي اللي جمب ميهاف و جلست و طالعت فيها ..
عبير بابسامة مجامله : مرحبا .. معاك عبير الـــ بنت عم مريم >> و تأشر لمريم
ميهاف بابتسامة ثقه حركت شعرها بدلع : اهلا تشرفنا .. معاك ميهاف حرم الاستاذ فيصل ..
عبير : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. اجل انتي جايه بدل وجه الفقر اللي ماخذها .. و الله يا فصول عليك حركاااات ههههه ..
ميهاف حست بضيق خصوصا لما قالت فصول : لا انا ميهاف بشحمها و لحمها .. و الا نسيت يوم وطيت على رجلك بالغلط هههههههههههههههههه
عبير و اختفت الابتسامه على وجهها : اجل نظفك فيصل بهاليومين و عزك و رزك ..
ميهاف نظرة لها نظره دونيه و ما ردت عليها و لا كانها تكلمها لدرجة ان عبير حست باحراج
ام فيصل وقفت بثقة وهي تعرف الحريم بميهاف مرة فيصل الي كانت بتميع من الدلع وهي تسمع كلامات المدح والاعجاب
ام خالد: هلا والله بالزين مبروك
ميهاف بدلع : الله يبارك فيك
فايزة : هلا بمرة فيصل
ميهاف : هلا فيك
انحرجت لان الحرمة طولت ماسكة يدها وتضغط عليها كانها تتحسسها.
( وجع هذي ايش بلاها هي ونظراتها الوقحة بس ايش اسوي ما اقدر اعصي فيصل )
ام راكان : يا مرحبا بحرم الفيصل
ام احمد : ياهلا فيك وان شاء الله تجبيها معك يا ام فيصل
وبعدها رجعوا على طاولتهم ..
شوي و جاتهم الدكتوره هدى ..
و سلمت عليهم و جلست معهم
هدى و هي تتأمل ميهاف : و جهك مو غريب علي ...
ميهاف ضحكت و بان الفص اللي أعطاها جاذبيه : دكتوره هدى ما عرفتيني .. يمكن عشان اول مره تشوفيني من غير حجاب ..
هدى : ميهااااااااااف the shy girl
ميهاف : ههههههههه اتذكرتيني يا دكتوره
هدى : مين يقدر ينسى الطالبه اللي اذهلت اساتذتها بالجامعه الفرنسيه وحتى احنا الاساتذه الزوار بالبريزنتيشن اللي قدمتيه ..
ميهاف : هذي شهاده افتخر فيها ..
هدى : سمعت انك قدمت على الماجستير
ميهاف : انا اخذت الماجستير و الحين مقدمه على الدكتوراه
ام فيصل تطالع بميهاف بفخر : يا ليت تشرفينا بقصرنا يا دكتوره
هدى : ان شاء الله بس انتوا شرفونا بالجامعه ودنا ميهاف تلقي محاظره عن التنسيق ..
في هذا الوقت .. بدأت فقرة التكريم ..
العنود : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..
احيي الحظور الكريم الذي شرفنا حفل الجمعيه الخيريه ..
و بهذه المناسبه فاننا نكرم والدة الاستاذ فيصل الــ .....
و الذي يعتبر الداعم الرئيسي لجمعيتنا ..
صعدت ام فيصل الى المنصه .......
و سلمتها العنود الهديه و درع تكريمي
ثم الق تام فيصل كلمة شكر للجمعيه و للحظور
ووزعت عليهم هدايا عباره عن ساعات ..
و نزلت ام فيصل من المنصه ..
و تفاجأة ميهاف من نداء العنود : و الرجاء فلتتفظل حرم فيصل الـ ....
السيده ميهاف على المنصهـ ..
وقفت ميهاف من على الطاوله .. ومشت بثقه الى المنصه و بنفسها تقول ( هين يا فيصل بتفشلني و تورطني قدام مجتمعك .. بس فرصتك ضعيفهـ .. و القاء كلمه ما راح يغلب على ميهاف .. اما الهدايا راح اطلعها من عيونكـ .. )
و قفت على المنصه و القت كلمة الشكر بكل ثقه و منطق حلو اذهل الجميع ..
و قالت لهم : و حبيت اهديكم و احترت وش اهديكم .. فقررت ان كل وحده تختار هديتها على ذوقها من محل فيصل للمجوهرات وراح توصلكم البطاقات على عناوينكم .. واتمنى تعجبكم هديتي المتواضعه ..
و بعد كذا صفقلها الحظور بحراره ..
و استلمت درع تكريم من العنود وباقة جوري كبيره ..
و ارجعت جلست ..
بعد شوي ميهاف احتاجت تروح تعدل مكياجها ..
وراحت لدورة المياه تعدل مكياجها ..
و هي راجعه وقفتها حرمه و سلمت عليها بنظرات متفحصه
و الحرمه باين عليها حلوه و شياكه و طاحت عيون ميهاف على عقد الماس الفراشه اللي لابسته ..
............ : كيف حالك ما عرفتيني ..
ميهاف : الا عيوني عرفتك ..
............ : لا ما عرفتيني لو عرفتيني كان متي قهر ..
ميهاف : لا عرفتك وداد مو ..
وداد : ....................
ميهاف و نظراتها على العقد : الا على فكره اش رايك بتغليف الهدي هان شاء الله عجبك ..
و داد مطيره عيونها : انتي داريه انو متزوج .. و القهر يفرجك هدايانا ..
ميهاف : هدايانا !!! .. انتو مين .. ليكون حقون المسيار بس ..
و داد : انتي عارفه انو متزوج مسيار ثلاثه غيرك ..
ميهاف : عادي اش المشكله ..
و داد : طيب عارفه انو الحين مسافر بدينوه لمصر ..
ميهاف اللي دوبها تعرف : عاااااادي .. خليه يوسع صدره حبيبي فصولي .. يو يا ربي خليه لي ..
و داد : حشى ما اتب صاحيهـ ..
ما كملت كلمتها الا ميهاف راحت و تركتها بوضعيه محرجه ..
ميهاف رايحه للطارله و بنفسها تقول ( و جع وحده مطيحه الميانه و تقول فصول ... و الثانيه جايه تغثني بالحفل .. و الثالثه ماخذها يونسها بمصر .. )
و جلست على الطاوله ..
و لما كانت ميهاف بدورة المياه
دقت اريام على خالها فيصل ..
اريام : الو هاي خالو
فيصل: هايات ياحلوة (جالس مع رانيا في الفندق بعد ما قرر ياجل الرحلة لبكرة)
اريام: اريام ياليتك عندي وتشوف الي يسير حولي
فيصل: ههههههههه وايش يصير حولك
اريام: فصولي شو الصاروخ الي قدامي وتقول أي وحده علينا الكلام
فيصل بفضول: ايش ما فهمت
اريام: بصراحة خايفه عليها من العين .. لو شفت عيون الحريم ما نزلت منها ما كنه في غيرها بالحفله
فيصل بفضول : مين هاذي الي تكلمين عليها
اريام : علينا مين.... بصراحة يحق لك تأخذها شهر بعد عن الناس لا وبعد تخفيها شهر في جناحك
فيصل انتابه الفضول: ميهاف ......... ههههههه .. استحي يا بنت .. عجبتكم
اريام : وااااو لا ايش عجبتني قليلة في حقها .. الا تهبل تجنن تاخذ القعل .
و الا الفستان الاحمر عليها والا الجلسة والا الشعر الطويل و الا الفص اللي بأسنانها و الا المنطق الحلو و الا البحه و ش اقول وش اخلي ..
فيصل بنفسة قرر يرجع الحين: ههههههه خلاص اهم شي انها تشرف امي
مريم اخذت الجوال :هلا اخوي زوج الحلوه
فيصل: ههههههههه لهل الدرجة مهبل فيكم هالميهاف
مريم : ما شاء الله وردة يا خوي وردة ندية ولا اقول النعومة زبدة لو تشوفها شوي وتسيح من فايزة
فيصل الي يعرف فايزة : قليلة الذوق
و بنفسه ( وش مسويه هالميهاف بنفسها .. لو رجال قلنا طبيعي ينجذبون لها .. بس حتى مجتمع امي الراقي منذهل منها .. اكيد يا فيصل و الا اش اللي علقك فيها 4 سنين )
مريم : هههههههه حيلك البنت صارت طماط لا وبعد عزمتها لبيتها وامي وافقت
فيصل عصب : ليه الدنيا فوضى ما تقبل أي دعوة من غير شوري و بالذات من وحده زي فايزووه
فيصل : دينا جهزي نفسك .. كلمت الطيارة نبي نرد الرياض
دينا بدلع : فصولي انت قلت نب نقعد الليلة
فيصل: يا عمري راح اعوضك عنها بس الحين مضطرين
فيصل من يوم كلم اخته وهو في حالة .. شكل ميهاف بتلخبط موازين مخة
ميهاف رجعت من السهرة
ام فيصل نادت ميهاف و جلست معها في الصاله الداخليه للقصر ..
ام فيصل : والله انك تشرفين وترفعين الراس
ميهاف باحترام : هذا واجبي يا مامتي
ام فيصل : شكرا انك اعتبرتيني مثل مامتك
وكملت باحراج : انتي عارفه و ضع فيصل الاجتماعي .... يعني ممكن أي احد يطمع فيه او .......
ميهاف : العفو انا اعرف خوفك على فيصل وحرصك على تزويجة من بنات طبقتك وخوفك من احد يستغلة
ام فيصل: انا اسفه .. انا ما قصدت اهينك .. بس فاجأنا فيصل لما جابك اول مرره و غير كذا موقفك بالغدا ..
ميهاف تقاطعها : لا تتاسفين يا مامتي انا مقدرة شعورك بس والله انه مو على الكيف
ام فيصل : ههههههه صراحه مقلب ما راح انساه
ميهاف : سامحيني .. عمري ما غلطت على احد او قللت من قيمته
ام فيصل: الله يكملك بالعقل يابنتي
ميهاف توجهت للجناح ومن التعب جلست بلبسها على الكنبة وشغلت جهاز المسرح المنزلي على اغنية انريكي غلاسيس ( هيرو )
وبعدين قامت ترقص سلو مع المخدة وتضحك بصوت عالي برشاقة وتدور في الصالة حست بيد تمسك يدها وتكمل فيها الدورة رفعت عيونها
فيصل وحط يده تحت خصرها ويد مسك يدها الثانية و وصار يرقص معها سلو
ميهاف بخجل : الحمد لله على السلامة
فيصل : الله يسلمك
ميهاف بثقة ودلع : واو استاذ فيصل لو شفت الليلة ايش سويت في الحفل صدقني ما راح يطالع فيك احد حتى زوجتك وداد ما سلمت مني ..
فيصل بمكر : ليه اعجبتيهم
ميهاف ببراءة انثوية : الا ماتوا علي تصدق فية وحدة ماقدرت تفك ايدي
احس نظراتها نار
دار فيها فيصل دوره ىقوية وميهاف تضحك وهومنقهر من كلامها وشدها لصدرة بقوة واحمرت من الخجل
ميهاف بخجل وبحة : ممكن لو سمحت تبعد يدينك
فيصل تعذبة البحة وشكلها الجذاب طول وهو يتاملها : بصراحة الليلة انت غير
ميهاف بخوف من كلامه رفعت عيونها على عيونه وقالت : كيف يعني غير ..
-----------------------------------------

حبيبي بسألك ليه الهوى منك وفيك
ليه المشاعر ما تعيش الا بساعة شوفتك
ليه المحبة و الوفى وابيات شعري تهتويك
ليه انت وبس اللي اموت في بسمته
تدري لي مرة اقو لاني كرهتك ما ابيك
يرجع على صوت الصدى يقول
( الله ما اكبر كذبتك )
البارت التاسع
ميهاف توجهت للجناح ومن التعب جلست بلبسها على الكنبة وشغلت جهاز المسرح المنزلي موسيقى كلاسكية واسترخت شوي وبعدين قامت ترقص سلو مع المخدة وتضحك بصوت عالي برشاقة وتدور في الصالة حست بيد تمسك يدها وتكمل فيها الدورة رفعت عيونها فيصل وحط يد تحت خصرها ويد مسك يدها الثانية ووصاريرقص معها سلو
ميهاف بخجل: الحمد لله على السلامة
فيصل الله يسلمك
ميهاف بثقة ودلع :واو استاذ فيصل لو شفت الليلة ايش سويت في الحفل صدقني ما راح يطالع فيك احد
فيصل بمكر: ليه اعجبتيهم
ميهاف ببراءة انثوية:" الاماتو علي تصدق فية وحدة ماقدرت تفك ايدي
احس نظراتها نار
دار فيها فيصل دوره ىقوية وميهاف تضحك وهومنقهر من كلامها وشدها لصدرة بقوة واحمرت من الخجل
ميهاف بخجل وبحة: ممكن لو سمحت تبعد يدينك
فيصل تعذبة البحة وشكلها الجذاب طول وهو يتاملها: بصراحة الليلة انت غير
ميهاف باحراج: لوسمحت ......
فيصل مرر اصابعة علي الشريط الحرير الاسود للعقد الي على ميهاف ونزلت اصابعة تتابع تفاصيل الفراشة : اممممم هذا حجر كريم نادر
ميهاف بتردد وهي تحس باحرج من لمسة فيصل للغقد وكانها نار تحرقها: هذا الياقوت لماما ورث من عائلتها . وماما طلبت مني احتفظ فيها لزواجي لانه من التقاليد الخاصة في عائلة ماما
فيصل نزل يدة تمسح على يد ميهاف ورفعها .وهويحرك الدبلة الي لبستها: وهذي لامك بعد!!!!
ميهاف زاد الاحراج عندها وتبي تبعد باي طريقة : هذي الذكرى من بابا لماما
فيصل رفع يده و مررها على خدها الناعم: و ابتسامتك فيها شي متغيير... كاني اشوف شي يلمع بفمك
ميهاف بخوف : ايش قصدك الفص ...
فيصل باستغراب : انا ماقد شفته انت متى حطيتيه
ميهاف تورطت : لمى رحت مع بنات عمي لدكتورة الاسنان
فيصل تغيرت ملامح وجهه : متى رحتي ... واصلا من سمح لك تروحين
ميهاف بخوف وبرائة: انا... انا شفته بدعاية ...والعيادة كانت قريبة من البيت ...وما كان معي جوال ادق عليك ...وما اعرف رقمك.... والله ما كان قصدي اروح من غير اذنك.......
فيصل بنفسه( تصدقين لايق لاسنانك ومعطيك جاذبية حلوة ....ليت اشوف ابتسامتك الحلوة مرة ثانية)
فيصل رفع وجهها بيدينة وهويتاملها كان نفسة يقرب منها يبوس جبينها وجهها
جلس يتأملها بنظرة متفحصة وهو يشوف لونها الي قلب احمر ووتذكر اول لقاء له مع ميهاف في الفلة
فيصل: تصنعين البراءة وانت ابعد ما يكون عنها ....شكل الحفلات تناسب افكارك الـ.......
ميهاف الي ماتت من قربه لها ...ومن كلامه الي بدا يطعن فيها مثل السكاكين
ميهاف: انا بريئة غصب عنك .....والمفروض بدل ما تتهم الناس تتأكد اول ..... ابعد عني لو سمحت تراني نقرفت منك
فيصل وهو لسة مقرب ميهاف منه وانفاسة تلفح وجهها: ليش قبلت دعوة فايزة؟ بامر مين .... ولا انت فاكرة نفسك ما عندك احد يوقفك عند حدك... تبين تفلتين على راحتك
ميهاف بدفاع : أي فايزة؟ واي دعوة؟ انا ما قبلت شي... مامتي هي الي قبلت
فيصل يقاطعها بصراخ: لا تقولين مامتي والله لو تعرف حقيقتك لترميك برى القصر
ميهاف: انا ما ابي أي دعوة ....ولا صلة باي احد ...انت الي اجبرتني اروح الحفله...
وبعدين عندك حريمك المسيار... ليه ماتخلي وحدة منهم تروح ....مادامك فالح راسل الست وداد
فيصل باستغراب : وداااد !!!!!!!!!!
ميهاف بغيره واضحه : ايه وداد .. اللي بطت كبدي بكلامها اللي زي و جهها ... انا مدري كيف متحملها ..
الكف الي طيحها على الارض من فيصل خلا دموعها تنزل مثل الشلال من غير شعور رفعت عيونها المدمعة علية
ميهاف بقهر: بدل ما تشكرني على تصريفي لزوجتك والعنود تمد يدك
فيصل : والله طال لسانك ياميهاف
ميهاف : ولمتى تبيني اسكت على ظلمك .. ذل و ذليتني ؟ اش تبي اكثر من كذا؟
فيصل : لاتنسين انت مين ....وانا مين .....وشروط الزواج ما تعدينها
ميهاف : انا ما تعديتها بس انت الي ما تخلي فرصة من غير ما تمد يدك علي او ..... و ما قدرت تكمل كلمتها من نظراااااااته الوقحه ..
فيصل بنظره ماكره : كيفي ....انا حر ...وبعدين انا ما مشيت في الحرام ولا سويت غلط ..... والا ناسية انك زوجتي
ميهاف : بس انا انسانه لي مشاعر واحاسيس
فيصل : وان شاء الله تبيني اعطيك فرصة تمارسين هواياتك السابقة
ميهاف بصراخ : خلاص اسكت قلتلك الف مره لا تظلمني
فيصل الغضب وصل عندة حدة : اطلعي برى اطلعي برى لارتكب فيك جريمة
ميهاف طلعت برا الجناح.. وما تدري وين تروح ومشت للممر البارد من التكييف المركزي وجدرانه عبارة عن مرايا عاكسة يعني الي من الجههة الثانية يشوف وانت تحسبها مرايا عادية
ميهاف جلست على الكرسي الطويل الموجود في الممر وهي لسة بفستانها العاري وتحس بالبرد الشديد لمت رجلينها على صدرها وحطت راسها على ركبها وجلست تبكي بحرقة على حالها... تنضرب وتنطرد... وايش راح يصيرلك ياميهاف بعد
ميهاف كلام فيصل سبب لها الغثيان... ما عاد زي ا ول تتحمل كلامه... تحسة مثل السكاكين الي تطعن قلبها الصغير
شكه فيها وسواء ظنها يخنق انفاسها ...ما تدري ايش الشعور الي تحس فية ..وليش ما تبيه يفهمها غلط
ومعقولة يحسبها شاذة .. استغفر الله لها الدرجة انا حقيرة ومنحطة؟! يحسب اني من مستوى فايزه و اشكالها ..
طيب ليه اااااه ليت قلبي ما بداء يتعلق فيك يا فيصل
ام فيصل كانت ماشية في الممر الي يفصل بين الاجنحة وشافت من المرايا ميهاف وانفجعت ... ودخلت عليها من الناحية الثانية
ام فيصل: ميهاف وش فيك
ميهاف بفجعة اكيد قال لامة شي وجاية تنتقم مني رفعت عيونها المدمعة وباين عليها اثار ضرب فيصل: هلا ماماتي
ام فيصل: لا يابنتي لا تسوي بنفسك كذا ... ليش تبكين ؟
ميهاف تعدل جلستها وتمسح دموعها بيدها ( اشوى شكلها ما تعرف شي) :تعبانة شوي
ام فيصل: وليش ما تدخلين جناحك
ميهاف بقهر: ما معي البطاقة ... وبعدين مو مشكلة انا بقعد لين يجي فيصل
ام فيصل بغضب: وهو لسه ما جاء ..والا تحسبيني ما افهم؟ والاما اشوف الاثار الي على وجهك ؟!
ميهاف بدفاع : لا انا طحت علشان الكعب عالي والكرسي عورني
ام فيصل الي انقهرت على ميهاف: طردك فيصل من الجناح صح ؟
ميهاف بضعف : لا انا ...
ام فيصل: حسبي الله على عدوك يافيصل ...هذي عمايل تسويها في بنت الناس ؟!!
ولا مسفر دينوه مصر... وزوجته الي تعزة وتكرمة في حفلة يطردها لا بالله انجن ولدي
ميهاف بكت بصمت: لا ياماماتي ...لا تزعلي على فيصل ...بس قلت انا ما عندي بطاقة
ام فيصل قومت ميهاف من الكرسي : تعالي عندي الغرفة
ميهاف بخوف من تكسير كلام فيصل: والي يعافيك خليني هنا... انا مرتاحة
ام فيصل حزنت عليها وعارفة انها مضروبه ومطروده من فيصل جلست جنبها على الكنب : اذا ما قمتي راح اجلس معك
ميهاف ( لا والله بيذبحني فيصل ان لقى امه جالسه عندي ) : مامتي انا متعودة على الجلوس هنا عادي.... بس والي يعافيك روحي نامي
ام فيصل: تخافين من فيصل ياميهاف ؟
ميهاف:........
ام فيصل: الله يهديهم عيالي... ما يقدرون دايما قاهريني ... عزوزوه ماخذ الامريكية وباط كبدي .... وهذ مبهذل مرته وطاير بحريمه المسيار في كل مكان
ميهاف تضحك بالم : الله يهديك مامتي مين عزوز ؟
ام فيصل: الله يخلف حتى ما قالك عن اخوة الي اصغر منه ... عزوز القعدة.. اسم الله عليه عمرة30 من يومه وهو في امريكا
ميهاف باهتمام: لا ما قالي... بس هو ليش في امريكا
ام فيصل : يدرس يا بنتي ...وخلص الدكتوراة وتزوج هالامريكية نتالي وما عاد يجي لسعودية كثير .....ويقول اعمال الهندسة والشركات الي فاتحة هناك ما خذة وقته
ميهاف: ادعي له ان الله يوفقة ويردة لك سالم
ام فيصل بقهر : بس يابنتي انا ابي ولدي... وبنت الغرب ما تبي السعودية
ميهاف:ان شاء الله يفرحك فية... ويجيك لعندك يطلب رضاك... ويترك الامريكية
ام فيصل : اميييين .. والله انك بلسم للجروح ... بس ولدي الله يهدية مايفهم ..
ميهاف تبتسم : شكرا مامتي.... وتحب راس ام فيصل
ام فيصل حز بنفسها حال ميهاف ... بس تعرف فيصل وعصبيته .....وتعرف ميهاف وقلبها الرقيق
ام فيصل : تصبحين على خير
ميهاف : وانت من اهله
ام فيصل مشت برى الممر وراحت لغرفتها وهي ناوية على شي مسكت الجوال
ام فيصل : الو هلا يمة
فيصل مستغرب ان امه تدق هالوقت : هلا يمة كيفك
ام فيصل بأمر : خلي ميهاف تجيني الحين ابيها بأمر ضروري
فيصل الي حس ان امه فيها شي : بس الحين الساعة3 الفجر!!!! و الوقت متأخر!!!
ام فيصل بأمر: انا قلت ابي ميهاف الحين تجيني .. ومع السلامة
فيصل: مع السلامة
فيصل انقهر من امه ... شكلها عرفت شي او شافت ميهاف برى
وطلع من باب جناحة لقى ميهاف متكورة على نفسها وتصيح
انكسر خاطره و ما يدري ليش عورة منظرها .. ما يدري ليه يعاملها بقسوة .. وبعدين يكرة نفسة بس فيه اشياء كثير بينهم تخلية يندم
فيصل : قومي امي تبيك الحين غسلي وجههك وغيري لبسك
ميهاف قامت ودخلت الجناح من غير ما تكلمة ودخلت الحمام وغسلت المكياج وحطت مرطب خفيف وراحت لغرفة الملابس ولبست بيجامة جلد نمر من وومن سكريت .. بنطلون برمودا والقميص علاقي ولبست صندل مناسب وطلعت بتروح لام فيصل
فيصل جاء عندها ومسكها من يدها : اسمعيني زين ... حسك عينك تقولي لامي شي ...وانا حاس انها شافتك في الممر... اذا سألتك قولي انا تزاعلنا علشان اخذت دينا مصر وانا تهاوشت معه
ميهاف بكرة شديد لا والله تحسب نفسك ما احد قدك :.......
فيصل سحبها له بعصبية: ردي سامعة ؟
ميهاف ( والله قهر يعني ما يحس بالم الناس والا قلبة مركب من حديد )
فيصل شدد من مسكته ليد ميهاف : ردي علي !!!
ميهاف بالم : ساااامعة
فيصل : اييييه .. كذا الحرمة السنعة ...تغطي على زوجها.. والا عندك راي ثاني مدام ميهاف .؟!.
ميهاف : لا وش بيكون عندي يعني !!!!
فيصل مسك يد ميهاف وبيده الثانية رفع وجهها يتامل نظرة ميهاف المدمعة
فيصل بصدق : صديقيني يا ميهاف عمري ما كنت قاسي على احد... او مديت يدي على حرمة على كثر حريمي المسيار بس ولا مرة مديتها الضرب
وان مديتها امدها بلمسة حانية او حتى بهدية .
حريمي يعتبروني قمة في الاخلاق و الرومانسية والحنان .
ما قد اشتكت وحده منهم من كلامي
بس الي بيننا يمنعني من اني اعاملك مثلهم .. لا شعوريا الاقي يدي تضربك بس انا مو سادي مثل ما تقولين .. لكن اذا المسالة فيها ميهاف .ويقربها اكثر واكثر
فيصل يتغير ويصير مثل الوحش الي يبي يمزق فريسته وبنفس الوقت يبيها ترجع من جديد من غير اذى
ميهاف بدموع : افهم من كلامك انك تعاملني بقسوة وبعدين تندم ... لكن مواقفي معك تقوي كرهك لي
فيصل : انا ما امدح نفسي.. بس انا ضد ضرب المرأه وعضو مميز في حقوق الانسان.. يعني كيف ادعو لشي وانا عكسة.؟!!!!!
الا اذا كان هذا الشي قوي... وانت السبب فية ..يجي يوم و تعرفين يا ميهاف انا ليش اعاملك كذا!!!!!
وتنهد و هو مسرح بخياله لبعيد : بس اخاف الوقت يفوتنا و ظروفنا تعاندنا ..
ميهاف : أي وقت و أي ظروف ما في شي يبرر اللي انت تسويه
ميهاف كان نفسها تقول لفيصل انها ما رمت مازن بالرصاص .. بس كيف وهو مقفل عليها كل ما بغت تقول له يقاطعها
ميهاف : وانت مصيرك تعرف انك ظلمتني
فيصل : للمرة الالف اقو لاني عارفك عدل فما يحتاج نلعب على بعض
ويكمل بامر : احفظي لسانك زين عند امي .. فاهمه ؟
ميهاف مجروحة : ايه فاهمة
طلعت ميهاف وطلع معها فيصل بيوصلها الجناح لانها ما تعرف
ميهاف وهي تمشي وتناظر فيصل من جنب مجروحة من كلام فيصل ما يحتاج انه يوضح لها الحقيقة المرة الي هي شايفتها بعيونها .
( طيب كيف اكسبك يافيصل .. كيف ؟
لا انت مجنونة معقولة يا ميهاف تفكرين تكسبين فيصل ؟
اصلا ما راح يرضى فيك .. انا لازم ما اتعلق فية زياده يا ترى كم بتخليني على ذمتك يا فيصل وبعدها ترميني ؟
و تطلقني ... تطلقني الكلامة فجعت ميهاف ومدة يدها على قلبها لاشعوريا .. لا ان شاء الله .بس هذا الواقع يا ميهاف )
وصلت عند جناح ام فيصل ودخلوا
ام فيصل : هلا والله بولدي ومرته
فيصل يحب راس امه: هلا فيك
ميهاف تبوس راس امه: هلا مامتي
ام فيصل: اجلسوا ابيكم بموضوع مهم
فيصل يتهرب: الله يهداك لاحقين على المواضيع الساعة الحين 3
ام فيصل:ايش الي صار بينكم و ليش انت برى الجناح يا ميهاف
ميهاف انحرجت وفيصل يطالع فيها بتحدي ....كانه يقول دورك تنفذين شروطي
ميهاف : الغلط مني انا زعلت فيصل ...
ام فيصل : كيف يعني زعلتية ؟
ميهاف : مامتي انا كنت زعلانه منه انه اخذ دينا لمصر وصارخت عليه
يعني المفروض اني اكون زوجة راقية وما اتعامل مع الموضوع كذا ... وما اغار من حريمة المسيار
ام فيصل : لا معك حقك.. ليشي اخذ المقرودة مصر؟ ويترك هنا ؟ وليش يطردك برى الجناح ؟
ميهاف: ما طردني انا خرجت بنفسي
ام فيصل كبرت بعينها ميهاف.... بس ما عجبها تصرف ولدها... اللي بيضيع ميهاف منه بعد ما تعلقت فيها ام فيصل... لانها من زمان تمنت و حده مثل ميهاف لولدها بعقلها ورزانتها وجمالها واناقتها وحضورها الطاغي
فيصل بخبث : ترضين يا امي زوجتي تصارخ علي ؟
ام فيصل بهدوء : اذا لحريمك ارضاها .. و اذا بتحافظ على بيتها منهم.. بعد ما عندي مشكله... انا اصلا ابي فرقاهم هذولي طمعانين فيك
وانت يا ولدي روح نام وخلي ميهاف تنام عندي الليلة
فيصل نظر لميهاف نظرة تخوف ما فاتت ام فيصل
ميهاف وقفت بسرعة : لا مامتي انا بروح لجناحي مع فيصل . واذ فيصل زعلان انا اعتذر منه قدامك
وقامت ومشت لين فيصل ونزلت باست على راسه وهي الوان واشكال : اسفة فصولي
ام فيصل تضحك: ههههه لا بتنامين عندي حتى لو تصالحتو خليكم تادبون
فيصل يسحب ميهاف لين ما طاحت في حظنه ويلفها بيدينه ويشيلها ويوقف
فيصل: تصبحين على خير ام فيصل... بس حرمتي باخذها معي.. والامور انصلحت بينا مو ميهاف ؟
ميهاف قلبت حمراء وتشوف ام فيصل تضحك بنصر : اية حبيبي
ما تدري كيف طلعت الكلمة منها بس هو طلب منها تعمال معه كذا عند امة بس الي تعرفه زين ان الكلمة حركة مشاعر خفية في قلبه
طلع فيصل وهو شيل ميهاف بين ذراعينة لين ماوصلوا الجناح اول ما دخلا نزلها فيصل وميهاف بعدت بسرعة عنه
ميهاف : ارتحت الحين
فيصل : ثاني مرة لا عاد تخربطين وتقولين حبيبي
ميهاف منحرجة : بس ما لقيت غير الفرصة علشان اوضح لمامتي ان امورنا تمام
فيصل نظر لها نظرة وقال : عارف اسلوبك زين ...بس بعديها علشان قدام الناس
ودخل غرفتة وقفل الباب
ميهاف رمت نفسها على الكنبة والاف الافكار تاخذها وتوديها والله يا فيصل ولقيت نقطة ضعفك ههههههههههه حسيت برتجافك من كلمة احبك اجل لو ازيد العيار شوي وش بتسوي هههههههههه مغقولة ما مرت الكلمة علية من قبل؟!!!
و بعدين نامت من كثر التعب ..
اما فيصل مو قادر ينام يفكر بالكلمه اللي قالتها .. ياما سمعها كثير بس ما عمر هالكلمه حركت مشاعره و اثرت على تفكيره .. ( اه يا ميهاف .. بكلمه وحده اسرتيني )
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
رد مع اقتباس رد مع اقتباس
11-19-2011, 04:19 AM #8 ♥ ŖеĹάẋ ♥ ŖеĹάẋ غير متواجد حالياً

افتراضي رد: رواية ميهاف وفيصل كامله بدون ردود , لتحميل رواية ميهاف وفيصل كامله تحميل روعه
ام فيصل ارسلت لفيصل وميهاف ينزلو يتغدو معها كالعاده يوم الخميس
وبعد الغداء فيصل راح لمكتبه الخاص مع فهد
و جلسوا ام فيصل ومريم واريام
ام فيصل : تعالي يابنتي ياميهاف جلسي جنبي
ميهاف قامت وجلست معها بنفس الكنبة
ام فيصل: وش رايك ياميهاف بسوي حفل استقبال كبير لك... بس ما ادري يناسبك الاسبوع الجاي ؟
مريم: والله يا يمه نبي نسوي حفل لاصار ولا استوى
اريام : واااو مامي بعزم كل زميلاتي علشان يشوفو ميهاف مرة خالو فيصل المزيون
ميهاف: انا ما عندي مانع بس باستأذن فيصل
ام فيصل تقاطعها : وش بيقول فيصلوة هو سواد وجهه .... المفروض انه مسوي حفل كبير من البداية... بس هو ماله ومال النمسا
ميهاف: لا يا مامتي سوي الي تبين انا من يدك ذي ليدك ذي
اريام: ماما نبي نجيب مصورة تصور الحفل ونجيب مطربة
مريم: بالنسبة للفستان تراه هدية مني يا ميهاف انا برسلك تصاميم المصمم الايطالي الي نتعامل معها وانت اختاري الي يناسبك
ام فيصل:ونبيك تعزمي اهلك لانه ما تعرفنا عليهم
مريم : الا صحيح كلمينا عن اهلك
ميهاف: ماما فرنسية وبابا سعودي مات وانا عمري سبع . وبعدين لمى صار عمري 15 ماتت امي وحاولت اتصل باهلي وجابني عمي للسعودية وتوفي بعد ما جابني ب4 شهور .وعمي عنده 3 بنات وولد يدرس في امريكا
مريم:الله يرحمهم ومالك اخوان او خوات او اقارب
ميهاف: لي اخو من ابوي اسمه صالح متزوج بنت عمي ابرار . وانا اغلب وقتي عايشة مع بنات عمي التؤام امال ومنى
اريام: واو يا حظكم عندكم تؤام
ميهاف: ههه تؤم روعة طول الوقت مع بعض وهم ساكنين مع اختهم ابرار وصالح اخوي بنفس البيت
اريام:وانت كنت تجلسي مع منى وامال كثير
ميهاف:كنت اغلب الوقت مشغولة بشغلي بس لمى افضى اقعد معهم انا اعتبرهم خوات مو بنات عم
مريم: شغلك ليش انت كنت تشتغلين
ام فيصل :وين اشتغلت
ميهاف بتردد: في شركة الفيصل للديكور القابضة
ام فيصل : اها يعني كنت تشتغلين عند فيصل .وفيصل تعرف عليك
ميهاف: لا هو ما يعرف اني اشتغل عنده
مريم : الالصحيح كيف عرفكم فيصل ؟ وكيف خطبك ؟
ميهاف: هو يعرف اخوي من زمان ومعجب فيه ولمى قاله صالح انه عنده اخت طلبني منه واخوي شاورني ووافقت
ام فيصل: ههههه والله يافيصل عليك طلعات
مريم : بس انتو ليش سافرتو على طول
ميهاف تتصنع الخجل: بصراحة فيصل كان مستعجل و و و
اريام: ههههه ياي على الحياء ما اقدر انا
مريم : شوفو البنت ما في حياء ابد
ام فيصل : ترى ننتظر بنات عمك بالحفلة لا يتاخرون
ميهاف : تامرين امر مامتي
ام فيصل : ما يأمر عليك عدو ياعيوني
ميهاف: عن اذنك يا مامتي بروح جناحي
ام فيصل ومريم : مع السلامه
طلعت ميهاف وراحت للجناح وبدت مشوار التنظيف اليومي للجناح وشغلت الفوحات تعطر الجو ودخلت الحمام واخذت شور ولبست فستان قصير بلون المشمش وفيه نقوش بيضاء من زارا ولبست بنطلون استرتش من بيرشكا ابيض وصندل عالي بلون المشمش وحطت قلوس خوخي من ديور وبلاشر من شانيل بلون الخوخ وختمت بالماسكارا الزيتية من نينا رتشي ولمت شعرها لفوق ونزلت الخصلات الرقيقة حول وجهها وتعطرت من العطور الموجودة على الرف الداخلي للحمام
خرجت وجلست تقراء كتاب عن فن التنسيق باللغة الفرنسية وتلخص الاشياء المهمة الي تفيدها في بحث الدكتوراة بس هي محتارة كيف بتواجهه فيصل بحكاية دراستها
فيصل جالس يشتغل مع فهد لين ما اذن العشاء وخرجو يصلون في المسجد التابع للقصر وبعد مارجع دخل مكتبه لحالة مرة ثانية استنه ميهاف يخرج لكنه طول لين ما جات الساعة 11 ميهاف راحت للمكتب ودقت الباب ودخلت
ميهاف: مساء الخير
فيصل كان مشغول بالملفات الي قدامه منشورة على المكتب ومعه قلم ويتابع الملف باتقان ما انتبه لها
ميهاف مشت لين وقفت جنبة وهو حس فيها من ريحة العطر الي تتغلغل وتداعب مشاعرة المتلخبطة رفع عينه وجات بعيون ميهاف االخضراء الي دايم تاسره ومسحت عيونه شكل ميهاف الجذاب من فوق لتحت
فيصل: كيف تدخلين من غير اذن
ميهاف: انا استئذنت بس الضاهر انك ما سمعتني علشان كذا قربت منك
فيصل رجع عيونه للملف: ما تشوفيني مشغول انقلعي برى
ميهاف ( وجع في شكله كل هالشياكة ما اثرت فية ) : اصلا انا بطلع من غير ما تقول..... بس حبيت اخبرك اني بكرة خارجة
فيصل رمى الملف بقوة على المكتب : نعم نعم عيدي ما سمعت زين
وسحبها عندة من يدها لمستواه
ميهاف: ااي فك ايدي عورتني
فيصل : والله انا ملاحظ ان لسانك كل ماله و يطول
ميهاف : والله ما طال ولا شي.... بس مامتي حددت الاسبوع الجاي حفل الاستقبال.... وقالت انها من بكرة راح تاخذني معها كل مشوار ...علشان نجهز على ذوقي
فيصل معصب : وانت لية توافقين من غير شوري ؟
ميهاف: والي يخليك فك ايدي.... قلت لك هي امرتني ...وانا قلت بشاور فيصل بس هي قالت انك ما راح تقول لا
فيصل : بس انا مسافر الاسبوع الجاي عندي صفقة في فرنسا وراح اخذك معي
ميهاف فتحت عيونها على الاخر : تاخذني معك
فيصل : هههههه لا يروح فكرك بعيد انا باخذك علشان جاك بريد من فرنسا من الجامعة بخصوص تكملة الدكتوراة ... وانا بعد بروح للجامعة مستضيفيني القي محاضرة عن علم الادارة والاعمال
ميهاف مستغربة: انت تدري اني اكمل الدكتوراة ؟!
فيصل وقف لين ما لصقا فيها: اعرف عنك اكثر مما تعرفين عن نفسك ياميهاف ولا لانت ناسية انا مين
ميهاف:لا مو ناسية بس انا كنت محتارة كيف اقولك لموعد المناقشة الاولى لي في بحث الدكتوراة لاني عارفة انها تكون في نفس الوقت من السنة وانت اختصرت علي
فيصل: زين وحفلك ما لازم يتم
ميهاف: انا ما يهمني الاحتفلات والا ابيها بس ما حبيت اكسر خاطر مامتي
فيصل ابتسم بسخرية": اخر وحده تكلم عن كسر الخواطر انت
ميهاف :حرام والله حرام الي تسويه فيني
فيصل حس الصدق في لهجتها بس ايش يسوي بداخلة يعرف ان ميهاف شغلت اكبر من أي حيز شغلته انثى ثانية وبنفس الوقت موقادر ينسى الي سوته في مازن
ميهاف خرجت من المكتب وراحت تنام على كنبتها وهي ومحتارة من وضعها الحالي مسكت دفتر يومياتها وبدات تكتب عن سرها الوحيد الذي لا يعرف عنه سوى دفترها وتتأمل الملامح الي رسمتها كيف تنساها بعنوان
فيصل الرجل
في احد ايامي المليئة بالمغامرات قابلتك كنت في نظري مثال لعنفوان الرجولة شخصية مليئة بالمتناقضات .. تملك جميع المواصفات الي تحلم فيها أي فتاه . ماذا قول في وصفك ؟ لكن دع قلمي الموجوع بنار ذلّك يكتب بعضا منها .... طويل وسيم جذاب اسمر عريض الصدر و جسمة رياضي .اما من الناحية العلمية مثقف و متعلم و متفتح وذكي
ومغامرو واثق و يغرق بحنانه من حولة
وغني و كريم و محبوب

عيونه نقطة ضعفي.. لا ادري لماذا كلما نظرت فيها اجد نفسي ابحر في بحور من الوله .... اضيع .. نعم .. اضيع في نظرة عينية اختنئ في انحاء نظرته الحانية واتمنى ان تغطيني رموشه الكثيفة لتحميني من برد السنين ..
ذكرى يدية لازالت عالقة في ذهني,!!! ارتعش عندما اتذكرها وهي تحيط خصري كنت اول رجل تمسك بيدي و تضعها على عنقي لتحلف بانك ستؤذيني يوما ما .. كانت يدي مثل الطوق بين يديك حتى ان يدك لم تمسك عنقي
وبقت ذكرى يديك طول العمر ... ذكرى جعلتني ملك لك.... انت فقط الذي سأعيش ما تبقى من عمري احلم واحلم فيك

انت حلم صعب انه يتحقق لان الحواجز التي بيننا كثيرة..
اولها انه اهتمام من طرف واحد فقط
الهي صبرني على نقطة ضعفي الوحيدة..
تأسرني طريقة كلامك المميزة..
يأسرني هدوءك المنذر بالاعاصير..
تجذبني نظرة السخرية التي تجعلني اريد اكون في تحدي لها .
اعشقك كما انت فيصل الرجل .. ولا اعشقك كما انت فيصل المنتقم


فتحت الصفحة الثانية

اليوم السبت اشاهد الاحتفال بافتتاح الفرع رقم خمسين من محلات الفيصل الالكترونية في مدينة بيروت .... استمع لكل كلمة تنطقها ... واراقب كل حركة من حركاتك الجذابة .... امعن النظر في وسامتك .... اشاهد نظرات الاعجاب في عيون النساء و الرجال.... اااااااااااااااه ثم ااااااااااااه

احلم احلم ان اهنئك لكن حواجز الواقع تقف بيننا

وبدات تكتب
اليوم يافيصل تقول لي انك تعرف اشياء كثيرة عني ...حتى اكثر مما اتخيل !!!. ولكن في الواقع انت لا تعرف ... لو كنت تعرف للاحظت نظرة الولة والشوق في عيني .... اعرف انك لاتهتم بي ... واعرف ان مرادك في الذل حصل... فماذا بعد ذلك؟ اجبني يافيصل ؟
قفلت الدفتر ونامت وتتأمل ان بكرة يكون احسن من اليوم .وتفكر هي ليش ما تكسب فيصل ( انا املك جميع المقومات الي تحلم فيها كل بنت الجمال... والطول؟.. والنعومة ...و البياض... و الصفاء... و الحضور... و الاناقة... والعيون الفاتنة... و الشعر الطويل الحرير...والتعليم... والاخلاق ...ههههههه ضحكت من غير نفس ... لا تأملين كثير الا الاخلاق فيصل من هذي الناحية مسكر عليك ..فيصل يشك في تصرفاتك ... ويعيرك بماضي انت انوجدتي فيه بالغلط)

فيصل وامة جالسين على طاولة الفطور
ام فيصل : هلا والله بولدي
فيصل يحب راس امه : صباح النور يا احلى ام في الدنيا
ام فيصل : وين ميهاف وراء ما نزلت معك للفطور
فيصل الي ما يدري عنها : نايمة يا امي
ام فيصل : ترى حفل الاستقبال بيكون الاسبوع الجاي لميهاف الله الله ابيك تشرفني بالهدية السنعة لميهاف
فيصل : العفو يا امي بس انا وميهاف عندنا سفرة لفرنسا الاسبوع الجاي وانا جهزت الفيز
ام فيصل بضيق: يعني ايش لون تبي تسافر اجل السفرة لبعدها بيوم
فيصل:ما عليش يا امي ما نقدر نأخر السفرة لان انا عندي صفقة مهمة وميهاف عندها مناقشة لرسلة الدكتوراة
ام فيصل بتفكير : وانت متى بتسافر أي يوم
فيصل : يوم الخميس
ام فيصل ابتسمت بخبث : باقي لكم اربعة ايام الله يعينكم
فيصل : ما عليش يا امي بس والله الوقت مو مناسب انا اعرف انك تبين الحفلة باسرع وقت
ام فيصل: وااله يا ولدي مو مني من زميلاتي مذييني يبون يشوفون ميهاف
فيصل: ايش دعوة والله لو ان حرمتي تمثال يتباركون فيه ..
ام فيصل بغرور : اكيد عيوني هذي مرة ولدي فيصل
طلع فيصل وهو في باله ان امه الغت الحفلة .لكن الحقيقة ان ام فيصل قدمتها ليوم الثلاثاء
نزلو مريم واريام يفطرون مع ام فيصل
مريم : صباح الخير
اريام : صباح الخير تيته
ام فيصل : يا صباح الورد والفل
اريام: الله الله ايش عندها اليوم ام فيصل اكيد تخطط لشي
مريم : يابنت استحي شوي هذي جدتك
ام فيصل : هههههه والله انها صادقة بس لو تدرون انا وش ناوية علية

يا ترى ايش الي ناوية علية ام فيصل ؟؟
وايش بيصير بين فيصل وميهاف؟؟؟

ملكت قـلبي و أنـت فيه كـيـف حـويـت الـذي حـواكا.
لو كان قلبي معي مااخترت غيركم ولا رضـيت سواكم في الهوى بدلاً
وهل لي نصـيب في فؤادك ثابت كما لـك عـندي في الفؤاد نـصيب
فما غاب عن عيـني خيالـك لحظة ولا زال عنها والخيال يـزول.وتعـطـلت لغة الكلام وخاطبت عيني في لغة الهوى عيناك.
البارت العاشر
اريام تنط تحب راس جدتها: شفتي يا مامي يالله عاد قولي لنا وش ناويه علية
ام فيصل: بصراحة ناوية اقدم حفل ميهاف ليوم الثلاثاء من غير ما يدري فيصل
مريم: وليش
ام فيصل: اليوم جاني فيصل يعتذر يقول انه يبي يسافر لفرنسا وياخذ ميهاف
مريم :ههههههههههه يا حليلك يا ام فيصل .
ام فيصل: انا اليوم بجهز البطاقات واوزعها .
والتجهيز للحفله .. عندنا القروب حق تنظيم الحفلات جاهز اكلمة ويبداء يجهز كل شي
مريم : زين وانا بساعد ميهاف في التجهيزات الي محتاجتها وفستانها بكرة يوصل مع مجموعة تصاميم كثيرة
ام فيصل : ماداهـ يخلصة المصصم جورج بكرة
مريم : اصلا انا طلبته من يومين وهو قال انه يشتغل على فستان من اسبوعين وارسلي التصميم بالايميل وعجبني مرة لانه فخم حيل وبنفس الوقت ناعم وارسل معه كم تصميم وكنت ناوية اوريها ميهاف تختار بس دام انه كذا
ام فيصل : اول ما يوصل كلمي المصممة تبع القصر تشوف اذا محتاج أي تصليحات على مقاس ميهاف
مريم: ههههههه ما شاء الله ميهاف جسمها جسم عارضة يعني اكيد انه ما راح نغلب فية
اريام : وفساتينا راح توصل مع فستان ميهاف
مريم : ههههههه الفساتين وصلت البارح
اريام: لا لا ما يصير ها الكلام يوصل البارح و ما تقولون لي
ام فيصل: ههههه اقول اهجدي يا بنت لا تنهبلين علينا
مريم : انت عارفة كم فستان وصل
اريام : كم يعني
ام فيصل : الفستاين مو لنا بس انا طلبت لميهاف مجموعة جديدة من مصممين مختلفين
اريام : تستاهل ميهاف على الاقل سهل الواحد يتعامل معها مو زي عبيروه الحمد لله ربي فكنا منها
ام فيصل : استحي هذي من لحمك و دمك
اريام : حتى و لو احسها لو تزوجت فيصل بتغيره علينا .. بس ميهاف ........
ام فيصل : يعني مو غيرانه منها
اريام : لا بالعكس انا حزنانه عليها
ام فيصل باستغراب: لية
اريام : باين عليها ميته على فصول بس هو ولا هنا عايش بعالم ثاني ..
مريم : بهذي صدقتي
ام فيصل : الله يهدية بكرة يتغير ويعرف قيمتها
مريم : يالله يا اريام لا تفوتك المدرسة
اريام : اف يا امي والله طفش ليش ما اغيب اليوم
مر يم : اقول بلا دلع تراك غايبة يومين الاسبوع الي فات
اريام : عادي ما مي
مريم : وش عادي ومن وين بتجيبين نسبة زينة
اريام : عادي مامي الحين مو كله على النسبة يعني فيه قدرات وقياس وبعدين الله يخليلي فصولي يدرسنيى برى
ام فيصل : لا والله وين ناويه ان شاء الله
اريام بدلع: وين يعني عند عزوز في امريكا
ام فيصل : لا ان شاء الله ولدي يرجع بسرعة وان شاء الله تبينه يستناك لين ما تخلصين دراسة
اريام : اسم الله عليه الي يقول كلش بالسعودية ياحظه له 11سنة عايش هناك
مريم : يكثر نقك يا هالبنت اقول اول تخرجي وبعدين فكري بامريكا
ووقفت وسلمت على امها وام فيصل وخرجت
مرت يومين كاملة وام فيصل ومريم يجهزون كل شي حتى البطاقات وزعوها وهم ما خبروا فيصل وميهاف
ميهاف كانت جالسة بجناحها كالعادة وتقراء في كتاب فرنسي .سمعت التلفون الداخلي يدق ورفعت السماعة .طبعا فيصل حارمها من الجوال
ميهاف ببحة: هالو
فيصل ذايب: هالو
ميهاف : تامر بشي
فيصل : امي تبك تروحين لها جناحها
ميهاف بدون نفس : حاضر اوامر ثانيهـ
فيصل : اسمعي اذا سألتك عن الجوال قولي انك انت الي ما تبين .. سامعة
ميهاف بدلع : بس كذا تامر امر عيوني
فيصل ارتبك : تعدلي بكلامك ما احد عندنا عشان تظهرين مواهبك ..
ميهاف زادت الدلع المبحوح : ليه مو حلو والا ما يليق لي وبعدين هذا كلامي ايش لون اغيرة
فيصل ( الا يلوق ونص .. بس انا خلاص ما عاد اقدر اتحمل ) : اقول لا يكثر
وسكر السماعة
ميهاف لبست فستان باللون الاورنج من شانيل قصير فوق الركبة بدون اكمام ولبست معه بوت طويل اسود مخمل ولبست اكسسورات سوداء وحطت مكياج اورنج وكثفت المسكارا الزيتية وتعطرت من عطر الين وخرجت مع المرافقة لجناح ام فيصل
ام فيصل بنظرة اعجاب بالذوق الراقي لميهاف الي يروق لستايل ام فيصل و يعجبها : هلا والله بميهاف تسلم هالطلة
مريم : هلا وغلا وش الزين والحلى كله
ميهاف بخجل ودلع : عيونكم الحلوة
ام فيصل ( والله ان ولدي ما عنده نظر الا في واحد عندة الجمال ويتركة ويروح للي مانيب قايله ... اه من عيالي )
مريم : ميهاف انت ما عندك جوال كيف نكلمك اذا نبغي شي
ميهاف : انا ما بي جوال
ام فيصل : واذا قلت انه هدية من عندي وش رايك
ميهاف خايفة من فيصل بس تبي تقهره : انت كريمة وانا استاهل
ام فيصل : خذي الجوال راح احتاجك اليومين الجاية كثير
ميهاف : خير ان شاء الله
ام فيصل : بصراحة يوم الثلاثاء راح نسوي حفل الاستقبال
ميهاف : بس فيصل قال انك اجلتيه علشان السفر
ام فيصل : لا انا قدمته ما اجلته كل شي جاهز ليش التاخير
مريم : بصراحة زميلات الوالدة مزعجينها يبون يشفونك
ام فيصل : ما ابي فيصل يدري و انا بقوله بالوقت المناسب
ميهاف حبت تجاريهم خاصة ان هذا بيزعل فيصل : انت تامرين مامي
مريم : فستانك وصل قيسية و المصممة الي هنا راح تعدل أي شي
ام فيصل : ولا تنسين تقولين لبنات عمك
ميهاف بفرحة : ان شاء الله
مريم: بكرة راح تجي خبيرة التجميل والعناية بالبشرة تعمل لي كم شغلة وراح اخليها تعملك معنا
ام فيصل : وخبيرة الشعر بعد راح تجي اذا محتاجة شي راح اخليها تعملك اقنعة وشوية ريفريش للشعر
ميهاف : مامتي والله اتعبكم معي
ام فيصل : لا تعب ولا شي انا من زمان وانا اتمنى تجيني مرة ولد و افرح بولدي فيصل الله يحفظك ..
مريم : يعيني .. يعيني رحنا في الباي باي
ام فيصل : هههههه وش دعوة مريم صرت زي بنتك
مريم : هههههه شكل ميهاف تغطي علينا عندك
ميهاف بدلع : ولو العين ما تعلى على الحاجب
ام فيصل : ما شاء الله عليك منطق حلو وجهه احلى
ميهاف اخذت الجوال من ام فيصل وطلعت للمصممة الي قاست الفستان عليها وعملت بعض التعديلات وقاست الفساتين الي جابتها ام فيصل لها وكانت مثل الفراشة الي تطير من فرحة لفرحة
ميهاف تتصل على امال علشان تعزمها على الحفلة وهي خجلانه منهم لا فيصل مانعها تكلم احد
ميهاف : الو مساء الخير
امال بصراخ : الو مساء النور ميهاااااااف
ميهاف : هههه الله يرج عدوك رخي صوتك شوي
امال : وين ارخي وهالعلة منى معلية التلفزيون على اعلى شي مقابله بدر الـ... اللي راجتنا فيه ليل نهار على خبرك .. هههههههه .. كيف حالك
ميهاف : بخير جعلك بخير
امال : وينك انقطعتي عنا ما ندري ايش اخبارك في الحفلة والله زعلت عليك
ميهاف : ههه انا سافرت لليونان يعني مو قصد
امال : اقول لا يكثر الهرج والي يرحون برا ما يقدرون يكلمون
ميهاف : والله ما قدرت كان عند ظروف
امال : اقول ولا ظروف و لا حاجة ياختي انت لمتى بتخجلين الا قولي عندي ( تقلد صوت ميهاف المبحوح ) فصولي
بس مو مشكلة قلبي طيب بسامحك يالله اخبار الحفلة اول
ميهاف بثقة: اكيد ميهاف كالمعتاد تذهل الكل
امال : تعجبني الثقة ياعيني سرنا ناس مهمة
ميهاف : والله عادي
امال : لا ما احب الدلع الزايد متي نشوفك
ميهاف : قريب يوم الثلاثاء
امال : وايش معنى الثلاثاء
ميهاف : لانكم معزومين على حفل الاستقبال الي مسويته ام فيصل لي
امال بصراخ : منى الحقي نبي نروح الثلاثاء لميهاف
منى جات تركض و سحبت الجوال
منى : عيدي عيدي وش تقولين معزومين عندك
ميهاف : ههههههه اول سلمي كيفك منى وحشتيني
منى بنعومة : وانت بعد وحشتيني كثير
ميهاف : اتجهزوا للحفلة انت وامال وابرار
امال تاخذ الجوال : يعني في معازيم كثير من الهاي هاي
ميهاف : هههه الله يرجك اية كلهم من الهاي هاي
امال : يعني ممكن تعجب فيني وحدة وتخطبني
منى : على ويش يا حظي .. الا بتخطبني انا
امال: لا والله انت ناسية اني تؤمك يعني يا فالحة اذا هزئتيني هزيتي نفسك
ميهاف : استناكم للحفلة مع السلامة
البنات : مع السلامة
ميهاف جلست تتجهز للحفلة وسوت زي ما طلبت منها ام فيصل وما قالت له أي شي عن الحفلة
فيصل كان جالس مع فهد في مكتبه الخاص في القصر رن جواله
ام فيصل : الو
فيصل: هلا وغلا بهالصوت
ام فيصل : الله يحفظك يا ولدي بس انا ابيك بموضوع مهم
فيصل : خير ان شاء الله ابشري بالي يسرك
ام فيصل : ما يأمر عليك عدو .. ابيك تكلم محل المجوهرات وتسأل عن عن اجد شي وصل ويكون ما انعرض
فيصل : ابشري يالغلا
ام فيصل : ابي طقم الماس فخم مرة وياليت يكون فيه نوع من الحجر الكريم
فيصل : مالك الا الي يسرك الحين اكلم امجد الي في محلي في بريطانيا واقوله المواصفات الي تبين
ام فيصل : مداه يجي بكرة
فيصل : هههههه الله يهداك يمة ان بغيتية ما تنامين الليلة الا وهو عندك وانت تأمرين امر
ام فيصل: كفو والله يا ولدي
فيصل : بس غريبة ليش مستعجله على الطلب العاده تطولين لين ما يعجبك شي
ام فيصل بتردد : فيصل عندك شي باكر
فيصل الي حاس انه فية شي : لا انا كلي لك
ام فيصل : بصراحة انا وزعت بطاقات دعوة لحفل استقبال لميهاف
فيصل يقاطع امه : بس حنا مسافرين
ام فيصل : انت قلت يوم الخميس وانا بسوية بكرة
فيصل بقهر بس ما يقدر يزعل امة : كيف الله يهديك يمه بس ميهاف ما تجهزت وانت عارفة الحفلات يبيلها وقت
ام فيصل : لا تخاف على ميهاف انا متفقه معها وعزمت اهلها بعد وانت اتصل على اخوها وااكد العزومة
فيصل : انت مسوية استقبال للحريم بس والا للرجال بعد
ام فيصل : لا للحريم بس الا اذا انت تبي تعزم ربعك المقربين واخوها
فيصل : تم يا الغلا
ام فيصل : ترى الطقم ابيه لميهاف يا حظي انا ساكته لك يوم جات في الحفل ما كانت لابسة طقم الماس يليق فيها و ودادوة لابسة عقد الماس بصراحة قهرتني
فيصل : قلت يا بعد عمري مالك الا اللي يرضيك .. انا ارح اعزم زملائي و صالح ..
فيصل من يوم سمع ان الطقم لميهاف حس نفسه تحركت مشاعر الحنان المدفونه في قلبه لانه ندمان انه ما لبسها الشبكه و ما فرحها زي باقي حريمه ..
صحيح ان الحواجز بينهم كبييره لكن نظرة ميهاف الكسيره تطعن تحز بنفس فيصل وعد نفسه انه راح يلبسها الطقم بنفسه ..
فيصل : فهد اتصل على امجد الي في بريطانيا
فهد : تم طال عمرك
فهد اخذ الجوال واتصل على امجد
فهد : تفضل يا طويل العمر
فيصل : الو
امجد: الو
فيصل : مساء الخير كيف الحال
امجد : مساء النور يا طويل العمر . الحمد لله الامور على ما يسرك
فيصل : ابي اجد شي وصل في المحل عندك ومن الالماس والزمرد
امجد : موجود يا طويل العمر طقم عرضة الصايغ جوزيف امس وغالي مرة من الاحجار الزمرد النادرة والماس الحر
فيصل : حلو ارسلة الحين على مكتبي في السعوديه
امجـد : اوك طال عمرك . وانا قبل شوي ارسلت الطلبية لحرم سعادتكم
فيصـل : حرم سعادتنا ....
امجد : اية طال عمرك طلبات تصميم للمجوهرات من المحل في الرياض
فيصل : متى هذا الطلب
امجد : من فترة كانت طلبات تصميم لخمسين قطعة مختلفة بين عقود وخواتم
فيصل : طيب انت ارسل الطقم الي من جوزيف ضروري الليلة
امجد : ابشر طال عمرك
فيصل محتار متى ميهاف طلبت الماسات من المجوهرات .معقولة بدئت تتصرف من غير شورة وش السالفة لازم يعرف
فيصل : فهد اتصل على محل المجوهرات في الرياض
فهد : ابشر طال عمرك
فيصل : الو هلا ماجد
ماجد : هلا والله بطويل العمر
فيصل : بستفسر عن الطلبات الي طلبتها السيدة ميهاف الخمسين تصميم
ماجد : تصاميم هدايا للمدعوات الجمعية الخيرية... طال عمرك بتوصل اليوم او بكرة و
وراح نبلغ السيدات يستلموها بعد ما توصل حسب تعليمات حرم سعادتكم
فيصل : اوك انا حبيتا سال عنها وابغاك تتوصى فيها
ماجد : ابشر طال عمرك
فيصل وصل الغضب عند لدرجة انه قفل الملفات الي فيدة واشر لفهد يخرج وجلس يفكر ( يا ترى ايش الي انت ناويه علية ياميهاف تتصرفين من وراي !!! والله طالت وشمخت هالميهاف انا لازم اوقفها عند حدودها!!!! انا صحيح ان كم مليون ماراح تفرق معي ..بس ليه ما حطتني في الصورة؟؟؟!!)
وفي جناح فيصل كانت ميهاف تحس بالم بدء يوجعها في بطنها بس لازم تقوم بشغلها رتبت الجناح وشغلت الفواحات العطرية من بودي شوب انانيا وعلت على التكييف المركزي وجهزت حمام فيصل وجهزت البيجاما على السرير . وهي تحس بالم شديد في بطنها
ميهاف( اوف ياربي من هالم بيقطع بطني . ياربي وش السوات حتى الحبوب الي جبتها معي لمى زرت بنات عمي قبل شهرين انتهت . انا متعودة اروح اخذ ابرة مسكنه لشرفت الاخت بس اللحين وش اسوي ..حتى ما اقدر اقول شي.. وش اقول الم ... )
وبدء الم ميهاف يزيد وجلست تبكي وهي تتلوى على الكنبة وتكورت على نفسها وشدت اللحاف عليها وهي تكتم تاوهاتها
فيصل دخل في هذي اللحظة واستقبلته ريحة الانانيا الي مالية الجو والانارة الخافتة وبدء غضبة يطفي شوي
فيصل : ميهاف ميهاف وينك
ميهاف من شدة الالم مي قادرة ترد عليه ةهي تسمعه يقرب من الكنبة الي نايمة عليها في الصالة
فيصل : ميهاف قومي بكلمك
ميهاف بصوت خافت : نعم ابغيت شي انا جهزت كل شي
فيصل بحدة : لمى اكلمك تجلسين زي الناس وتشيلين اللحاف عن وجهك
ميهاف خايفة وما تدري ايش تسوي شالت اللحاف عن وجهها وتعدلت في جلستها وشدة الالم تزيد وبان على وجهها
فيصل ما انتبه لها : بامر مين تطلبين تصاميم للمدعوات للحفل الجمعية الخيرية هاها جوبيني
ميهاف بصوت مكتوم ويدينها على بطنها : انت كيف دريت
فيصل بسخرية : لا والله شايفتني نايم على اذني انا لمى اسأل تعطيني الجواب مو تقابلينه بسؤال ... فاهمة عدل والا افهمك
ميهاف رفعت وجهها لفيصل واثار الدموع على وجهها وباين الالم على لهجتها : والله انا تصرفت وطلعتك وطلعت نفسي من الموقف المحرج الي حطيتني فية ..و الا تبيهم يقولون حرم فيصل ما تعرف تهدي ...انا لمى شفت مامتي اهدت الحضور ساعات ما لقيت غير هذا المخرج
فيصل ساكت وهو يتأمل وجهه ميهاف الي باين علية الالم ( تألم وتكابر): ميهاف ايش فيك ليش وجههك كذا فيك شي
ميهاف منحرجة من سبب الالم الي زاد وطلعت منه اه طويلة من غير قصد: ما فيني شي بس مرهقة ويمكن مسخنة شوي
الي ما كانت متوقعته ميهاف ولا حتى فيصل نفسه توقع انه بيسوي كذا جلس على الكنبة جنبها وحط يدة على جبهتاه وقال بخوف : عليك حرارة
ووقف بسرعة وطلب التلفون الداخلي رقم الطبيب : الو دكتور تعال لجناحي بسرعة
ميهاف ويدينها على بطنها : اااه ما فيني شي بس شوية تعب ما يحتاج الطبيب
فيصل قرب من ميهاف وحملها بين ذراعينة ودخلها بالغرفة على السرير
ميهاف باحراج والدموع تنزل وهي تحاول تقوم من السرير: انا طيبة بارجع للكنب
فيصل بامر وهو يرجعها ويغطيها باللحاف : لا تعبانة والطبيب بيكشف عليك الطبيب
ميهاف : ابي الطرحة حقتي
فيصل : وليش
ميهاف وهي تعصر بطنها من الالم : بتحجب قبل ما يدخل الطبيب
فيصل باستغراب : وليش تحجبين هذا طبيب العايلة
ميهاف : واللي يعافيك ابي طرحتي
فيصل ما رد عليها واعطاها ظهرة وراح تفتح الباب الالكتروني للجناح
ميهاف قامت بالم لغرفة الملابس ولبست جلال الصلاة حقها ورجعت على الغرفة
دخل فيصل والطبيب ومعهم الممرضة الي استغربوا الاثنين ان ميهاف مغطيه نفسها بالجلال الصلاه
الطبيب : سلامات ان شاء الله
فيصل : الله يسلمكك المدام تعبانه
الطبيب : سلامات مدام ايش تشتكي منه
ميهاف باحراج : بطني يوجعني يا دكتور ةابي ابرة مسكنة للالم
الطبيب: يعني انت تشتكي من شي معين او لك تاريخ طبي لاي مرض لاسمح الله
ميهاف بصوت خافت : لا الحمد لله انا طيبة
الطبيب وهو يكشف على ميهاف والنرس تاخذ الحرارة: معك دوخة او غثيان او تعب
ميهاف : لا
الطبيب : الحمد لله الحرارة عادية يعني ما في ارتفاع نخاف منة
الطبيب : طيب انا يمكن اعطيك الابرة بس يمكن يكون هناك حمل تاثر عليها الابرة
ميهاف قلب وجهها احمر من شدة الالم والفشلة : .......
فيصل بهدوء : لا يا دكتور مافي شي بامكانك تعطيها الابرة
الطبيب : اوك نرس مايا اعطي مدام ميهاف الابرة واذ مازال الالم بكرة بامكانك توحي المستشفى تعملي التحاليل علشان نطمئن على صحتك
فيصل : اوك دكتو ر
وخرج الطبيب والنرس وميهاف قامت بالم وهي تمشي للصالة بي تنام على الكنبة
فيصل : ليش قمت من السري
ميهاف بهدوء : انا مرتاحة على الكنبة
فيصل : اذا ما خف الالم اوديك للمستشفى بكرة
ميهاف الي تعرف حالتها : لا انا باكون طيبة ان شاء الله
دخل فيصل غرفتة ينام وهويفكر في ميهاف رغم الام الي فيها الا انها ما اشتكت وزفر بقوة يارب ساعدني على التصرف الصحيح انا ما ابي اظلم احد
اما ميهاف نامت بهدوء من بعد المسكن وهي تحضن المخدة تدور على الحنان الي فاقدته يعني لو كان ضروفها غير كان حست بحنان ودفء فيصل .... اصحي يا ميهاف وانسيه .. لا تعلقين بحبل مقطوع .. وسيطري على مشاعرك..ارجعي ميهاف القوية لا تضعفين ... لا تستسلمين للواقع
صحت ميهاف بدري وهي تحس بتحسن وان الالم زال منها و بدت الشغل في الجناح قبل ما يصحى فيصل عشان يلاقي كل شي مرتب و تبدأ الاهتمام بنفسها ..
فيصل صحى من النوم الساعه 12 وطلع من الغرفة وهو يدور ميهاف وشاف ملابسة المرتبة والريحة العطرة وارتاح وهو يشوفها تسوي له القهوة من الة صنع القهوة وتامل البنطلون الي عليها والبودي ( لا شكلها اليوم طيبة ... يعني الالم راح )
و دخل الحمام و اخذ شور و لبس الملابس اللي ميهاف مجهزتها على السرير ..
فيصل بصراخ : ميهاااااف .. ميهاااااااف ... وينك بامر مين تطلعين من الغرفه ..
ميهاف ( يالله صباح خير ..مسرع تغير من امس) : سم بغيت شي ..
فيصل : الحين انتي متى بتتعدلين و ين الكبك الذهبي بفصوص الماس
ميهاف تقهره : و الله انا الاشياء ارتبها و اذا انت ناسي شي عند وحده من حريمك مو ذنبي ..
فيصل : الله الله .. وش اللهجه الجديده تعلمنا نرد ..
و سحب ميهاف من يدها و قال : قلت لك لاعاد تجيبين طاري حريمي على لسانك ..
و رماها على التسريحه و قال : اقول دوري و انتي ساكته دام النفس طيبه عليك ..
ميهاف بصوت شبه مسموع : و هذا و النفس طايبه اجل سلون اذا لشانت ..
فيصل : نعم نعم .. اش قلتي ..
ميهاف : ابد طال عمرك هذا اللي تبيه >> و حطت الكبك على التسريحه ..
فيصل : لا مو هو بس مو مشكلة ينفع ..... على وين ان شاء الله شوفي شغلك >> ويمد يده ..
ميهاف بدلع عارفه تاثيره على فيصل بلعت نص الحروف : من عنوني ..
فيصل يخفي شعور الاعجاب : اقول مطوله تراني ماني فاضي لتفاهاتك ..
قربت منه و مسكت طرف كم الثوب و ميب عارفه كيف تركبه بس خوفها منه خلاها تدخله من الطرف الثاني و بعدين نزل راسه لمستواها حست بانفاسها على وجهها
فيصل : لالالالالالالا من الطرف الثاني .. واثني الكبك زي كذا >> طريقة كلام فيصل و شرحه اسحرت ميهاف .. و تحسرت انه عمره ما كان رايق معاها زي هذا الموقف
و لامست يد فيصل الدافيه يدها البارده و ارتجفت ميهاف من لمسته و احمر وجهها و ابتعدت شوي ..
فيصل اللي استغرب من حركتها اللي تدل على احراجها وحياءها : يلا ركبي الكبك الثاني اشوف تعلمت و الا لأ ..
ميهاف : تيب
وركبت ميهاف الكبك بطريقه خطأ و قالت : لالالالالالالالا... استنى ...استنى مو كذا .... انا عرفت عرفت لا تقول ..
وسحبته بتعدله و طاح منها على الارض و قالت : يووو .. الحين بجيبه ..
فيصل ( بتجنني هالميهاف بلحظه احسها طفله بريئه ودي احميها حتى من نفسها و بلحظه أشوف طيف حقيقتها اللي شفته بعيوني )
و بعدين نزلت على الارض تاخذ الكبك و و نزل شعرها على جنب و انكشف خصرها من البدي ..
فيصل بفجعه : اش هذا اللي بجسمك ..
ميهاف رفعت نفسها و قالت بخوف : اش اللي بجسمي ..
فيصل و قفها و رفع البدي ومرر يده على الاثار : هذا ايش ..
ميهاف ( لا ويسأل ولا كانه يعرف ما كانه يصبحني و يمسيني بعلقه ) : بركات يدينك ...مدري رجولك.. مدري عقالك مدري ......
فيصل حز بنفسه و لكنه يكابر : هذا اللي انتي جبتيه لنفسك
و سحب الكبك منها و راح وهو يفكر فيها (امس لمى كانت تعبانه ما حسيت الا وانا متصل على الطبيب واليوم ارتحت يوم شفتها طيبة وحسيت بالخوف عليها امس لدرجة اني فكرت اخذها اسوي لها تحاليل شاملة .. والحين اشوف اثار تعذيبي لها ..كان ودي امحيها بلمسة مني ..... اووووووفففففف اذا جلست افكر فيها راح اضيع فكري)
ام فيصل دخلت على ميهاف بجناحها و معاها مجموعه كبيره من العاملات
ام فيصل : صباح الخير والورد يا عروستنا الحلوه
ميهاف : صباح النور لاحلى ماما
ام فيصل : عساك نمت زين امس ..
ميهاف ( و ين زين و انا مرميه على الكنبه تكسر ظهري ) : ايه ماما الحمد لله
ام فيصل : انا جبت معي مجموعه من الخبيرات يهتمون فيك ومعاي المصوره تبغى تاخذ لك كم صور لك عشان تعدلها بالفوتشوب لك مع صور فيصل اللي معي و انتي ما عليك الا تامرين و كل شي تحت امرك
ميهاف سلمت نفسها للخبيرات اللي اعتنوا ببشرتها و بشعرها و سوولها اقنعة نظاره للبشره و حطت فرينش مناكير و استرخت بحمام دافي من الورود
و دخلت مريم و معها الكوفيره
مريم : وين عروستنا الحلوه
ميهاف دوبها خارجه من الحمام : انا هنا يا قمر
مريم راح اخلي الكوفيره عندك تجهزك و اذا احتجت شي كلمينا انتي عارفه ان المعازيم يوصلون الساعه 10 و انا لازم انزل مع امي تحت ..
ميهاف دقت على بنات عمها : الوو .. ها بنات وينكم ..
امال : خلاص باقي منوه ما خلصت
منى : منوه فعينك انا كم مره اقولك عدلي هرجك .. و تقول خليك زي الناس الهاي هاي ..
ميهاف : ههههههههههه .. اقول انتو ما توقفون هواش الا اذا تزوجتوا ..
امال : الله يجيبكم بسرعه ياااارب ..
منى : من ذولا ..
امال : يعني مين .. عرسان الغفله ..
منى : اميييييييييييييييييييييييييييييييييييييين ..
و التفتوا كل اللي بالمشغل عليهم مستغربين منهم ..
ابرار : اقول رخوا اصواتكم فشلتووونا ..
ميهاف : كيف الفساتين اعجبكم ذوقي ..
امال : الا تهبل .. الحمد لله نحفانه 5 كيلو وطالع الفستان يهبل ..
منى تسحب الجوال : حتى انا فستاني الموفي يهبل على و انا محليته زياده احسن من الدبه ذيك ..
امال : و الله الدبه عارفه نفسها ..
منى : اش قصدك ..
امال : اللي على راسه ...
ميهاف : طيب يالرشيقات اخلصوا علي
اقول لا تتاخرون علي بالحفله سامعين 000


 
 توقيع :
وحياة عيونك الي عذبتني وحيات عيونك الي جننتني ..
رغم العذاب والجنون اموت بسحر العيون ..
ومقدر اعيش انا بدونك وحياة عيونك ..
السنيورا ميمي ..


رد مع اقتباس
قديم 02-20-2017, 01:10 AM   #7


الصورة الرمزية السنيورا
غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 العمر : 27
 أخر زيارة : 03-27-2017 (09:02 AM)
 المشاركات : 48 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل



وفي قاعه الاحتفالات الخاصه لفيصل .........)
وقفت ام فيصل تتامل من بوابه القاعه التي بواجهتها المدخل الريسئ لداخل القاعه
وكان مدخل القاعه عريض وجدرانه من المرايا الطويله المزينه باطارات خشبيه
مشت ام فيصل بخطوات الواثقه المسموعه على الرخام الفاخر وهي تشاهد مدخل القاعه الداخلي ..
اللملفته لنظر فكانت الجهه اليمنى للبوابه طاوله وفيها صوره ميهاف وفيصل ماسكين يد بعض.
وايضا كان فيها عباره عن زينه تأخذ شكل مضله باللون الابيض واطرافها بالون الاحمر وتتدلي منها سلاسل من الكرستال الفضي وبها كروت بيضاء ليكتبوا عليها
المدعوات للحفله عباره جميله لتبقى ذكرى خالده .
وفي الطرف الاخر كان جذع شجره مجوف من الداخل ويتخللها من الوسط الورد الجوري والكرستال وفيها فروع تحمل معها سلات زجاجه شفافه تحمل هدايا للمدعوات عباره عن دهن عود وميدليه بها كرستاله فاخره ومجموعه من العبارات مغلفه بالتغليف الحراري وكانت احدى العبارات .
(اشكر من لبى لحظور دعوه حفلنا الكريم ....ام فيصل...)
فدخلت ام فيصل القاعه واستقبلتها رائحه البخور الفاخر والروائح العطريه التي
انتشرت في كل مكان .
وتاملت بنظره راضيه جمال القاعه الذي يليق بمستواها الاجتماعي الراقي
وحيث فرشت الطاولات الدائريه بمفارش بيضاء وعليها تل احمر وزينت بالشموع الدائريه الحمراء داخل تحف فضيه وفي منتصف كل طاوله سلات صغيره تحتوي على شوكولاته السويسريا الفاخره والورد الجوري .
والكراسي التي حول الطاوله مغطاه بقماش ابيض وتل احمر على ظهر كل كرسي
وفي احدى الزويا يوجد جهاز عرض يعكس صوره لجدار الخلفيه لميهاف وفيصل وكان مكتوب على الخلفيه والصوره
(أحـــــبــــبــــتــــهــــا. . . . .
رســــمـــتــــهــا فــي مــخـــيـــلــتـــي . . . . .
رســـمــتــهــا كــا لــبــدر مــضــيــئــاً فـي ســـمــائــي . . . . . .
رســمـــتـــهــا كــلــوحــة رســامٍ أبـــدع فــي رســـمـــهــا . . . . .
رســـمـــتــهــا كــالـــبــحــر عــالــي الأمـــواج . . . . . .
هـــي من مـــلــكــت تـــفــكـــيـــري . . . . .
هـــي من مــلــكــت قـــلـــبــي . . . . .
هــي من مــلــكــت احــاسـيـسـي ومــشـاعــري
منقول..............) حركه مسويتها اريام لميهاف وفيصل
لقاءنا حبيباتي في البارت الجاي ان شاء الله
ونرى ماذا سيحصل في حفل استقبال بطلتنا ميهاف
وهل سيضعف فيصل امام عاطفته التي تنموا اتجاه ميهاف ام انه سوف يقلل تلك المشاعر حتى لاتنمواكثر ام انه يستمع لصوت العقل والماضي
--------------------------------------------

I wish to be roses, to hold me between your arms
I wish to be Queen on your ywour hart, to rule your feeling
I wish to be moon in your sky, to light your life images, to visit your dreams
I wish to be a song, to hear me every day
I wish to be thought, to live in your mind
I wish to be Shadow, to follow you where you go
هذي الخاطره من كتابتي .. و اتمنى تعجبكم
ازهار الليل ....
البارت الحادي عشر

في قاعة الاحتفالات الخاصه بقصر فيصل حيث صوت المطربه العالي .. و رائحة العود منتشره ..
ام فيصل واقفه تستقبل الحضور اللي كان من الطبقه الراقيه المخمليه التي تنتمي اليها ام فيصل ...
دخلوا عليها 3 بنات لفتوا انتباهها ..
و خاصة اللي لابسه الفستان الوردي الطويل بفتحه جانبيه عاليه و بذيل و بدون اكمام ..
و المكياج الوردي الهادي .. و مسويه رولات توصل لاخر ظهرها .. اللي هي امال
اما منى لا بسه موف ماسك على الجسم و قصير على الركبه .. و حاطه مكياج ناعم بدرجات الموف .. مكسره شعرها على طوله لين اخر ظهرها
اما ابرار لابسه فستان الذهبي مكسر من تحت و ماسك من فوق .. و حاطة مكياج برونزي ..
ام فيصل : يا هلا و مرحبا
ابرار : يا هلا فيك .. انا ابرار مرة اخو ميهاف
ام فيصل بفرحه : هلا و غلا نورتوا و شرفتوا ..
و عرفت ابرار البنات على ام فيصل ...
و دخلوا و جلسوا على الطاوله المحجوزه لهم و جاتهم مريم و اريام يسلمو عليهم
ونظرات الحظور تطالع فيهم .. وتقيم الجمال الهادئ الذي تتميز به التوأمين امال و منى .. لان الشبه بينهم كبير ..
و اللي يفرق بينهم حبة خال على خد امال ..
و ام فيصل دقت على فيصل و قالت له : هاه الطقم جاهز ترا انا بطلع لميهاف الحين ..
ميهاف جلست تتامل الفستان الاوف وايت اللي يا خذ شكل جسمها و له ذيل طويل
و صدره مفتوح و ظهرها باين الين نصه ..مع كرستالات الفضية صغيرة على حدود الصدر والظهر
و كريستالات خفيفه فضية منثوره على الفستان ..
و طالعت في المكياج اللي عملته لها خبيرة التجميل
تاملت المكياج الخليجي الي دامجه فية الالوان الاحمر و الفضي والكحل الاسود من فوق والماسكارا السوداء الكثيفة وزدات ميهاف من الشدو الاخضر المخملي تحت العين علشان يبرز من لون عيونها الخضراء الفاتحة والبلاشر الوردي و القلوس الاحمر الشفاف واللمعة الفضية الي وزعتها على وجهها ورقبتها وظهرها
شعرها رولته ورفعته من قدام وحطت تاج من الماس صغير فوق ونزلت الخصل المرولة على ظهرها ومن قدام نزلت خصل صغيرة شقراء حول وجهها والي زادت من اشراقة
لبست الصندل الفضي العالي
وجلست تقرا الاذكار و الايات على نفسها
دخلت عليها ام فيصل وهي تذكر الله من شكل ميهاف الي كانها اميرة تسحر الكل بجمالها واناقتها و حضورها ورقتها الذائبه بفتنه آخاذه
ام فيصل منبهره من جمال ميهاف اللي يزيد يوم بعد يوم : ماشاء الله وش الزين ذا كله
ميهاف الي تحس نفسها كانها عروسة من جد : عيونك الحلوة يا احلى مامي
ام فيصل: وين فيصل يشوف الحلى ذا كله
ميهاف انحرجت وقلبت حمراء من الخجل
الا صوت فيصل الي جاهم من المكتب : هذا هو فيصل جاء وش يشوف
دخل فيصل ومعة صندوق كبير شايلته المرافقة وحطته على الطاولة فيصل سلم على راس امه
والتفت جههة ميهاف الي كانت معطيته ظهرها والتفت له يوم دخل وطاحت عيونه المتفحصة بعيونها البرئية الي باين عليها الفرحة
بصراحة فيصل ما كان متوقع ان ميهاف ياثر عليها حفلة او حتي فستان الي لاحظة عليها ان أي شي بسيط يفرحها . (ومعقولة من فستان وحفلة بسيطة تفرحها والله غريب امرها ماشفت زي قناعتها في حريمي الي تزوجتهم الوحدة تعطيها ولا يملى عينها شي )
فيصل : الي طلبتيه يا امي جبته وعلى طلبك الخاص
ام فيصل : الله يعطيك العافية .
ميهاف تاخرنا على المعازيم انا بمر جناحي اخذ شي واجي القاك جاهزة
ونظرت في ولدها تبي تفهمه يلبس ميهاف الطقم : لا تاخرها يا فيصل
فيصل يتصنع الغباء: وليش اعطلها خليها تروح معك
ام فيصل ( بيجنني هالولد) وبصوت واطي قربت من فيصل: اول لبس زوجتك الطقم وبعدين امرها تنزل معي على بال ما يجهزو الزفة الي بتنزل فيها ميهاف
طلعت ام فيصل لجناحها علشان تخلي الجو بينهم
فيصل مشى وتحرك لين ما وصل عند ميهاف الي واقفة عند المراية الطويلة طول الجدار وتعدل الفستان من جنب بتسكر اخر ازرار بس مي قادرة
فيصل بثقة : ممكن اساعدك
ميهاف انحرجت بس ام فيصل طلعت هي و المرافقة : انا بحاول
فيصل ما عطاها فرصة وقرب منها وبعد يدينها المرتجفة عن الازرار وسكرة بنفسة ويدينة تمسح على اطراف الفستان ويرفع باطراف اصابعة وجهها يتامل جمال عيونها الي يجذبة بلونها الاخضر الفاتح
فيصل مفهي بجمالها : لون عيونك ساحر يخليني اتخيل نفسي ابحر بجزيره خضراء من جزر البحر الكريبي ما ودي يدخلها غيري و املكها انا وحدي وما يملكها غيري
اول ما قالت لي امي انها تبي لك طقم الماس باحجار كريمة تدرين وش جاء على بالي
ميهاف :......
فيصل بذهول من شكل ميهاف الي دوخة واسقط جميع حصون الدفاع عندة : الزمرد لون عيونك وحبيت اني اشوفه عليك
فتح الصندوق واخرج علبة كبيرة وفتحها باتقان واخرج الطقم الالماس باحجار الزمرد الخضراء كان على شكل اوراق شجر من الالماس تتدلى منها احجار الزمرد الكريمه على شكل دمعات
و اخذه وقرب من ميهاف مرة ثانية ونزل لمستواها : ابي البسك ممكن تشيلين شعرك شوي
ميهاف باحراج شالت شعرها على جنب وقرب فيصل اكثر من وراء ظهرها وانفاسة تلفح ظهرها العاري ارتجفت ميهاف من لمسة يدينة على رقبتها وهو يسكر العقد ويطلع الحلق ويلبسها الفردتين
و ميهاف تبعد وهو يقربها منه ويمسك يدها ويلبسها الاسوارة ورفع عينه وهي بنفس الوقت رفعت عينها الي التقت بعيونه في المراية الي قدامهم
وطولت النظرة بين قلبين مرتجفين ومشاعر جياشه تتملك الاثنين و كل واحد منهما يخاف ان اللحظه الحالمه تنتهي ..
مشاعر تطالب بمزيد من الوقت ..
و مشاعر اخرى خفيه تهدد بانتهاء اللحظه الحلوه ..
فيصل بحبور ومشاعر جياشة واضحة : اول ماشفتة قلت حلو وعليك احلى .. واحلى... بس ومو عشان هو حلو لا عشانك انت تحلينه
ولفها علية وكمل : وعيونك تشع والزمرد واللماس يشع بس بصراحة شعاع عيونك يجذبيي لك اكثر
ميهاف ومشاعرها متأججة وقلبها يدق بقوة خافت انه يسمع دقاته وصارت ترتجف من كلام وتعامل فيصل الحلو .. (على الاقل يوم كان قاسي كنت اقدر ارد علية واجارية بس لمى يكون حنون اضيع اضيع من تصرفاته)
مسك يدها المرتجفة الباردة وهو يتأمل جمال المناكير الرسومات الرقيقة ولبسها الخاتم ومن غير شعور رفع يدها لفمه وباس اطراف اصابعها وعيونه متعلقة بعيونها ولفها بذراعة لصدرة
ميهاف باحرج وهي محمرة من الخجل : فيصل لو سمحت
فيصل دوخته ريحة عطرها : لوسمحت ايش ...
ميهاف بارتباك : اخاف يخترب الفستان و المكياج... وتاخرت على الحفلة
فيصل وهو مقربها منه : من ناحية التأخير ما اعتقد انك تاخرت لان امي بتمرك
وكمل بخبث : ومن ناحية اني اخرب الفستان و المكياج ترى حتى انا خايف من نفسي اتهور
ميهاف حاولت انها تبعد بس فيصل يضمها بيده الثانية : لا تحركين علشان ما يخرب شكلك
ميهاف (ياربي حاصرني ) ورفعت وجهها المحمر علية وبرجاء : واللي يعافيك بعد شوي بس شوي مايصير كذا بعدين الميك اب يخترب
فيصل ما تحرك : قلتلك ماني متحرك وبتضلين واقف بين يديني اتأملك الين ما اقولك خلاص
ميهاف بخوف : يوه شفت كيف عدمت ثوبك
فيصل بعدم مبالاة : ثوب بداله ثوب .. وبعدين انا مومستعجل اصحابي ما جو
ميهاف زفرت بقوة : انا بفهم ايش تستفيد من جلوسك عندي هنا
فيصل رفع وجهها : هههههه انا حر بصراحة بتأملك عندك مانع
ميهاف لمعت عيونها بخبث ( ان ما خليتك تبعد مو عني الا عن الغرفة كلها ) رفعت يدينها وشبكتها خلف عنقه وبدلع ومياعة مبححوحة : فصول حبيبي انت نور عنوني ابعد عني شوي
ميهاف كانت تحسب ان دلعها بيخلي فيصل يبعد عنها زي قبل لمى كان يهاوشها لمى تدلعة وتحسبه بيبعد ويتركها في حالها
كلامها ضرب على الوتر الحساس عند فيصل اللي بدا يذوب بقربها و يشعر بتملك لها وانها تخصه وحده فقط
لكن الي محسبت حسابه ان فيصل يضمها بقوة ويرفع وجهه ويبوس رقبتها بقوة خلتها تتالم وتركت اثر عليها وحست ان الهواء انقطع
فيصل وانفاسه على رقبتها : هذا عقاب بسيط لك علشان ما تكسرين كلامي وانحنى مرة ثانية
ام فيصل دخلت عليهم فجاة وابتسمت لمى شافت فيصل مع ميهاف :
غربل الله ابليسك انت وياه تبون تخربون شغلي
فيصل رفع راسه وهو لسة ماسك ميهاف : و الله يمة ليش كل هالصراخ ترى حضن عادي
ام فيصل: اقول فك البنت مي طايرة .. تعالي يا ميهاف
ميهاف منحرجة لان فيصل ما تركها ومقهورة منه : فصولي بعد شوي
فيصل قرب من ميهاف وانفاسه على اذنها : لا تلعبين بالنار ياميهاف ترى تحرقك
ميهاف بتحدي بصوت واطي هذا عشان مامتي مو عشانك : قلتلك يابعد عمري انت كلها كم ساعة ونكون مع بعض
ام فيصل عجبها الكلام بينهم تحسب ان امورهم تمام وطلعت للممر تكلم الشغالة
فيصل ترك ميهاف الي عدلت فستانها وتعطرت من عطر شانيل وخرجت تمشي مع ام فيصل
فيصل يتأمل ميهاف و هي تتعدل و يفكر بسرحان فجأه قال : لحظه شوي .. عندي لك شي ابيك تحطين منه مع هذا العطر
ميهاف باستغراب : احط منه !!!!! ليش ريحه العطر مو حلوه
فيصل : ههههههه تجنن بس اصبري على شوي
دخل فيصل لمكتبه ورجع ومعه علبه سوداء فاخره من المخمل وحطها على التسريحه و فتحها وطلع منها علبة دهن صغيره
فيصل اخذ العلبه الصغيره و مشى لين ميهاف وهو يفتح العلبه بطريقه انيقه وساحره خلت ميهاف نبضها يتسارع بقوه
فيصل : هذي العلبه هديه من صديقي الفرنسي بييار .. اهداه لي بمناسبة افتتاح معمله لتقطير العطور .. وهذي هديه خاصه لي
ميهاف تستنشق الرائحه الساحره المنتشره من العلبه : شكل العلبه تحفه فنيه و الريحه جنان
فيصل : هذي الريحه كوكتيل من مجموعه من الورود النادره المقطره بطريقه فنانه
ميهاف : و الله ان عالم العطور فن
فيصل قرب منها اكثر : انتي تدرين انو في طريقه معينه لاستخدام العطر والدهن
ميهاف تنظر له بهيام : انا .. انا .. مـ ـا ..
فيصل مسك يدها ورفعها له و مسح على معصمها من العطر اللي في العلبه : يعني علشان ريحة العطر تبان زين وتدوم طويل امسحي على اماكن النبض من الجسم يعني على المعصم
ميهاف تحس بالخدر في اطرافها من لمسة اصابع فيصل على معصمها اللي خلتها ترتجف مثل الريشه الخفيفه
فيصل : و بعدين تمسحين شوي على المرفق
و ارتفعت اصابعه لمرفقها و مسح عليها بالعطر وعيونه تراقب عيونها التائهه في نظراته المعجبه
و ارتفعت اصابعه لوجهها وارتفعت معاها دقات قلب ميهاف .. و اخذ شوي من العطر ودهن ورى اذنها و على عنقها
ميهاف تحس بلمسات فيصل الرقيقه على عنقها مثل النار اللي تحرقها
وتحس ان التنفس عندها يضيق
تحس انها ضايعه .. كانها تسبح في بحر .. وتدخل في وسط موجه قويه وعاليه ترفعها لفوق وبعدين تغوص فيها لاعماق البحر لتغرقها بمشاعر جياشه و حالمه
مشاعر لفيصل الرجل فقط
فيصل : ادهني منه شوي ورى اذنك عشان تدوم ريحة العطر اطول
فيصل مسك يد ميهاف و هي بتخرج وابتسم بحبور : انا متأكد انه مافي وحده بالحفل ماراح تتمنى تكون مثلك و بمكانك
ميهاف بارتباك : ليه اش معنى لهالدرجه مكاني غير و انا غير
فيصل بصدق و عيونه عليها انتي غير بكل شي .. انتي مثل القطعه النادره من القطعه الاثريه اللي الكل يتمنى يمتلكها عشان يتميز فيها و تجيب قيمتها مع الوقت ..
ميهاف تبتسم بدلع : لالا كذا انا يدخلني الغرور
فيصل مسح على شعرها : مستحيل تنغرين يا ميهاف عارفه ليه ..
ميهاف بحبور : ليه يعني
فيصل قرب منها وطبع قبله ثانيه على جبينها : لاني اعرفك اكثر من نفسك .. و اعرف ان الثقه الزايده فيك طبع مستحيل يتحول لغرورو
وسرح فيصل لبعيد و بحزن : اذهليهم يا ميهاف .. واثبتي للكل ان فيصل عرف يختار صح وتالقي مثل النجمه اللي دايما تلألأ بالسما العاليه .. وطيري مثل الفراشه لكن ابعدي عن اللهب حتى ما يحرقك يا ميهاف
و بعد عنها فيصل ومشى ودخل مكتبه الخاص و عيونها تتابعه بوله
ميهاف اذهلها كلام فيصل ( اش فيه اليوم غير .. صاير حنون و لطيف و طيب ؟ .. عرف يختار ؟ .. اش قصده انا وهو عارفين ليش تزوجنا ؟ ..
ما كان اختيار كان اجبار وانتقام ؟ .. و ابعد عن اللهب .. أي لهب اللي يقصده فيصل .. معقوله في شي انا ما اعرفه .. معقوله فيصل يتغير بسهوله .. وانا ما فهمته صح .. ليش كل مره يقول اعرفك اكثر من نفسك .. معقوله في انسان يعرف انسان اكثر من نفسه .. طيب ليييش ؟؟ )
وخرجت تمشي مع ام فيصل لقاعة الاحتفالات ومشاعرها تتطاير من حولها ..

مريم كانت تستناهم عند الدرج ووقفت ميهاف اعلى الدرج اعطتهم مريم اشارة وبدت الموسيقى الكلاسكية وميهاف تنزل الدرج اللي اطرافه من الزجاج المذهب لحالها وام فيصل ومريم يستونها تحت
بالثقة المعتادة وبالنفسية الحلوة لميهاف من تغير معاملت فيصل لها نزلت ميهاف وحولها هالة من السحر والجاذبية الكل كان يطالع فيها باعجاب من الفستان الراقي الالماس والزمرد للشعر الاشقر والجسم المياس
اول ما جات عينها على صورتها هي و فيصل المنعكسه على الجدار وقرت الشعر المكتوب سرحت ببحر من الاحلام الورديه .. ودنيا يملؤها الامل بفيصل الرجل
ام بدر : ما شاء الله عليها مرة فيصل
ام خالد : ايو والله ونفسها احلى واحلى
فايزة : اقول والله ان فيصل حظيظ
ام بدر : قولي ما شاء الله لا تصكينها بعين
فايزة بدفاع : انا اصكها بعين لا ان شاء اللة بس من كثر ما انا معجبه فيها
اما على طاولة بنات عمها
امال : واااااو ميهاف قمر الله يحفظها
منى : امييييين
ابرار: ميهاف تستاهل كل خير
نزلت ميهاف ووقفت الموسيقى وبدوء يسلمون عليها كل الحضور وهي عيونها تدور بنات عمها
ام فيصل : محتاجة شي
ميهاف : الله يسلمك مامتي بس ابي اسال عن بنات عمي جو والا لسه
اريام : شفتهم التوام يهبلون والله تعالي اوديك لهم
مشت ميهاف مع اريام ونظرات الاعجاب تلاحقها لطاولة بنات عمها الي قاموا اول ما شفوها
امال : هلا وغلا باحلى ميهاف
منى : هاي سويتي
ابرار: هلا ميهاف
سلمت عليهم وجلست معهم شوي وبعدين راحت عند ام فيصل تدور فيها بين المعازيم وصلت لطاولة ام بدر و ام خالد وفايزه
ام فيصل : حيا الله ظيوفنا
ام بدر : الله يحييك كيف حالك يا ميهاف
ميهاف : الله يسلمك ..
ام خالد : كيف حالك يا ميهاف
ميهاف : بخير الحمد لله
فايزه بحراره : هلا و غلا بالنور
ميهاف منحرجه : هلا بيك
ام بدر : الله يوفقكم يا بنتي ..
ام خالد : الله يسعدكم ويوفقكم
ام فيصل : امييين .. وعن اذنكم ..
ام بدر : اذنك معك ..
ام خالد : وشلون مذيعنا المحبوب بدر
ام بدر : هههههه الله يسلمك بخير
ام خالد : الله يهديه ماله ومال التعب ما شاء الله خيره كثيير
ام بدر : أي و الله تعبت و انا اقوله بس ما يسمع .. يرد يقول هوايه و ما اقدر العمل بالاعلام
ام خالد : ما شاء الله برنامجه من نجاح لنجاح وهو له طله مميزه وطريقه مميزه بالطرح
ام بدر : عاد بدر من هذي الناحيه واثقه منه بس انا ودي انه يدير باله على ممتلكاته و اعماله احسن له
فايزه : اذا كانت هوايه عنده خليه على راحته
ام خالد : هههههههه انتي كل شي عنك فري
فايزه : انا احب الحريه الشخصيه
ام بدر : ما قلنا شي بس لو يقابل حلاله ابرك له بدل ماهو رامي الشغل كله على اخوه الصغير
ام خالد : الا على فكره واش اخبار خطبة بدر
ام بدر بحسره : و الله ماتم شي يقول عنده مواصفات معينه وهرج فاضي
ام خالد : طيب انتي دوري وحده بالمواصفات اللي يبيها
ام بدر ولدي اعرفه ما يبي زواج شغله بالاعلام اخذ كل وقته ..
ام خالد : الا شفتي البنات اللي كانت جالسه معهكم ميهاف ..
ام بدر : أي و الله شكلهم كيوت
فايزه : لا ما اظن ما في شبه بينهم ..
ام خالد : ميهاف فيها عرق اجنبي
ام بدر : صدق و الله
فايزه : وانا اقول ليش لكنتها غريبه شوي وعيونها خضر

وبدى تقديم العصير و القهوة والشاي
بنات عم ميهاف كانو جالسين مع ميهاف وام فيصل ومريم واريام
ابرار : الف مبروك يا ام فيصل
ام فيصل : الله يبارك فيك
ابرار : بصراحة البنات جايبين هدية بسيطة لميهاف ونبي نوزعها على الطاولات
ام فيصل : تسلمين وليش تكلفون على عمركم
امال : لا كلفة ولا شي هدية بسيطة كم بنت عم عندنا هي وحده و تستاهل كل خير
ام فيصل معجبة بامال لان فيها من شخصية ميهاف : شكرا حبيباتي
اريام : خلاص تعالو معي نوزعها على الطاولات الي حول المسبح
ابراراتصلت على صالح الي دوبه وصل ومعة الهدايا .. واعطاها للحارس يوديها للحرمة الي بتاخذها منه عند المسبح
طاولات العشاء كانت موزعة حوالين المسبح ومرتب عليها الصحون والملاعق والزينة و الورود ومفروشة بالمفارش الحمراء الراقية
و المسبح كان بشكل مستطيل و مليان بلونات باللون الاحمر والابيض و النوافير شغاله على المسبح
وصلو اريام وامال ومنى عند الطاولات
امال : دقي على ابرار ايش فيه تاخر يقول معطيها واحد من الحرس وما جاء
منى : اقول ما يجيبها الا رجلتها انا باخذ عباتي بروح اشوفها
اريام : تدلين المكان خليني اكلم احد من الحرس يجيبها عند المسبح
منى : اش دعوه بسرعه اروح واجي ما احب الانتظار
لبست منى عبايتها ولفت اللثمة ومشت للمدخل الرئيسي تدور ما شافت احد ولقت السلة الي مليانه ورود على طاولة جانبية عند المدخل ... وشافت واحد واقف يكلم بالجوال و يتامل الورد ويضحك ولابس بدلة رسمية بس منزل الجاكيت على يدة
منى (شكله هذا الي اعطاة صالح السلة لا وجالس هو وجههة يتأمل الورد)
منى : اقول محمد تراك مصختها بدل ما تجيب السلة عند المسبح جالس تاملها ولا بعد تهذر بالجوال ما كن عندك شغل تشوفة
.... رفع راسة باستنكار " Are you talking to me?
منى : حليلهم حتى خدمهم يتكلمون انجلش مشت لين عندة:Yes ,im speaking to you
Carry this basket quickly (شيل السله بسرعة)
..... : حليلها وتكلم انجليزي بعد :ok
شال السلة ومشى وراها
منى بتفكير عميق بصوت عالي : وانا وييييين شفت هالوجهه يا منى وين ..وين.
اييييية تذكرت وين
منى تضحك بصوت واطي : حليلة يشبه المذيع بدر فديته هو وطلته المميزة
.... : ضحك بنفسة (معقولة ما عرفتني وتحسب اني اشتغل هنا )
بدر: who are you?
منى حقرته : ياربي اول مرة اشوف خادم قليل ادب وش يبي فيييني keep silent
وصلو عند المسبح وما شافت البنات
منى put it here > thank you
بدر حط السلة وبدل ما يروح وقف مكانه يراقبها لا شعوريا جذبته بعفويتها
منى اعطته ظهرها وتحسبه راح شالت العبايه و الطرحة ورمتها على الكرسي وبدت توزع الورد
منى : افففف وين راحوا وخلوني لحالي .. طيب يا امالوه ان ماوريتك ما اكون منى
وهو يشوف منى توزع الورد على الطاولات كانت عبارة عن وردة جوري مغلفة لوحدها ومعها بطاقة شعر لفيصل وميهاف باسم منى وامال وابرار
منى بصوتها العذب غنت اغنية مساري real love
منبهر من صوتها العذب اندمج معها بالاغنية ونسى نفسة وهو يراقبها تتحرك من طاولة لثانية وهي تمد يدها وهو يناولها الورد
لمى خلصت كل الطاولات
وفجاة صحى بدر على صوت الحارس الشخصي لة
نادر : استاذ بدر محتاج شي
بدر : لا ابعد يا نادر وانا اذا احتجت شي باقولك
بدر صاحب فيصل عمرة 32 سنة طويل ووسيم مرة عيونه عسلية فاتحة وفمه حاد وخشمه سلة سيف وفكه عريض وحنطي فاتح وجسمه رياضي ويعمل مذيع في التلفزيون وهو من عائلة غنية جدا . بس العمل في التلفزيون هواية عندة
منى من الفجعه التفتت ورا وشافت اللي شال لها الورود ..
وبعد ما استوعبت تمنت الارض تنشق وتبلعها من الاحراج يعني هذا سعودي و المصيبة اسمه بدر رفعت عيونها والتقت بعيوونة الذباحة
منى باستغراب : استاذ بدر .. يعني انت .....
بدر بثقه : معاك المذيع بدر الـ ....
منى بارتباك : انا اسفة كنت احسبك العامل اللي بوصل السله
بدر : عادي سوء تفاهم حصل خير .. انا شفت السله وعجبني الورد وقريت الشعر
منى بارتباك واضح : و الله ما كان قصدي اهينك و ...
بدر بتفهم : قلت لك ما اخذت بنفسي شي
منى دوبها تحس بنفسها انها واقفه من غير عبايه ... شهقت بقوه تدور عبايتهخا اللي نست و ينها
منى من كثر احراجها شردت تببي تدخل جوا القصر بس وهي تعدي من جنب بدر داست بالكعب العالي بقوه وجات بتطيح لكن ىبدر اسرع منها ومسكها من يدها علشان ما تطيع
بدر بخوف : شوي شوي سلامات عسى ما تاذيتي
منى منحرجة وقاله الوان جلست تصيح من الاحراج : اهئ اهئ
بدر باهتمام واضح : لا حول و لا قوة الا بالله ليش الدموع .. ترا الموقف ما يستاهل دموعك الغاليه
بدر بعد عنها شوي وعينه على الارض عشان ما يحرجها كثير
وطلع المنديل من جيبة واعطاها ايها وحاول انه يلطف الجو : حرام تخربين مكياجك
وسحب كرسي وقال لها : تفضلي اجلسي على الكرسي لين ما تهدين مو حلو تدخلين والدموع على وجهك
منى من بين دموعها مسكت المنديل باحراج
بدر بحنان : و اذا و جودي مربكك انا بروح و اخليك تاخذين راحتك بس اول اوعديني انك توقفين الدموع
ومشى ووقف شوي عشان ما تبان منى لنادر
و بعدين نادى نادر
نادر : سم طال عمرك
بدر : جيب كاسة مويه بارده مع عصير ليمون
نادر : تم
بدر وهو معطيها ظهره : كيف كان شاء الله احسن
منى : .......
بدر : مو مشكله اذا انتي منحرجه عادي بس المهم دموعك ما تنزل
منى تحس بذهول و يدينها على وجهها من الفشله ..
بدر اخذ المويه و العصير من نادر
نادر : عنك يا استاذ بدر انا بوصلها مكان ما تبي
بدر : لا انا باخذ الصينيه
و اخذ الصينيه ومشى لين الطاوله اللي جالسه عليها منى و عينه على الارض
وحط الصينيه على الطاوله واخذ ورده من الزينه وحطها على الصينيه
بدر اعطاها ظهره : تفضلي اشربي الماء و العصير وهدي اعصابك انا راح اعتبر نفسي ما شفت شي .. و اذا رحت الحارس راح يرتب المكان
منى حست براحه من كلامه المهذب و احترامه لها و طريقته اللطيفه
مشى لجة الرجال وهو مبتسم من عفويتها ورقتها ( شكلها حساسه وبريئه مرره )
منى ( معقوله هذا بدر الـ .. اللي انا اتابعه بالتلفزيون يكون قدامي ويكلمني ويعطيني منديله و يقدملي مويه وعصير )
منى نظرت للمنديل الكاروهات باللون الازرق و الابيض منقوش عله اسمه
مشت و شافت عبايتها على الكرسي و راحت بسرعه للقاعه
امال : وينك يالدبة وين انقلعتي
منى بخوف : انت الي وين انقلعتي
امال : و الله حضرتك تاخرت قلنا شكلك رجعتي للقاعه
منى : لا و الله يا ذكائك الخارق ارجع و انا لابسه عباتي
امال تنظر فيها بتركيز : منى ايش هذي الدموع
وتاخذها معها عند المغاسل تعدل لها المكياج
منى : والله يامال لو تدرين مين شفت
امال بسخرية : مين يعني وش الحماس هذا كله لايكون شايفة فارس الاحلام بدروه
منى باندفاع : وش دراكي اني شفته
امال : تستهبلين علي اصحي والي يعافيك بلا خرابط واحلام فاضية مين شفتي
منى : ما شفته بس .. الا كلمته وجابلي ماء وعصير وورده
ورفعت الورده توريها امال
امال : اقول قاطعه ورده مدري من وين وتقول من بدر
منى : انتي ما تعرفين شي من الرومانسيه اسمها قاطفتها و بعدين هذي من بدر
امال : ههههه انجنت الحمد لله والشكر
منى تعدل الميك اب : واذا وريتك شي ياكد كلامي وش بتسوين
امال : ههههههه راح العقل كلش
منى مدت المنديل الي اعطاهيها بدر ومنقوش علي اسمه بدر الـ
امال شهقت بقوة : حكيني ايش صار
منى شايفة نفسها : شالي الورد وسولفت معه على انه الحارس
امال بصراخ : ايش انتي وسواد وجهك سولفت معه
منى : وطي صوتك و شوي شوي .. قلت لك الحارس .. لو تشوفينه يا امال يهبل بصراحة من دون مبالغة احلى من التلفزيون بكثير
امال : يالله امشي قدامي
منى : على وين
امال : ياحظي بنشوف بدير
منى : اقول احترمي نفسك اليوم بلا رجه ما صدقت انه يروح وادخل اليوم يوم ميهاف خلينا نرجع للحفلة
امال : هههههه صدقت المجنونه عموما اذا رجعنا البيت لنا كلام
منى : بنجن من الفشله
وفي جههة ثانية بدر جالس بالمجلس مع فيصل واصاحبة وصالح بس عقلة ماهو معه عقلة مشغول بالبنت الي شافها عند المسبح
بدر عرف انها منى بنت عم ميهاف من الكرت الي موجود في الورود
فيصل : الي ماخذ عقلك يتهنا به
بدر سرحا : اااااااااه يافيصل من الي اخذ عقلي و مو عقلي بس الا مخي وفكري ههههه
فيصل : ههههه لايكون مذيعة معك في القناة والا اقول ضيفة من ضيوفك
بدر : لاوالله من ضيوفك انت
فيصل : هههههه لا مانت معنا ابد بعالم ثاني
بدر : لا والله معك بقوة
فيصل : يعني السالفة فيها وحدة جذبتك
بدر : ااااااااه والله انها مو أي وحدة
فيصل : اقول لا يكون جالس تقز في ضيوف الوالده
بدر : صدفة ومن بين كل الناس علقني
من يوم شفته و عيني جات في عينه
حسيت شي بعيونه شي حيل يجذبني
فيصل الي حس بشعور غريب وهو يتذكر موقفه مع ميهاف قبل 4 سنوات
فيصل : ههههه حالتك صعبة ومستعصية الله يعيينك على مابلاك
بدر : بيدك الحل
فيصل : اقول والله انك مغبر حتى اغانيك مغبرة زيك
بدر : هههههه وش اسوي هذا الي طلع معي
فيصل : يبيلك جلسة خاصة بس الحين انا مشغول مع النسيب
بدر : الا النسيب اتوصى فية عدل و اللي يعافيك يا صديق عمري
فيصل مستغرب : ههه الا انا متاكد ان فيك شي و مو طبيعي
بدر فرحان : ليه يعني مو طبيعي
فيصل : انت بدر اللي قابلت كثير بحكم عملك لا و بعد مشاهير تتلخبط من وحده شفتها صدفه
بدر : قلت لك مو أي وحده لها سحر خاص .. سحرتني يا فيصل بنعومتها و عفويتها و ادبها و خجلها
فيصل : يا عيني كل هذا اجل لنا جلسه طوييله نعالج مشكلتك هههههه
بدر : الحين انا صرت مشكله
فيصل : ايه الحب مشكله كبيره احسن شي ما تعلق نفسك كثيير
بدر : ههههه اجل وش اقول عليك ياللي طايح بالمسيار
فيصل : هههههه لا تفضحنا عند النسيب
بدر : الا على فكره زوجتك ما تدري عن مساييرك
فيصل : ههههههه اعجبتني مساييرك جديده هذي
بدر : اشوفك تهرب من الاجابه
فيصل : لا اتهرب و لا شي هذي حياتي عجبها اهلا و سهلا ما اعجبها باباي
بدر : لالالا ما عهدتك بهذي القسوه
فيصل : لا قسوه و لا شي بس هذي حياتي و ما اعتقد ان زوجتي تعارض .. وبعدين هذولي مسيار يعني ما اعلنت زواجي منهم و مالهم حقوق على الا اللي اعطيهم من طيب نفسي
بدر : يعني بتفهمني انها ما تغار منهم او انها ما تدري
فيصل بصدق : الا تدري عنهم بس ما تجرات و كلمتني عنهم
بدر : اها يعني انت تستناها تسأل و الله انك مهوي
فيصل : لا ما اعتقد انها بتسألني لان تفكيرها اعلى من كذا .. و بعدين انا زوجتي مختارها عشان فيها كل المواصفات اللي ابيها
بدر : يا سيدي الله يهنيك لو تطيع شوري احسن لك
فيصل : وش عندك جديد ؟
بدر : يا صديق عمري مالك و مال المسيار دام ربي انعم عليك بزوجه فيها كل المواصفات
فيصل : اش رايك تجرب المسيار
بدر : اقول لا يكثر لا تخليني امشي بدربك
فيصل : يلا اجل عن اذنك
فيصل جلس مع صالح واصحابه و اخذتهم السواليف
اما ميهاف الي كانت نجمة الحفلة مثل الفراشة متألقة بقوة
بس كانت ترتجف من جوا خايفة من لقاء فيصل بعد الحفلة
كانت سرحانه لدرجة انها ما انتبهت لصوت اريام
اريام : ميهاف و ين الناس بعرفك على صديقاتي رنا وندى
رنا : هااااي انا رنا
ندى : هاي انا ندى
ميهاف بدلع : هااااي معليش كنت سرحانه شوي
اريام : هههههههههه اللي ماخذ عقلك يتهنى به
رنا : هههه صادقه و ين بتروح يعني
ندى : اكيد عند فوفو
اريام : هههههه لا كذا كثير يمكن تغار ميهاف
ميهاف اللي مي فاهمه شي : ليه اغار
رنا : لا يمكن تغاري اذا عرفتي انا ندلع فيصل فوفو
ميهاف اللي من جد وصلت الغيره معها ( يعني مو كافي زوجاته و بنت عمه يطلعولي صحبات بنت اخته ) قدرت انها تتحكم بنفسها و بهدوء : لا انا واثقه من فوفو على قولتكم كثيير
ندى : يا عيني على الثقه
رنا : بصراحه اسمحيلي اعبرلك عن اعجابي فيك انتي سو كيوت
ندى : حنا لما درينا ان فوفو تزوج قلنا يا ترا كيف شكل زوجته هههههه
رنا بمزح : هههه كنت حاطه امل كبير عليه بس لما تزوج تحسرت و لما شفتك فقدت الامل مره وحده
ندى بمزح : هههههههه حتى انا نفس الشي
ميهاف اعمتها الغيره حتى انها ما لاحظة نبرت المزح بصوت ندى و رنا
رنا بمرح : طلعت جوالها و مدته لميهاف : بوريك خلفية جوالي بس اوعديني انك ما تكسريه
ندى و اريام اللي فاهمين مزح رنا ضحكوا بصوت عالي ..
ميهاف باستغراب : لي شاش يخليني اكسر جوالك
رنا بمزح : اخاف تموتي من الغيره مني و انا ما اتحمل
ميهاف بدت تستوعب الحركه : لا تخافي وريني الخلفيه
و مدت يدها و اخذت الجوال و اتسعت عيونها وهي تشوف صوره فيصل ..
البنات : هههههههه
رنا : ههههه وش تقولين على رجه صح .. وش اسوي لما جابت اريام صورت فوفو في النمسا صورناه و حطيناه احنا الثلاثه خلفيه بجوالاتها ذكرى يعني
ندى : ههههههههه يا زينها من ذكرى
اريام : هههههههههه تصدقون حتى انا ما غيرت الخلفيه
ميهاف بتفهم لطبع المراهقه : ههههههه اعتبرها صورة لفيصل المشهور مو شي خاص
رنا : اش رايك اخذ لك صوره وتصيرين خلفيه مع فوفو
ميهاف بدلع مبحوح : لا ما اقدر عرض مغري بس فوفو ما يرضى
ندى بمزح : بس خلاص ناخذلكم انتوا الاثنين صوره مع بعض
اريام بمزح : اش رايكم تكون الصوره الجماعيه لنا احنا الثلاثه معك انتي وفوفو
رنا وندى : ياليييييت
ميهاف بخجل : ممنوع اذا انا بتصور ما احب احد يشاركني غير فوفو
رنا : يا عيني يا عيني يحق لك الغرور
ندى : لا حرا عليك اعطينا فرصه ثانيه
ميهاف : ههههههههه لا ثانيه و لا ثالثه
قطعت عليهم الكلام ام فيصل : ميهاف بعرفك على ......
ميهاف انتبهت لنظرات اريام المرتبكه و المركزه على البنت الواقفه مع امها
و هذي البنت كانت تمسح ميهاف بنظرات حاقده متفحصه من قمة راسها الى اسفل قدميها نظرات ذات معنى

يا ترا مين هذي البنت ..
و ماذا تقصد بنظراتها لميهاف ..
هل ستكون عثره جديده في حياتها مع ميهاف..
ام انها سحابة صيف في سماء فيصل و ميهاف ..
--------------------------------------


 
 توقيع :
وحياة عيونك الي عذبتني وحيات عيونك الي جننتني ..
رغم العذاب والجنون اموت بسحر العيون ..
ومقدر اعيش انا بدونك وحياة عيونك ..
السنيورا ميمي ..


رد مع اقتباس
قديم 02-20-2017, 01:11 AM   #8


الصورة الرمزية السنيورا
غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 العمر : 27
 أخر زيارة : 03-27-2017 (09:02 AM)
 المشاركات : 48 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل



--------------------------------------
ما ابيك بالقوهـ ..
و لا ابيك بالطيب ..
ابيك من كيفك تحس بحنيني وتجيني ..
ما ابيك تقبل باخر العمر وتغيب ..
ابيك دايم بين رمشي وعيني ..
خذني وغربني عن الناس تغريب ..
ما ابي اشوف انسان غيرك بعيني ..
انت وحدك قربك يكفيني ..
البارت الثاني عشر


قطعت عليهم ام فيصل الكلام ومعها وحدة كبيرة وبنتها
ام فيصل : ميهاف ابي اعرفك على ام راكان وبنتها سعاد
ام راكان بنظرة متفحصة لم تفت ميهاف : هلا بميهاف حرم فيصل ( ام راكان تشتغل دكتورة في جامعة الاميرة نوره مع ام فيصل محافظة على اناقتها وشكلها وعيونها سوداء ولونها قمحي)
سعاد بنظرة متفحصة حاقدة : هلا ( سعاد عمرها 24 متوسطة الطول وقمحية وشعرها بني لين كتفها وعيونها سودا وباين عليها الاناقة)
ميهاف : هلا بيكم واتشرفت بمعرفتكم
ام راكان : الف مبروك الزواج واخيرا فيصل اقتنع انه يتزوج ويوم تزوج اخذك على انه كان رافض الزواج ..بعد ما انفكت خطبته من اماني بنت اختي قلت انه تعقد
ام فيصل بترقع السالفة : هههه طيش شباب وانتهى
سعاد بدلع : بصراحة ما توقعت فصولي بتزوج وخاصا منك
ميهاف بهدوء : Ibeg you bordخn
سعاد : الحمد لله والشكر ليش لاويه لسانك
ميهاف تزيد من غيضها وبدلع : هذي لغتي الثانية كيف اغيرها
سعاد الي مي فاهمه شي ومنقهرة : اقول خسارة ان فيصل تزوج وحدة مو من مستواه
ميهاف بابتسامه وهدوء : this is his choice هذا اخيارة
Keep your nose in your Business

سعاد بغيرة لانها ما تعرف تتكلم لغات : كل واحد ياخذ نصيبه
ميهاف ببرود ودلع وهي تغلي من الداخل : صادقة كل واحد ياخذ نصيبة الله لا يحرمنا من بعض
ام فيصل لفت على وحدة من المدعوات تكلمها
سعاد بقرف ونظرات متفحصة خبيثة : شكلك ما عرفتيني طالعي زين
ميهاف تتاملها ( شفتها بس ما ادري وين ) : المعذرة مودمزيل سعاد بس ما اتذكر
سعاد بخبث : ههههههه ارجعي بذاكرتك الميمونة وراء قبل سته اشهر لمى كنت تشتغلي في شركة الفيصل للديكور القابضة
ميهاف بهدوء وهي تغلي من الداخل : اتذكرت انت المديرة التنفذية الي بدالي
سعاد بقرف : وانا الي كنت مستغربة انك تركت الشغل اثريك كنت تخططين لكبير
ميهاف ( اشوا انها ما تعرف سبب تفنيشي ) : وضحي اكثر
سعاد : هههههه الظاهر ان الاستاذ فيصل اعجب بشغلك وبتنظيم الحفلة
ميهاف : واذا يعني انت بنفسك عجبك تنظيمي للمكتب
سعاد : لا لا انت لفيتي على فيصل وخليتيه يتزوجك
ميهاف الي فهمت ان سعاد تفكر بفيصل : لو سمحت احترمي نفسك ترى مو كل الناس على شاكلتك
سعاد ارتبكت (معقولة ان فيصل قال لها عن اتصلاتي) : كيف يعني على شاكلتي
ميهاف : يعني اذا انت اشتغلتي عند فصولي وفكرتي تطيحينه بحبالك .. فانا مو مثلك
سعاد انحرجت : لا انا لافكرت ولا شي وبعدين انا حزنانه على اماني
ميهاف ( اماني ياربي بنجن كل شوي طالعة وحدة ولا هذي المرة ثنتين) :وليش تحزني عليها ان شاء الله
سعاد مقهورة وتبي تخرب مود ميهاف : بصراحة خطبتهم الي استمرت لفترة والي كان بينهم ما احد توقع ان زواجهم ما يتم عارفة ليش
ميهاف بهدوء ظاهري : ما يهمني اعرف
سعاد : حتى لو ما يهمك بس حبيتا قولك ان فيصل كان متعلق باماني واجد
ميهاف بدلع وغرور : هذا انت قلتيها كان ...كان
المهم هو الحين متعلق بمين يا عمري
سعاد : بس اماني عندها امل ان الامور ترجع بينهم
ميهاف : ههههه لا وانت ايش كلفك فيها احد عينك محامي دفاع عنها
سعاد : اماني صديقة عمري وبنت خالي ما يحتاج انها .....
مشت ميهاف لجههة ام فيصل تاركه سعاد خلفها مقهورة من ميهاف الي خلتها واقفة تكمل كلامها لحالها وميهاف تغلي من حياة فيصل الغامضة
اريام حست بميهاف وحبت تطلعها من الموقف مشت لين عند ميهاف ومسكتها بيدها
اريام : سوري مامي بس باخذ ميهاف معي شوي طول الحفله وهي معك
مشت ميهاف مع اريام وهي تحس انها بترجع من القهر والغيرة ( وجوه جديد ةتنضاف للقائمة وهذي من وين طلعت لي اماني)
ميهاف : ابي اروح عند الشرفة ابي استنشق هواء نظيف احس اني مخنوقة

اريام :طيب انا بجي معك بس انت ايش فيك ايش الي قلبك
ميهاف بقهر : ما فيني شي (ايش فيني يعني .. بتنبط كبدي من القهر كل شوي طالعة لي وحدة تنكد علي .. حتى ابسط حقوقي مو محصلتها من هالفيصل ...اااااااااااااه ..تعبت والله تعبت )
اريام بتفهم : صحيح اني صغيرة ويمكن تقولي علي ملقوفه لكن لا تخلي وحدة زي سعاد تنكد عليك بقصة بنت خالتها اماني
ميهاف ابتسمت : لاعت كبدي وهي تحكيني عن الي بين فيصل واماني وخطبتهم
اريام : هههه مين قصدك اماني مين قال ان فيصل كان خاطبها
ميهاف : سعاد و امها
اريام تحاول تمتص غضب ميهاف : شوفي هي مو خطبه يعني مو شي رسمي بالمرة وهو كان بيكون ملكة بس...
ميهاف: يعني كيف
اريام : مامي كانت بتخطب لفيصل بتزوجه يعني ..وخطبت له اماني زي أي خطبه تقدمنا لها بس ...
ميهاف الي قلبها يرجف : بس ايش كملي ليش التعذيب
اريام متردده : بس يعني بعد الشوفه الشرعية فيصل جلس فترة يقنع امي انها ما تناسبة و ما وافق
ميهاف بغيرة : شوفه ؟؟؟؟
اريام : ايش فيك يا ميهاف شوفه شرعية يعني عادي زي لمى شافك فيصل
كلام اريام رجع ميهاف للواقع الاليم وحست ان دموعها بتنزل (شافني شوفه شرعية ؟؟ أي شوفه واللي يرحم والدينك لو تدرين بالحقيقة انه شافني في فلة اخوك مازن الي مات وهو محملني سبب رميه بالرصاص)
اريام الي شافت ملامح ميهاف اتغيرت : ميهاف ايش فيك خطبة وانتهت ما صارت لا تخلي وحدة زي سعاد تنكد عليك حفلك بقصة منتهيه
ميهاف حاولت تتماسك وهي تذكر نفسها بواجبها كحرم فيصل : تيب يا اريام بس هي قهرتني بطريقة كلامها كان بين اماني وفيصل شي خاص
اريام :ههههه عاد يا ميهاف تبيني اعلمك بكيد النساء .. انت احلى واجمل وانقى منها ... تصرفي بطبيعتك وخذي الامور ايزي
وكملت اريام بتردد : هو صحيح ان اماني حاولت انها تصير زوجه فيصل بكل الطرق الي تتخيليها بس ما قدرة
ميهاف بغيرة وخوف : كيف يعني
اريام : بس ما تقولي لماما اني قولت لك شي .. كانت تتصل على جواله كل شوي لدرجة انه غير جواله كذا مره ... تصوري انها مرة قابلته وهو مسافر في ايطاليا
ميهاف بفجعة : ايش ايش لون تسوي كذا
اريام : سوت نفسها انها التقت فية فجاة وان الحجز للسعودية فاتها ..ورجعت مع فيصل بطيارته الخاصة
ميهاف ونفسها بدت تقلب : ايش ترجع معه بطيارته ... الدنيا فوضى
اريام : هدي شوي ما رجعت لحالها كان معها اخوها الصغير محمد بعد ما فهمت فيصل ان الحجز طاف وانها ما لقت حجز وبعدين فيصل حزن عليها وخلص اوراقها ونزلها هي واخوها معه في طيارته الخاصة
ميهاف من القهر : هههههه لا والله وتقولي ما بينهم شي خاص
اريام : ميهاف اماني بتصرفها هذا خلت فيصل يمحيها من طريقة مرة وحدة ... الال انت تتوقعي ان فوفو تفوته حركة زي هذي
ميهاف وكانها ارتاحت : اعرف انها حركة وقحة بس ...
اريام تلطف الجو : ههههه يعيني كل هذا حب لفوفو
ميهاف الي استوعبت نفسها ابتسمت بخجل
اريام : ايوة كذا ابي مرة فوفو قويو ياجبل ما يهزك ريح
ميهاف : هههههه
ميهاف بدت ترجع طبيعية وهي تاخذ نفس عميق من هواء الشرفة النقي
ميهاف : شكرا اريام
اريام : لا حبيبيتي ما في شكرا حاف ههههه
ميهاف : ايش انت امري وانا انفذ
اريام بفرحه : صدق والله
ميهاف : ايه صدق
اريام : اجل ابي اشوف ابتسامتك الواثقة وابيك تحرين كل المدعوات بثقة كبيرة لان ولا وحدة تستحق فوفو خالو غيرك
ميهاف : من عنوني
ودخلو من الشرفة وهم يبتسمون من جديد
ميهاف كانت تدور بالطاولات اللي عند المسبح تدور بنات عمها تبي تودعهم
وقفت عند المرايه الجانبيه تبي تصلح شكلها ..
و سمعت صوت خطوات وراها و قالت بنفسها ( اشوه لقيتهم ) ..
ميهاف : وينكم بنات وين اختفيـ >> و فجأه سكتت لانها التفتت و شافت فايزه
فايزه : مين اللي اختفوا ..
ميهاف : ههههههه ادور بنات عمي بودعهم .. شفتيهم ؟؟
فايزه : ياليت شفتهم كان قلت لك يا قلبي ..
ميهاف : يسلم قلبك حبيبتي ..
فايزه تبي تطول القعده معها مع ان ميهاف متضايقه من فايزه : تعالي ندورهم مع بعض ..
ميهاف : وش دعوه اتعبك معي روحي ارتاحي و انا بدورهم ..
فايزه تمسك يد ميهاف : تعبك راحه .. تعالي معي يمكنهم راحوا الصاله الداخليه
و مشو في الممر و دخلوا مجلس كبير اول مره تدخلوا ميهاف ..
و هو عباره عن جلسه صينيه نوافذها فرنسيه كبيره تطل على ساحة القصر
ميهاف تقيم بنظراتها المتفحصه جمال تصميم الجلسه الصينيه مع جمال الجدران اللي منقوش عليها كتابات صينيه صغيره .. وعلق على الجدران سجاد صيني صغير ....
فايزه استغربت نظرات ميهاف اللي تدل انها اول مرره تشوف الجلسه ..
فايزه : انتي اول مرره تشوفي الجلسه ..
ميهاف سرحانه تتامل : ..........
و مشت لين النافذه الفرنسيه تبي تشوف الجهه الثانيه للقصر اللي عمرها ما شافتها
و بجهه ثانيه فيصل طلع من مجلس الرجال يكلم رانيا
فيصل : هلا و غلا بهوى عمري
رانيا تضحك بدلع : واااااو من قدي هوى عمر فيصل مره وحده ..
فيصل : ليه في غيرك بالقلب ..
رانيا بقهر : لا هم بس ثلاثه يعني كل الاماكن شاغرة
فيصل : هههههههههه .. ليه كل هذا غيره علي ..
رانيا : اذا ما غرت على فصول اغار من مين
فيصل : اقول داقة تبين شي
رانيا بدلع : اكيد ابي شي
فيصل : امري تدللي يا بيبي
رانيا بدلع : ابيك انت

فيصل و هو يضحك رفع عينه جهة المجلس الصيني ..
و من غير شعور طاح الجوال من يده و هو يشوف المنظر اللي قدامه ..
ميهاف : الله المنظر من هنا خرافي يجمع بين الشرق و الغرب ..
فايزه و هي تقرب منها و توقف جمبها وتطالع من النافذه الفرنسيه : كيف يعني شرق و غرب
ميهاف : يعني الجلسه صينيه و النوافذ فرنسيه .. صراحه اللي سوا الفكره مبدع ..
فايزه : و الله انتي المبدعه ..
ميهاف : بالسرعه ذي حكمت علي ..
فايزه : و الله المكتوب مبين من عنوانه ..
ميهاف بحسره : و ايش اللي مبين من عنوانه ..
فايزه : ممكن اسألك سؤال ..
ميهاف : اتفضلي ..
فايزه : انت سعيده بحياتك ؟ ..
ميهاف باستغراب : ليه هذا السؤال .. بصراحه سؤالك غريب ..
فايزه : لا و لا شي .. بس احس عيونك فيها حزن و ذبول .. تخفينه بابتسامه باهته ..
ميهاف : ................
فايزه : ليش ساكته ما تردين علي .. و الا محتقرتني زي البقيه ..
ميهاف : لالالالالا فهمتيني غلط .. انا مو من طبعي احقر احد ..
فايزه : انا اعرف كيف نظرة المجتمع للي زيي .. و ادري انك واقفه وانتي خايفه مني الحين ..
ميهاف : ليش انا ضايقتك بشي ..
فايزه : بالعكس مع انك عارفتني على حقيقتي الا انك تعامليني باحترام ..
ميهاف : اذا انتي محتاجه احد يسمعك انا موجوده باي وقت .. و انا اعرف حالات كثير لما كنت بفرنسا تعالجت و لا تيأسي من رحمة الله .. انتي احسن منهم انت انسانه مؤمنه بالله ..
ميهاف و اللي كانت عارفه ان فايزه محتاجه لتوعيه دينيه و تأهيل نفسي ..
و بعد محتاجه لصديقه تسمعها و توقف معها و تاخذ بيدها للطريق الصحيح ..
فايزه : صحيح انتي فيك عرق اجنبي ..
ميهاف : ايه ماما فرنسيه و بابا سعودي ..
فايزه : و انا اقول هالعيون الخضراء من وين ..
وغنت : هالعيون شلون املها سحر ذوبني بغزلها
و هي تمد يدها بتعدل راس ميهاف عشان تشوف عيونها زييين
بس كانت في يد اسرع منها سحبت ميهاف للجهه الثانيه ..
فيصل بنظرة احتقار لفايزه : ليش تمدين يدك على زوجتي .. انا كم مرره مريم تشكيلي من تصرفاتك .. بس هي تسكت عشانك من معارف الوالده
فايزه : اول شيل عينك عني و بعدين نتكلم ..
فيصل : و انتي تعدين نفسك حرمه .. شوفي شعرك البوي .. وحركاتك الـ .....
فايزه : احترم نفسك .. وزوجتك عندك اسألها اذا انا سويتلها شي ..
فيصل : ما يحتاج اسألها انا شفت كل شي بعيني ..
فايزه : يعني انت تشك بزوجتك ..
و عيون ميهاف تعلقت بفيصل و هي تتمنى يقول كلمة نفي .. لكن للاسف تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ..
فيصل سكت شوي و بعدين قال : .............. و مين انتي عشان تتكلمين عن علاقتنا انا وزوجتي ..
فايزه و هي تناظر بعيون ميهاف الكسيره : بقولك شي وراح تتذكره بيوم من الايام .. بتصرفاتك بتضيع ميهاف من بين يدينك ..
فيصل يقاطعها : انا محترمك عشان خاطر الوالده .. بس الظاهر انك نسيت نفسك و تعديتي حدودك وتكلمتي عن حياتي الخاصه ..
فايزه : هههههه تغار عليها مني ..
فيصل من غير شعور : أغار عليها من الهوى اللي هي تتنفسه ..
وحس بالكلام اللي قاله و كمل : و الا ما اغار عليها هذا شي راجعلي .. اطلعي منها .. الا اطلعي من البيت كله ..
ميهاف حست انها بتموت من كلام فيصل المتناقض مع تصرفاته لها قبل شوي في جناحهم
ميهاف انقهرت منه و بصوت عالي : فيصل و اللي يعافيك خلاااااااااص .. اسكت لا تتكلم عن شي انت ما تعرفه وبعدين انت مالك حق تطرد صديقتي
فيصل بذهول: صديقتك !!!؟؟؟
ميهاف بتعالي بتقهره : ايه صديقتي الجديدة فايزه
ومسكت يد فايزه وطلعت من المجلس بثقة واضحة وتعالي اغاض فيصل منها
و تركت فيصل يصارع مشاعره الغريبه
فيصل يكلم نفسه ( انا كنت مبسوط و اكلم رانيا و اقولها انتي هوى عمري ..
وبلحظه ينقلب حالي واتطاول بالكلام على حرمه عشان ميهاف ..
طيب يمكن كانت تكلمها عادي ؟؟
معقوله ميهاف سيطرت على مشاعري و ما قدرت اتحكم فيها ..
طيب يعني كلام فايزه صحيح انا اغار على ميهاف منها
هذي وفايزه حرمه اجل لو شفت ميهاف مع رجل اش يصير فيني )
و ما حس على نفسه الا و هو يضرب طاولة قزاز وانكسرت الطاوله و انجرحت يده و بدا ينزف الدم )
و على صوت الكسر دخل البدي قارد : استاذ فيصل .. انت بخير ..
فيصل اشر له بيده اطلع برا
دخلوا ميهاف وفايزة الحفلة وباين عليهم التوتر
ميهاف : حقك علي يا فايزة .فيصل شكله فاهمنا غلط
فايزة : يو انا مريت بمواقف اصعب من كذا
ميهاف : بس اتمنى انك تفكري في الكلام الي قلته لك زين وانا معك ان شاء الله
فايزة بتفكير عميق : ان شاء الله
ميهاف : انا متفألة فيك واتمنى ما تخيبي ظني
فايزة : حاولت قبل كذا كثير بس ارجع ثاني
ميهاف باهتمام : وليش طيب
فايزة : بصراحة ارجع لانه ما كان عندي صديقة توقف ويياي . ونظرات الشك تلاحقني فأرجع زي ما كنت مع صديقاتي الي زييي
ميهاف : بس هذا المرة غير . لاني عندك صديقة راح توقف معك وتساعدك
فايزة : بصراحة انت شي ثمين وغالي .احسك ممكن تضحين بنفسك علشان تنقذين أي احد يحتاجك
ميهاف لفت وجهها جهت اليمين وهي تشوف بنات عمها جايين جهتها .وتشوف الفرحة في عيونهم وخاصة ابرار( والله ان فايزة من غير ماتدري جابتها على الجرح . انا ضحيت وساعدت ابرار .وهالتضحية هي الي خلتني في هذا الموقف. بس انا مو ندمانه .)
ميهاف: ايه يافايزة هاهم بنات عمي اعرفك عليهم
امال : ميهاف وينك نبي نسلم عليك قبل ما نمشي
ميهاف : هههه وانا بعد كنت ادور عليكم ...اعرفكم على صديقتي الجديدة فايزة
منى : هلا والله
ابرار : تشرفنا بعرفتك
امال : هلا في صديقته بنت عمي
فايزة فرحت من قلب : يا هلا فيكم
ميهاف : تو الناس ليش تمشون بدري
امال : والله هذا اخوك الي هو ولد عمي المحترم وزوج ابراروه راجنا
منى : ايه والله أي مشوار يستعجلنا بسرعة
ابرار: الحين مافي حشيمة لي بدل ما تقولون جزاه الله خير
منى : والفالح اخونا عدنانوة مسنتر في امريكا وتاركنا
امال : وين بيفكر فينا عند هالحمر
منى : ايه وانت صادقة خليه يجي والله لنطلع الخمس السنين الي عاشها في امريكا من عينه
امال : من عين بس الا من عقله علشان يعرف يتركنا هنا لحالنا
ميهاف : حرام عليكم عدنان ما يلعب حده مشغول
فايزه : ليه هو رايح دراسة او شغل
امال : لا ياعمري دراسة وهذي اخر سنه له وبيرجع ان شاء الله
منى : ياويل حالي متى يرجع علشان نطفر فيه
امال : ما راح نخلي مكان الا نروح فيه بنسوي عليه حصار
ابرار : استحوا انت وياها
فايزة تضحك : هههه لا ما عليك اعتبريني من صديقاتكم.. انا استأذن
و في نهاية الحفله ميهاف ودعت بنات عمها ودعت فايزه وعدتها انها توقف معاها عشان تطلعها من الحياه اللي هي عايشه فيها الى حياة احسن بعد ما حست ان فايزه عندها استعداد تغير نفسها
ميهاف وهي تجلس على الطاوله والمرافقة تعطيها كاس عصير بارد من الليمون رفعت الكاس تشربه وحست بوحدة تجلس جنبها
ميهاف رفعت عينها وشافت عبير تناظر فيها من فوق لتحت
عبيرباحتقار : اخيرا شفتك لحالك يا ست الحسن والدلال
ميهاف بهدوء : خير ايش عندك تبين تشوفيني لحالي
عبير بغيرة : الحين انت ايش مسويه لفصولي ليش ما عاد يرد على مكالماتي زي ا ول
ميهاف تغلي بس تظاهر بالهدوء : والله هذا الشي بينك وبينه انا مالي دعوة
عبير بقرف : بصراحة خسارة العز الي انت فية وخسارة الالماس الي انت لبسته صدمني فصولي فيك
بس انا عارفه انك ماراح تطولي معاه كلها كم شهر ويمل منك ويطلقك
ميهاف بغرور: ليه يمل مني لايكون في بشكلي شي مو حلو اوالا ما يعجب
عبير : لا يابنت الفقر عارفه ايش الفرق بينك وبين فيصل المستوى الي هو عايش فيه والمستوى الي انت جايه منه
ميهاف بثقة : ايش عرفك بالمستوى الي انا جايه منه ؟؟!!
عبير : يعني انت مو من العائلات الغنية المعروفه يعني مو من طبقتنا الراقية
ميهاف بدلع : ترى رجيتيني من اول بالطبقة الراقية وما ادري ايش ياماما اصحي لعمرك وانسي فصولي لانه لي انا بس
عبير بثقه عمياء :لا مو لك فيصل ولد عمي ويحبني ويجي اليوم الي بنتزوج في
ميهاف شافت الثقه بعيون عبير وحزنتها بنفس الوقت انها متعلقة بفيصل وميهاف عارفه انه يعاملها زي اخته
ميهاف بصدق : عبير اصحي لعمرك...... وانسي فيصل وانتبهي لحياتك وابنيها بعيد عنه ..مو علشان انا زوجته ......لا علشان هذي نصيحة اوجهها لك لوجه الله..... فيصل لو كان يبيك كان تزوجك من اول حتى قبل لا اكون في حياته
عبير انحرجت من كلام ميهاف المؤدب :...............
ميهاف : انت جميلة ومتعلمة ومركزك الاجتماعي راقي يعني الف واحد يتمناك لا تخلي السنوات والعمر يجري منك وانت ما تحسي
كلام ميهاف اثر على عبير بقوة لان هذا الشي تعرفه بس دايم تنكرة وتحاول تخفية وتحس بتملك لفيصل
ميهاف كملت بتساعدها على اتخاذ القرار : اعرف انك تحتقريني وتكرهيني لانك تعتبريني حجرة عثرة في وجهك عند فيصل بس انا مو كذا
ومسكت يد عبير بتفهم واضح ورفعت عيونها بعيون عبير المدمعه ومن غير شعور نزلت دموع ميهاف لان حال ميهاف مواحسن من حال عبير
ميهاف تعتبر امام الناس زوجته لاكن الواقع غير كذا الواقع انها تعيش في جحيم فيصل المغلف بورود وازهار وخضرة ظاهريه والداخل سواد وذبول وانكسار
عبير تحب فيصل ويمكن لو كانت زوجته كان حياتها النقيض عن حياة ميهاف لان عندها فرصة كبيرة
تماسكت ميهاف ومسحت دموع عبير باصابعها : لا تدمعي يا عبير على شي انت قادرة انك تغيرية للافضل انت حرة نفسك والمستقبل امامك
من غير شعور عطف وحنان ميهاف اجبر عبير على انها ترمي نفسها على كتف ميهاف وتبكي بقوة وميهاف تهديها وهي بنفس الوقت محتاجة من يهديها
عبير : اهئ اهئ انا اسفه يا ميهاف على تجريحي لك
ميهاف : لا لا ما بين الاصدقاء اسف فيه عتب
عبير رفعت راسها عن كتف ميهاف: تعتبريني صديقه لك !!
ميهاف بابتسامه صادقة : اذا ما عندك مانع
عبير احرجها كرم طباع ميهاف : لا انا لي الشرف انك تكوني صديقتي
ميهاف حضنت عبير بتفهم : يعني اصدقاء من غير زعل
صداقه جديدة في حياة بطلنتا ميهاف وبذلك اصبحت منافستها عبير صديقتها الجديدة وافترقت ميهاف وعبير وكل منهما تحمل مشاعر صادقة تجاة الاخرى

ام فيصل :اشي رايك يا ميهاف في الحفلة
ميهاف : تسلمي يا مامتي الله لا يحرمني منك
ام فيصل : انا بلغت صحباتي انه بعد ما ترجعوا من فرنسا راح اقيم حفل لمدة ثلاث ليالي
ميهاف : الي تشوفية يامامتي سويه
ميهاف طلعت وهي تشيل ذيل فستانها بيدها علشان تمشي في الممر بسرعة تبي تدخل تغير ملابسها وتنام قبل ما يجي فيصل
دخلت ميهاف الجناح بعد ما فتحت بالبطاقة الي معها الباب الالكتروني ومشت بسرعة جهت غرفة الملابس بس وقفها صوت جاي من من الصالة الداخلية
فيصل معصب . قلت مافي شي جيب الطبيب بسرعة
ميهاف سمعت فيصل يقول الطبيب من غير شعور ركضت جههة فيصل وشافته جالس على الكرسي وحاط يدة على منشفة وتنزف دم ويكلم جوال فهد بالجوال وحاطة على السبيكر
فيصل : قلت لك انا مشغول الحين
فهد : يا سيد فيصل ايش رايك نخبر النتربول (البوليس الدولي)
فيصل : يا فهد انت تعرف فيصل زين انا عند كلمتي الي قلتها قبل اربع سنين
فهد : بس كذا انت تعرض حياتك للخطر لو ما قلت للانتربول
فيصل : هذي النقطة بيني وبينهم ....والانتربول برا الموضوع
و الخميس مليون راح تكون في الحساب الي ارسلوة لي
فهد : بس السيد اندريه ماله امان ىوهو مصر على طلبة
فيصل : يافهد انا حفظت على هذا الشي لاربع سنين وبعد ما صار ملكي اسلمهم اياه بكل سهوله .. انسى الامر مستحيل
فهد : ياطويل العمر .. الله فكك من اربعه... بتضمن الخامسة
فيصل : لا تخاف علي ....وبعدين انا موصي عبد العزيز يرجع للسعودية علشان يحل مكاني اذا رحت
فهد : بس ما ظن زوجته الامريكية توافق زي كل مرة
فيصل: المرة ذي غير شكل عزوز طفش منها وبعدين هو لازم يرجع علشان امي اشتاقت له كثير
فهد : راح انفذا لي قلتة مع اني مو مرتاح
فيصل : هذا الي اقدر عليه يافهد وهذا الحل الوحيد الي في يدي
فهد : بس الاتفاق بينك وبينهم طول يعني ماله نهايه
فيصل : يافهد خمسين مليون ان شاء الله ما تضر من رصيدي شي واعمالي قائمة على احسن حال
فهد : الحمد لله الخير كثير و حنا حسب الي تعودنا علية الحساب الخاص فيهم فيه اضعاف الخمسين مليون ابس انا احاتيك انت استاذ فيصل
فيصل : قل لان يصيبنا الا ما كتب الله لنا ..انت ما تؤمن بقضاء الله وقدره وان الله لطيف بعبادة
فهد : صحيح استاذ فيصل بس الله سبحانه وتعالى امرنا بان ما نلقي بانفسنا في التهلكة
فيصل : امنت بالله وان شاء الله يعدي الموضوع على خير قول اميين
فهد : امين يا طويل العمر
فيصل : مع السلامة لاني تعبان حيل بس حول لي مكالمة اندرية بخط دولي مفتوح وغير مراقب وياليت يكون امن
فهد : ابشر
رجع فيصل مرة ثانية ورفع سماعة التلفون الداخلي وطلب رقم الدكتور الخاص بالقصر
فيصل : وين الطبيب للحين ما جاء خليه يخلص علي
رجع صوت الجوال يرن فتح فيصل المكالمة وميهاف تسمع فيصل يتحدث بلغة لا تعرفها بس تظن انها المانية مع واحد اجنبي وبنفس الوقت ترتفع النبرات بينهم وتنخفض والغضب باين على صوت فيصل والرجل الي يكلمة وبعد ما خلصت المكالمة الغامضة بينهم ..رجع فيصل يتألم من يدة
ميهاف الي خافت على من وعلى فيصل مشت لعنده وجلست على الارض ومسكت يده الي تنزف وشهقت
ميهاف : توجعك
فيصل منفجع (لايكون سمعت شي) : انت من متى هنا
ميهاف بخوف حقييقي عل يد فيصل : دوبي دخلت سلامات لا تتحرك انا جايه الحين لك
فيصل : لا تعبين عمرك انا كلمت الطبيب
ميهاف ما كأنها تسمعه راحت للصيدلية الداخلية في الحمام وجابت علبة الاسعافات الاولية وجلست على الارض عند الكنبة ومسكت يدة ومسحتها بالمعقم ولقت قطعة صغيرة زجاج وطلعتها وبعدين لفت الشاشة عليها
فيصل ساكت وينظر في ميهاف الي اول ما مسكت يده حس بخدر لذيذ يجتاح مشاعرة لمست يدينها بالنسبة له مخدر طبيعي نساه الالم الي يحسة وقربها منه والخوف الي شافه في عيونها خلى دقات قلبة تزيدويسلم نفسة لميهاف تضمدة من غير كلام
اما ميهاف الي الخوف على فيصل خلاها من غير شعور تقرب منه وتساعده وهي تحس ان مشاعرها متأججه وبعد ما خلصت من غير شعور نزلت يدها وتمسح على الضماد كانها تبي تزيل الالم والجرح من يده
وكانت مستغربه ان فيصل القوي جرح بسيط في يدة يخليه يتوتر ويبان عليه التعب بسرعه
ميهاف وقفت لمى حست بالحراج من نظرات فيصل الضايعة فيها: سلامات ما تشوف شر
فيصل من غير شعور مد يدة ومسك يدها ورفعها لوجهه وحط يده الناعمة مثل الحرير على خده ويدة فوق يدها وحست بالملمس الخشن على يدها الناعمة
فيصل : خايفة علي يا ميهاف
ميهاف بحيرة : خايفة منك و عليك
فيصل : ما فهمت وضحي كلامك
ميهاف : خايفة عليك من الجرح الي بيدك وخايفة منك من.......
ميهاف تغير السالفة: كيف انجرحت
فيصل : يهمك تعرفين كيف انجرحت والا ليش انجرحت
قطع عليهم صوت الدكتور مع البودي قارد عند الباب الالكتروني .
ميهاف قامت بسرعة وراحت لغرفة الملابس
وفيصل فتح الباب الريموت كنترول
الدكتور دخل مع البودي قارد
الدكتور بخوف ما فات ميهاف : سلامات استاذ فيصل
فيصل : ليش تأخرت
الدكتور : اسف بس انا كنت عند الوالدة اطمن على الضغط عنها
فيصل : ايه والله ا ن امي تتعب بعد كل حفلة
الدكتور : ممكن اكشف على يدك
وكشف الدكتور على يد ىفيصل
الدكتور : ما شاء الله يا استاذ فيصل . الجرح نظيف لا نزيف ولا بقايا زجاج
حرك ايدك استاذ فيصل
فيصل يحرك يدة
الدكتور : الحمد لله مافي كسر و ما تحتاج خياطة
دخلت عليهم ميهاف وهي لابسة عباية وطرحة ولافة اللثمة
ميهاف بخوف وبحة : بشر دكتور كيف يد فيصل
الدكتور التفت لها : الحمد لله مافية غير العافية . حتى الي اسعفة اتقن عملة
وفيصل رفع عينه لميهاف واستغرب منها لمى شاف حجابها ( الوالدة وحريمي ما يغطون على العاملين عندي والدكتور . وهي الي ماضيها .... تتحجب )
الدكتور : بكره ان شاء الله امرك اغير التعقيم
فيصل : اذا احتجتك ادق عليك
الدكتور باهتمام واضح : وذا تبينا نتطمن اكثر اكلم الفريق الطبي الخاص فيك
فيصل يقاطع الدكتور : لا ما يحتاج جرح بسيط
الدكتور : بس انت ...
فيصل يقاطعه : شكرا انصرف
خرج الدكتور والبودي القارد من عند فيصل ووقف فيصل وهو دايخ مشت عنده ميهاف وسندته لين ما وصل الغرفة ونومته على السرير وطلعت لة بيجامة على السرير وخرجت راحت للمطبخ التحضير وسوت عصير برتقال لفيصل ورجعت دخلت الغرفة معها كاس العصير ولقته مسدوح ومغير البيجامه
ميهاف : تفضل هذا عصير برتقال علشان الدم الي فقدته
فيصل : شكرا ليش تتعبين نفسك
ميهاف : لا تعب ولا شي تحتاج شي ثاني
فيصل رمى راسه على المخدة وتفكيره عند ميهاف الي سيطرة على مشاعره كليا وهو يفكر باشياء كثيرة يخاف انه يضعف ويخاف ان الوقت ما يسعفه ومرت خيالات كثيرة من الايام الماضيه امام عينيه ماضي اليم وحزين وموجع وتنهد بحسرة على حياته مع ميهاف .....
وميهاف لبست بيجامتها ونامت على الكنبة وهي تفكرفي فيصل الي اكتسح عالمها بقوة من اربع سنوات ..ياترى ايش هو الموضوع الي بينه وبين اندريه وليش فهد يبي فيصل يبلغ الانتربول
اتقلبت ميهاف على الكنبة وتحس ان النور الي جاء بعيونها فجاة ازعجها قلبت للجهه الثانية وفجاءة ما حست بنفسها الا وهي طايحة على الارض وتوجعت وهي تضحك
فيصل الي كان واقف عند الشباك وفتح الستارة ليتسلل النور على ميهاف النايمة على الكنبة ويلخبطها
فيصل بصوت عالي :ههههههههههه صباح الطيحة
ميهاف الي دوبها تحس فيه ومي قادرة تميزة زين من النور الي ملا عيونها
ميهاف : صباح الخير
وشافت الساعة الي بيدها الساعة 12 ياي تاخرت على القومة
وقامت مفجوعة على حيلها : ا ناسفة اخذتني النومة وما رتبت شي وما ....
وما كملت كلامها لان نظرات فيصل كانت مركزه عليها تتفحص البيجاما الي لبستها ميهاف اللون الوردي الفاتح للبيجاما الي مكونه من برمودا وقميص علاق بورود بيضاء صغيرة على اطرافها وشعرها الاشقر الي مبعثر حولها مثل الاميرة النائمة سحره شكلها وعلقة فيها اكثر واكثر
حاولت ميهاف انها تلم شعرها بس كانت تفشل وشعرها يرجع يتبعثر وانحرجت وقلبت حمرة من الخجل
ميهاف بارتباك : بغيت شي او ...
فيصل يقاطعها وهو يمشي لها بهدوء وهو لابس بيجاما وفوقها الديشمبر
فيصل :ايه بغيت اسأل عن بعض الاشياء
ميهاف : طيب ممكن انا ... لو سمحت اب اغير ملابسي وبعدين ...
فيصل : لا الموضوع ضروري
مسك يدها وقومها ومش وهي تمشي معه بحياء وتحس بارتباك من يد فيصل الدافئه الواثقة بيدها الباردة المرتبكة
دخلوا غرفة المكتب وبهدوء رفع فيصل السماعة الداخليه وطلب قهوة امريكية له ورفع نظرة لميهاف واشرت انها ما تبي شي
جلس فيصل على الكنب وجلست ميهاف قدامة وحطت يدينها في حضنها وهي ترتجف من الخوف
فيصل بهدوء عارفه ميهاف ا ن وراه اعصار : على قد سؤالي ابي الاجابه وياليت تكون محدده
ميهاف : تم طال عمرك
فيصل طلع مجموعة من الاوراق ورمها قدام ميهاف على الطاولة: ايش هذا الي في الاوراق
ميهاف قلبت الوان من الاحرج والخوف : هذا .....هذا ....
فيصل وبحده تخوف : هذا ايش يا هانم .. يا محترمة تكلمي وين لسانك
-------------------------------------------


 
 توقيع :
وحياة عيونك الي عذبتني وحيات عيونك الي جننتني ..
رغم العذاب والجنون اموت بسحر العيون ..
ومقدر اعيش انا بدونك وحياة عيونك ..
السنيورا ميمي ..


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أبي, أصحيك, أنام, أقول, الليل, بحضنك, بنص, حيل, حضنك, ضمني, كفاني

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. aA7SIS.COM.
مجموعة عشاق الجنان لخدمات الانترنت 
عشاق الجنان = المصداقية والأمان
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas